أمسية قصصية لنهلة الجمزاوي في رابطة الكتاب

تم نشره الثلاثاء 14 كانون الثّاني / يناير 2020 12:56 صباحاً
أمسية قصصية لنهلة الجمزاوي في رابطة الكتاب
القاصة الدكتورة نهلة الجمزاوي

المدينة نيوز :- قرأت القاصة الدكتورة نهلة الجمزاوي، في أمسية قصصية مساء أمس الأحد برابطة الكتاب الأردنيين في عمان، عددا من قصصها القصيرة من مجموعتها "يدفنون النهر".
وفي الأمسية القصصية، التي أدارها مقرر لجنة القصة والرواية في رابطة الكتاب، قدمت الناقدة الدكتورة أسماء سالم وأمين سر الرابطة الناقد محمد المشايخ قراءات نقدية حول قصص المجموعة الجمزاوي.
وقالت الدكتورة سالم في قراءتها إن هذه المجموعة، الصادرة عن دار فضاءات للنشر والتوزيع في عمان، تشتمل على 49 قصة قصيرة وقصيرة جدا، وتقف فيها الكاتبة الجمزاوي على هُموم الوطن والإنسان والإنسانيّة، وتدهورِ الأحوال السّياسيّة والاجتماعيّة، والتّسلُّطِ على معاني الحياة وقيمها من حبّ وجمال وخير وسلام، مُنفتحةً على الواقع وما فوقَه، بتشكيلٍ مائزٍ بينَ الواقعيّةِ والغرائبيّة، يفيضُ برؤى عميقةٍ فلسفيّة.
أما الناقد المشايخ فقال: "تتخذ الدكتورة الجمزاوي من فن القصة القصيرة وسيلة من وسائل الوعي والتنوير في مواجهة قوى الاستبداد والظلام، فهي تـُسيّس فن القصة، وتضخّ فيه حمولة فكرية ووطنية تحريضية، وهي تكتب من برج القصة العاجي، لإدانة الذين يتطاولون على المعذبين في الأرض وعلى حقوقهم المهدورة، دون أن تتجاوز جماليات فن القصة، ودون أن تدفع تلك الجماليات خطوات سريعة ومتقدمة إلى الأمام".
وأشار إلى أن الكاتبة تلتقي في إحدى قصص المجموعة مع الفلسفة التي وردت في إحدى الأساطير اليونانية القديمة، والتي اتكأ عليها كل من المصري توفيق الحكيم والإيرلندي برناردشو، في مسرحية كل منهما، والتي حملت عنوان"بجماليون"، دون أن تتأثر هي بتلك الفلسفة أو بما جرى في تلك المسرحية، وذلك لأن الخـَلق والابتكار من أهم مواصفات قصة ما بعد الحداثة.
واختتمت الأمسية، التي حضرها رئيس الرابطة الشاعر سعد الدين شاهين، وجمهور من أعضاء الرابطة وأصدقائهم، بحوار شارك فيه عدد من المبدعين والمثقفين الحضور.
--(بترا)



مواضيع ساخنة اخرى