فوتوشوب لفظي

تم نشره الثلاثاء 28 كانون الثّاني / يناير 2020 01:50 مساءً
فوتوشوب لفظي
فوتوشوب

المدينة نيوز: منْ لا يعرف اليوم تقنية الفوتوشوب ذلك البرنامج الذي وضع لتهذيب الصور قبل أن يتطور بكل مذهل في الإصدارات المتتالية، التي أدخلت تحسينا على البرنامج الأصلي إلى أن صار من أهم البرامج في قطاع صناعات الرسوم. تهذيب الصورة هو عملية من العمليات الأساسية في الفوتوشوب تتمثل في تحوير رسم أو صورة أو سلسلة من الصور في فيلم أو في لوحة. تهذيب الصورة هو في الحقيقة ميل نفسي فني تدفع إليه إرادة التدخل في تجميل الذات لا في الواقع، بل في الصورة؛ انتقلنا من مرحلة التجميل قبل التصوير لتكون الصورة أجمل، إلى مرحلة ما بعدها، وهي تجميل ما يمثلنا من غير أن نجمل أنفسنا. أن نجمل مظهرنا الخارجي باللباس الأنيق، أو بالماكياج، أو الحلاقة أو بغيرها من الوسائل المتاحة شيء، وأن نجمل صورنا شيء آخر. الأول يتعلق بفن الزينة والثاني يتعلق بتزيين الإيقونة.
معلوم أن الصور إيقونات والإيقونة علامة تختص بأن علاقتها بما تمثله هي المشابهة. المشابهة تعني أن يكون في الممثل عناصر شبه أساسية بما يمثله. يعنينا ههنا الحديث عمن يصنع المشابهة، كان الفنان قديما هو من يصنع ذلك في النحت والرسم قبل أن تتكفل العدسة بذلك. كانت صناعة المشابهة فنا لا يقدر عليه غير الفنانين، يجلس من يريد أن يرسم أمام الرسام، وتنقل الريشة تفاصيل الشبه، لا يكون شبها إلا إذا تعرف الناس على من في الصورة بمطابقته مع المرجع. حين أعرفك وأنظر إلى الصورة يرشدني الشبه الذي فيها إليك. الشبه يكون بالتبئير على سمات التفاصيل التي في الوجه مثلا، والقدرة على تمثيلها بألوان وأشكال قريبة مما هي عليه في الواقع. صنع المشابهة التي هي ميزة من ميزات الرسام قديما تكون في مراحل ثلاث، أولاها استيعاب جزئيات المرجع، وهذه أداتها التركيز على المشهد بانوراميا وجزئيا. وثانيتها القدرة على ترجمتها من فضاء ثلاثي الأبعاد، إلى فضاء ثنائي الأبعاد، ومن حي حركي إلى ثابت ساكن، لذلك يوضع الجسم الممثل في وضعية سكون وقتي، هذا السكون سيكون عنصرا أساسيا في الصور الثابتة التي تلتقطها العدسة. وثالثة المراحل وهي أساسية، الملاءمة بين الأضواء والضلال، فكثير من تفاصيل المشابهة يصنعها هذا التقابل الثنائي بينهما.
المشابهة في الإيقونات المرسومة لا المصورة بالآلة، هي مشابهة تقوي الكفاءة الفنية، لأنه ليس متاحا للناس جميعا أن يكونوا قادرين على نقل المشابهات، التي تحافظ على هوية الوجه أو الجسد المرسوم، لذلك ليس لأي كان أن يكون رساما، وإن فك خط الرسم فيمكن أن يكون رساما بالخطوط العامة أو العريضة أو الخطاطية، أما أن يغرف التفاصيل فذلك لا يمكن أن يكون إلا بريشة فنان.
حين جاءت العدسة ضمنت صورا مطابقة للأصل، وقوّت درجة المشابهة، وحصلنا لأول مرة على إيقونات علاقة المشابهة فيها قوية، وحين جاءت الكاميرا وصار من الممكن أن تتحرك الصورة ويسمع الصوت، زادت درجة الإيقونية وتطورت التقنيات لتقضي على الفرق في التمثيل بين الفضاء الثنائي الأبعاد والفضاء الثلاثي الأبعاد، اقتربنا أكثر فأكثر من المشابهة التطابقية، حين باتت لنا صورة ثلاثية الأبعاد، لكن ما فائدة الفوتوشوب ونحن نقرب هذا القرب من الممثل؟

الفوتوشوب عمل ضد المشابهة، لأنه وهو يهذب يحذف عناصر من الصورة موجودة في الأصل، إما لاستبدالها بأخرى، وإما لإزالتها تماما.

الفوتوشوب عمل ضد المشابهة، لأنه وهو يهذب يحذف عناصر من الصورة موجودة في الأصل، إما لاستبدالها بأخرى، وإما لإزالتها تماما. أنا رجل في وجهي تجاعيد كثيرة حين ترسمني العدسة سوف تنقل التجاعيد، سوف أكون في واقعي وفي صوري مرهقا بها. قد تتيح لي عمليات التجميل أنْ أتخلص من التجاعيد، ولكنها ستكون مكلفة أو بلا فائدة لشخص لا يعنيه جماله، لكن الفوتوشوب لصورتي التي يمكن أن أعرضها للعموم في موضع عام، كمواقع التواصل الاجتماعي، يمكن أن يغريني، ولاسيما أن التكلفة لا تساوي شيئا. حين أنزع التجاعيد، سأكون قد أزلت شيئا من المشابهة تماما كرسام يسقط شيئا من المشابهة تجميلا أو نسيانا. في الفوتوشوب تقنيات كثيرة يمكن أن تركب بين شطر وجهك وشطر وجه آخر، كأنكما شطران لعملة واحدة، هذا الفوتوشوب يمكن أن يركب بين الوجوه التي لا يمكن أن يحدث ذلك واقعا. الفوتوشوب يمكن أن يجعل منك أنت الممتلئ، خفيفا رياضيا.
ليس لك إن كنت ممن يريد إنقاص الوزن أن تقضي ستة أشهر وأنت تركض وتهرول صباحا ومساء، وأن تقلل من الأكل والشرب، وأن تجري إن شئت عمليات جراحية لهذا الغرض، لكنك يمكن أن تفشل في الوصول إلى الصورة المثالية أو الطرازية للإنسان الخفيف الرشيق، الذي يعيش في أذهان الفاتنات المحبات. يمكن أن تعود إلى حالتك القديمة بمجرد أنك تنسى أو تتغافل عن التمرين، أو الحميات الطبية. لكن من الممكن بمجرد أن تتعلم تقنية الفوتوشوب، أن تحول خيالك المثقل الممتلئ إلى خيال خفيف طائر، ويمكن أن تتخفى وراء الصورة، أنت الذي تتخفى وراء شحمك الذي يزعجك ولحمك. الفوتوشوب هو حلية سريعة تريد للمشابهة السلبية أن تزول، وتحل محلها مشابهة لطراز. أدخل الفوتوشوب الذي يهذب الصور مشابهة أخرى هي المشابهة الطرازية، أو النموذجية، فيشتغل التقني بإزالة ما تراد إزالته، وإضافة عناصر من الطراز. يخرج الطراز من أذهان الناس ليصبح مرسوما واقعا، بل ماثلا على الصور. الطراز يمكن أن نراه على الفوتوشوب: شرخ الشباب وزرقة العيون وانسياب الشعر هفهفته و.. وأيضا هناك خلفية للصورة طرازية، هي صورة البحر أو الجبل أو غيرها. الطراز الجمالي في العادة هو شيء غير ماثل في صورة من يريد تهذيب صورته. لكن هل يحتاج من فيه هذه الصفات الجمالية مرجعيا إلى الفوتوشوب. لا شك أنه يحتاجه ربما للتلبيس أو لحذف شيء يمكن ألا يراه إلا صاحب الصورة.
ما يصنعه الفوتوشوب هو شيء آخر غير التهذيب طبعا، فيمكن أن يرمز فالتركيب بين صورتين في وجه واحد لسياسيين مختلفين، يمكن أن يخرج الصورة من مجالها الإيقوني إلى الرمزي، والرمزي يجعل العلاقة بين الرمزي وما يرمز إليه علاقة لا مشابهة أو اعتباطية.
لنعد إلى أقدم فوتوشوب صنعه الإنسان، كان يعود ذلك إلى أزمنة قديمة جدا حين صنع الإنسان في كلامه محسنات تجعل الكلام يكون مقبولا جميلا. أريد أن أقول ما أريد لكل شخص أخاطبه هذا ممكن في التواصل بالكلام، لكن لا أستطيع أن أقوله كما أريد، عليّ أن أحسن الكيفية التي عليّ أن أقول بها كلامي، لن يخرج الكلام كما أريد، بل كما يريده المقام المثالي. أغضب في خلاف أسري يمكن أن أصيح في وجه أخي، لكن لا أستطيع أن أكلمه وهو بحضرة والدي بما أريد، فعليّ أنْ أهذب الكلام لا من أجلي، بل من أجل الحفاظ على المقام والعلاقات وغيرها. سأكون مركزا على طراز القول المناسب وأقوله، سوف أصنع فوتوشوبا لفظيا لا يرضيني ولكن يرضي محيطي. من أنواع الفوتوشوب أيضا وأقدمها الشعر الذي يكثر فيه الفوتوشوب البلاغي.

٭ أستاذ اللسانيات في الجامعة التونسية