عبيدات: قطاع التجميل من القطاعات الواعدة في سوق العمل

تم نشره الخميس 16 كانون الثّاني / يناير 2020 08:42 مساءً
عبيدات: قطاع التجميل من القطاعات الواعدة في سوق العمل
فتاة

المدينة نيوز :-  قال مدير عام مؤسسة التدريب المهني المهندس زياد عبيدات إن قطاع صالونات التجميل بجميع مكوناته من القطاعات الواعدة القادرة على توفير فرص العمل والتمكين للشباب من الجنسين.
وأضاف، خلال افتتاحه اليوم الخميس في اربد، الفرع التدريبي لأكاديمية الفنون والتكنيك الفرنسية للتجميل بحضور رئيس غرفة تجارة اربد محمد الشوحة وعدد من المسؤولين في المؤسسة، أن هذا القطاع إذا ما أريد له أن يعكس القيمة المضافة لا بد أن يكون التميز شعاره إزاء الثورة والتطور الهائل في هذا القطاع على مستوى المنطقة والعالم.
وأشار عبيدات إلى أن قطاع التجميل والتزيين شهد نموا سريعا خلال السنوات الماضية لا سيما في بعض التفرعات والاختصاصات المتصلة به وأصبح متطلبا أساسيا ويمثل نجاحه فرصة حقيقية للنمو وتوفير المزيد من فرص العمل للشباب والشابات.
وأكد أهمية الشراكة بين المؤسسة من خلال مراكزها ومعاهدها التدريبية التي تعنى بهذه المهنة وبين الاكاديمية بما ينعكس على مخرجاته بشكل يؤهل الخريج للمنافسة في السوق والحصول على فرصة عمل لافتا الى التوجه لتوقيع اتفاقية بين المؤسسة والاكاديمية بهذا الخصوص لجهة توفير عناصر الخبرة والحداثة والعصرنة والتكنولوجيا التي تتميز بها الاكاديمية وعكسها على المتدربين والمدربين في المؤسسة.
وأكد عبيدات أن الرهان الأكبر يبقى قائما على قدرة القطاع الخاص في التدريب والتشغيل لمواجهة تحديات البطالة المرتفعة لا سيما بين الإناث وهو ما تعمل وزارة العمل وأذرعها المختلفة على تحقيقه بشراكات فاعلة محفزة لجميع الأطراف.
وعرض نقيب أصحاب صالونات التجميل والرئيس التنفيذي للأكاديمية اياد سمارة لدورها في اعداد الكوادر البشرية المؤهلة والمسلحة بالخبرات الحديثة في جميع مجالات التزيين والتجميل والعناية بالبشرة وفق أفضل المعايير المهنية ورفد سوق العمل باحتياجاته في هذا القطاع ورفع كفاءة العاملين فيه واعداد المدربين المهرة.
ولفت سماره إلى أن الاكاديمية حاصلة على شهادة الاعتمادية المحلية والدولية وهي تسعى بكل السبل المتاحة لتوفير فرص عمل لخريجيها مشيرا إلى أنها مزود تدريبي معتمد لكلا الجنسين وهي تسعى للتواجد في المحافظات بعد أن فتحت فرعها الأول في اربد.
وقال رئيس الاتحاد الدولي لمصففي الشعر رائد دبش إن هذا القطاع في الأردن كسر حاجز ثقافة العيب منذ التسعينات وانتشر بسرعة وشكل مصدر دخل لمعيلي الأسر، لافتا إلى أن تواجد الاكاديمية في اربد يهدف إلى توفير أيدي عاملة واثقة وقادرة على إعالة نفسها وأسرها.

بترا