تقرير : انتحار فتاة و3 محاولات باقل من شهر في الاردن

تم نشره الإثنين 20 كانون الثّاني / يناير 2020 02:13 مساءً
تقرير : انتحار فتاة و3 محاولات باقل من شهر في الاردن
تعبيرية حول الانتحار

المدينة نيوز:- أصدرت جمعية معهد تضامن النساء الأردني "تضامن" ، الاثنين ، تقريرا صحفيا وصل المدينة نيوز نسخة منه تاليا نصه :

خلال أقل من شهر، رصدت جمعية معهد تضامن النساء الأردني "تضامن" حدوث ثلاث محاولات إنتحار وحالة إنتحار تام بين الفتيات والنساء في الأردن، حيث تم ثني إمرأة عن الإنتحار، وإصابة إمرأتين إصابات بالغة بعد إقدامهن على الإنتحار، ووفاة إمرأة رابعة إنتحاراُ.

فبتاريخ 22/12/2019 تمكنت الأجهزة الأمنية من ردع فتاة هددت بالإنتحار من أعلى جسر عبدون في العاصمة عمان، وبتاريخ 12/1/2020، أصيبت فتاة من ذوي الاحتياجات الخاصة (27 عاماً) بعد إقدامها على الإنتحار من أعلى منزل في محافظة إربد. وبتاريخ 14/1/2020 فتاة تبلغ من العمر 20 عاما حاولت الإنتحار في منطقة الاشرفية في العاصمة عمان عن طريق اضرام النار بنفسها، إلا أنه تم اسعافها الى مستشفى البشير، وحالتها العامة بالغة. وبتاريخ 19/1/2020 توفيت عشرينية متأثرة باصابتها بعد سقوطها من منزلها بالطابق الثالث لاحدى العمارات السكنية في منطقة الزرقاء الجديدة البتراوي ، إثر خلافات عائلية مع زوجها مما ادى الى إصابتها إصابات بالغة وتم إسعافها الى مستشفى الزرقاء الحكومي إلا أنها فارقت الحياة.

وتضيف "تضامن" بأن العديد من النساء المعنفات في الأردن يعانين من إضطرابات نفسية وخاصة الإكتئاب، مما يدفعهن الى التفكير في الإنتحار أو محاولة الإنتحار خاصة وأن أغلبهن لا يبحن بمعاناتهن جراء العنف وتسيطر عليهن ثقافة الصمت، كما أن معظمهن لا يملكن الخيارات ولا تتاح أمامهن فرص للنجاة من العنف لأسباب جذرية من بينها الصور والقوالب النمطية عن أدوار كل من الذكور والإناث، وإنعدام أو ضعف إستقلالهن المالي بسبب العنف الاقتصادي، وتسامح وتغاضي المجتمع مع مرتكبي العنف ضدهن مما يؤدي الى إفلاتهم من العقاب.

وفي الأردن، أصبح موضوع الإنتحار ومحاولاته خاصة بين الإناث قضية ذات أهمية بالغة بعد الإرتفاع المستمر في عدد الحالات خلال السبع سنوات الماضية (2012-2018). والإناث يشكلن حوالي 30% من حالات الإنتحار و 62% من محاولات الإنتحار.

الانتحار في الأردن بإرتفاع مستمر خلال آخر خمس سنوات

وقد أظهر التقرير الإحصائي السنوي لعام 2018 والصادر عن دائرة الإحصاءات العامة، الزيادة المستمرة في حالات الانتحار التام في الأردن خلال السنوات الماضية، حيث وصلت حالات الانتحار التام الى 142 حالة خلال عام 2018 وبنسبة إرتفاع بلغت 9.2% مقارنة مع عام 2017.

وتشير "تضامن" الى وقوع 605 حالات إنتحار تام خلال آخر خمس سنوات في الأردن (2014-2018) حيث سجل 100 حالة انتحار عام 2014، و 113 حالة عام 2015، و 120 حالة عام 2016، و 130 حالة عام 2017، الى جانب تسجيل 142 حالة عام 2018.

أسباب ودوافع الانتحار

يتبادر دائماً الى الذهن عدة أسئلة ذات علاقة بالإنتحار، لماذا يقدم الأشخاص على الإنتحار؟ وما هي الدوافع؟ وهل نحن أمام ظروف قاهرة تجعل من قتل النفس حلاً لا بديل عنه؟ وهل أسباب إنتحار الإناث ومحاولات الإنتحار هي نفس أسباب إنتحار ومحاولات إنتحار الذكور؟ ولماذا يقدم الشبان والشابات على الإنتحار؟

إن الإجابة عن تلك الأسئلة وغيرها سيقودنا بكل تأكيد الى أسباب ودوافع معينة منها المعاناة من الفقر والبطالة، والإضطرابات والأمراض النفسية، والمخدرات. لكن الواقع أن علاقة قوية جداً تربط ما بين إنتحار الإناث ومحاولات الإنتحار بينهن وبين العنف والتمييز وعدم المساواة بين الجنسين .

عالمياً فإن عدم وصول الأشخاص خاصة النساء والفتيات الى الموارد والخدمات الصحية أو حتى الوصول الضعيف اليها، يتعبر بيئة خصبة لتنامي الرغبة بالإنتحار. كما وتعاني النساء بشكل خاص من ظاهرة الإنتحار عندما ترتفع مستويات التمييز والعنف وعدم المساواة بين الجنسين في الدول التي ينتمين اليها، كما وتؤدي الإحباطات الناجمة عن تراكم وتزايد الشعور بالتهميش والعزلة الى التفكير بالإنتحار ومحاولة تنفيذه مرة تلو الأخرى.

ويعتبر من الوسائل الناجحة في الحد من حالات الإنتحار التقليل من المواد والأدوات الأكثر شيوعاً وإنتشاراً في تنفيذ الإنتحار كالمبيدات الحشرية والأسلحة النارية والوصول الى الأماكن المرتفعة أو الجسور. كما أن الإنتحار لا يرتبط دائماً بعموامل نفسية أو مرضية، وإنما قد يحدث لأشخاص يتمتعون بصحة نفسية جيدة.

وصنفت إدارة المعلومات الجنائية في مديرية الأمن العام (وهي الجهة الوحيدة في الأردن التي تمتلك معلومات تفصيلية) أسباب ودوافع الإنتحار ومحاولات الإنتحار ضمن 10 تصنيفات مختلفة ، وهي أسباب عاطفية، أسباب مالية، الفشل والاحباط، أسباب أخلاقية، خلافات عائلية، أمراض ومشاكل نفسية، خلافات شخصية، أسباب إنسانية، أسباب أخرى، وأسباب مجهولة.

إلا أن تلك التصنيفات قد تتداخل فيما بينها، وبعضها قد لا يكون معبراً عن الأسباب الحقيقية للإنتحار. فمثلاً هنالك تصنيف "خلافات شخصية" وتصنيف "خلافات عائلية" وتصنيف "أمراض ومشاكل نفسية"، فتحت أي تصنيف سيكون حال من تُقدم على الإنتحار من الإناث بسبب إعتداء أحد أفراد الأسرة عليها جنسياً، ودخولها في حالة نفسية سيئة، وهي دائمة الخلاف مع من إعتدى عليها؟.

لا بل أكثر من ذلك فإن هذه التصنيفات لا تبين وبشكل واضح حالات الإنتحار أو محاولات الإنتحار بين الإناث الناتجة عن العنف القائم على النوع الاجتماعي، وهي بالتالي ستؤدي حتماً الى إتخاذ إجراءات وقاية وحماية وحتى إجراءات علاجية وتأهيلية لا تنصب على الأسباب الحقيقية للإنتحار ومحاولاته. ولا تظهر الأرقام الواردة من إدارة المعلومات الجنائية "الدوافع" مفصلة حسب الجنس، وإنما تشمل الجنسين الذكور والإناث.

عالمياً...حالة إنتحار كل 40 ثانية

وتضيف "تضامن" بأنه تقع حالة إنتحار واحدة في العالم كل 40 ثانية، وهو موجود في مختلف دول العالم ولكنه أكثر إنتشاراً في الدول ذات الدخل المتدني أو المتوسط، ويحدث في مختلف المراحل العمرية وبين الجنسين حيث تكون نسبة الإناث المنتحرات في بعض الدول أعلى من نسبة الذكور.

ففي الدول الغنية يمثل عدد الذكور المنتحرين ثلاثة أضعاف النساء المنتحرات وتنخفض النسبة في الدول المتوسطة والمتدنية الدخل الى النصف، فيما تشكل حالات الإنتحار 50% من جميع الوفيات الناجمة عن العنف ضد الذكور، بينما تشكل 71% من جميع الوفيات الناجمة عن العنف ضد النساء. كما أن إلغاء العديد من الدول لتجريم الإنتحار ساعد في نجاة العديد منهم لطلبهم المساعدة دون خوف.

وتختلف معدلات محاولات الإنتحار بين الذكور والإناث ما بين الدول، وبشكل عام فإن معدل إنتشار محاولات الإنتحار المبلغ عنها لمن هم فوق 18 عاماً ذكوراً وإناثاً هي 4 لكل 1000 نسمة في جميع الدول. وبمقارنة ذلك مع حالات الإنتحار الكاملة لمن هم فوق 18 عاماً، نجد بأن مقابل كل حالة إنتحار واحدة هنالك 20 محاولة إنتحار.