وزيرة الثقافة الإماراتية تدعو لتعزيز التبادل الثقافي مع كوريا

تم نشره الإثنين 27 كانون الثّاني / يناير 2020 02:22 مساءً
وزيرة الثقافة الإماراتية تدعو لتعزيز التبادل الثقافي مع كوريا
وزيرة الثقافة الإماراتية

المدينة نيوز: دعت وزيرة الثقافة الإماراتية نورة بنت الكعبي، لتقديم الثقافة الكورية للشعب الإماراتي وتقديم ثقافة وتراث الإمارات لكوريا وللعالم، بمناسبة انطلاق عام الحوار الثقافي الإماراتي الكوري.

جاء ذلك في مقال بعثته الوزيرة نورة الكعبي إلى وكالة "يونهاب" الكورية للأنباء قالت فيه:

رغم البعد الجغرافي بين الإمارات وكوريا، إلا أن القيم والمبادئ المشتركة التي تجمعنا نجحت في تقليص هذه المسافة لتصبح كوريا وشعبها أقرب إلينا من أي وقت مضى.

وأضافت: المجتمع الإماراتي وخصوصا شريحة الشباب ترحب بالثقافة الكورية المعاصرة والمتمثلة في الأعمال الدرامية ورياضات الدفاع عن النفس، والمطبخ الكوري، وموسيقى البوب الكورية. 

وأوضحت: استضفنا في عام 2016 أول مهرجان كوري من نوعه، حيث احتفينا بالإرث الثقافي الكوري وقدمناه لمجتمعنا من خلال الفنون وعروض الأداء وفن الطهي وغيرها من العناصر التي تبرز جوانب الثقافة الكورية. 

وحلت الثقافة الكورية ضيفة في 2019 على "مهرجان أبوظبي" أحد أبرز الفعاليات الثقافية السنوية، وذلك في أعقاب توقيع اتفاقية الشراكة الاستراتيجية مع كوريا في مارس من عام 2018، والتي يسعى كلا الطرفين من خلالها إلى تعزيز الروابط الثقافية على عدة محاور في القطاع الثقافي وتعزيز الحضور الفني والأدبي بمختلف أشكاله التقليدية والمعاصرة.

ولأهمية اللغة باعتبارها المدخل الرئيس لتعلم ثقافة الآخر، فقد دشنا فرعا لمعهد "كينغ سيجونغ" في جامعة زايد بما يتيح لمجتمعنا استكشاف الثقافة والتراث والتقاليد الكورية، كما تحتضن جامعة زايد النادي الكوري وهو أحد الأندية الطلابية الأكثر نشاطا، حيث يلتحق بدروس اللغة الكورية بالجامعة أكثر من 100 طالب وطالبة .

وختمت: لا شك أن عام الحوار الثقافي الإماراتي الكوري ستكون له انعكاساته الإيجابية على توسيع آفاق التعاون وتطوير البرامج والمبادرات الثقافية في كلا البلدين. كما تعد هذه المبادرة مثالا يحتذى به لتأسيس علاقات دولية بناء على الاحترام والتسامح والاهتمام بالتعرف على الآخر. نتطلع في 2020 إلى تقديم الثقافة الكورية لشعبنا والمقيمين على أرضنا، وتقديم ثقافتنا وتراثنا الحضاري لكوريا وللعالم .

المصدر: "يونهاب"