أ.د. أحمد الخصاونة يباشر عمله رئيساً لجامعة إربد الأهلية

تم نشره الإثنين 20 كانون الثّاني / يناير 2020 02:59 مساءً
أ.د. أحمد الخصاونة يباشر عمله رئيساً لجامعة إربد الأهلية
الأستاذ الدكتور أحمد منصور الخصاونة

المدينة نيوز:- باشر الأستاذ الدكتور أحمد منصور الخصاونة عمله رئيساً لجامعة إربد الأهلية باستقبال كبير من عمداء وهيئات الجامعة الأكاديمية والإدارية، وطلبة الجامعة، متمنين له التوفيق والنجاح في حمل المسؤولية، وقام بشكرهم، ودعاهم إلى أن تكون الجامعة بكافة هيئاتها يداً واحدة في سبيل بناء وتقدم هذا الصرح العلمي.
ويشار إلى أن الأستاذ الدكتور الخصاونة، هو: أستاذ نظم المعلومات في الجامعة الهاشمية، وقد حصل على درجة الأستاذية من الجامعة الهاشمية، وهو أول أستاذ في تكنولوجيا المعلومات في الجامعة الهاشمية، ويحمل درجة الدكتوراة من نظم وتكنولوجيا المعلومات من استراليا، ويحمل درجة الماجستير في نظم وهندسة الحاسبات من استراليا، ويحمل درجة البكالوريوس في هندسة الحاسبات والتحكم الالي من الأردن، وهو عضو اليونسكو كممثل للعرب (بالانتخاب) عن مقعد الوسائط الالكترونية المتعددة والثفافة الرقمية.
وشغل الدكتور الخصاونة المناصب التالية في الجامعة الهاشمية: عميد التطوير الأكاديمي والتواصل الدولي، ومدير مركز تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وعميد كلية الأمير الحسين بن عبد الله الثاني لتكنولوجيا المعلومات، ومساعد نائب رئيس الجامعة، ومدير مركز التعليم الإلكتروني.
وعمل الدكتور الخصاونة مهندساً في دائرة تكنولوجيا المعلومات في جامعة نيوكاسل/ أستراليا، وكذلك مهندساً للحاسبات في الميناء البحري الأسترالي في مدينة نيوكاسل. وعمل مهندساً في الملكية الأردنية خلال الفترة من 1994-2002، وعمل موظف دعم في السفارة الأردنية في بريطانيا، وكذلك سفيراً لسكوبس في استراليا وسنغافورة، وانتقلت الجامعة الهاشمية بعهدة وخلال إدارته لمركز تكنولوجيا المعلومات إلى جامعة مؤتمتة بشكل كامل، وتم إعلانها جامعة خالية من الورق، بالإضافة إلى قيادته لمشروع حرم الجامعة الذكي والذي انتهى من جميع الإجراءات لتكون الجامعة الهاشمية أول جامعة ذكية في الوطن العربي، وكان مسؤولاً عن إنشاء والإشراف وإدارة تنفيذ إستراتيجية شاملة لتكنولوجيا المعلومات وضمان الجودة للجامعة الهاشمية، وقام بتبني مشروع أتمتة الجامعة الهاشمية وحوسبتها والانتقال بها من العصر التقليدي إلى العصر الرقمي وقد تم الإعلان عن الجامعة الهاشمية كجامعة خالية من الورق منذ مطلع عام 2018.
ويتمتع الدكتور الخصاونة بخبرة تزيد عن 25 عاماً في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بما في ذلك العمل على جميع المستويات الحكومية والخاصة والدولية، وهو ناشط في الاتحاد الأوروبي، وقد حصل على عدد كبير من المشاريع الاوروبية والمنح التي أضافت للجامعة الهاشمية عدداً من المختبرات والقاعات الصفية الذكية ساهمت بالنهضة البحثية للجامعة، وهو خبير في تطوير التعليم العالي EU-TEMPUS ، ويشارك بفاعلية بعدد كبير من المشاريع الأوروبية، إضافة إلى أنة يعتبر من مؤسسي التعليم الالكتروني في الجامعة الهاشمية والأردن.
ويذكر بأن الدكتور الخصاونة قد شارك في العديد من الأنشطة البحثية المتعلقة بالحوسبة السحابية وأنظمة دعم القرار، والتنقيب على البيانات، وأنظمة المعلومات الصحية والإدارية وهندسة البرمجيات، وله العديد من المؤلفات حيث قام بتأليف أكثر من 65 بحثاً محكماً تم نشرها في المجلات والمؤتمرات العلمية العالمية ذات السمعة الطيبة، وكذلك عمل محرراً ومحرراً مساعداً لعدد من المجلات العلمية المرموقة، وهو عضو في عدد كبير من الجمعيات والمؤسسات العلمية داخل الأردن وخارجه، وقد قام بتدريس العديد من دورات علوم الحاسب والمناهج في أنظمة المعلومات لطلبة هندسة الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات في جامعات مختلفة في الأردن، وتركيا، واستراليا، ضمن معايير تدريس عالية الجودة، وتدريس عدد من المواد العلمية بطريقة التعليم عن بعد لطلبة الجامعات الأوروبية.
والدكتور الخصاونة حاصل على درجة البكالوريوس في هندسة الكمبيوتر والتحكم الآلي من المملكة الأردنية الهاشمية، والماجستير في هندسة ونظم المعلومات والحاسبات والاتصالات، والدكتوراه في أنظمة المعلومات من أستراليا، يضاف إلى أنة يحمل رتبة مهندس مستشار وهي أعلى رتبة "دولية" بين المهندسين، وهو حاصل على العديد من الجوائز المحلية والإقليمية والدولية وناشط في لجان وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ووزارة التربية والتعليم ومؤلفا لمنهاج الحاسوب للصف الحادي عشر، ومستشاراً للخط الدراسية، وهو خبير جودة واعتماد في هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي الأردنية، وهو عضو في العديد من اللجان في: وزارة الاقتصاد الرقمي والريادة "وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات سابقاً"، ووزارة الثقافة، وهو عضو لعدة لجان منبثقة من رئاسة الوزراء تتعلق بالشأن التكنولوجي في المملكة.

 



لرزاز: برامج ومشاريع لتشغيل الشباب بمجال الزراعة ومعرض دائم لمنتجات البادية والريف في العاصمة