ورش تدريبية لموظفي الحكومة في الامارات

تم نشره الثلاثاء 28 كانون الثّاني / يناير 2020 03:46 مساءً
ورش تدريبية لموظفي الحكومة في الامارات
تعبيرية

المدينة نيوز:- عقدت فرق العمل المشتركة من حكومتي دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة الأردنية الهاشمية ورش عمل متخصصة حول التجربة الإماراتية الرائدة في مجال تطوير المسرعات الحكومية لنقل هذه التجربة الرائدة في العمل الحكومي لتطبيقها في الأردن.

وهدفت الورش لبناء قدرات مسؤولين وموظفين من مختلف الجهات الحكومية الأردنية في مجال عمل المسرعات الحكومية، بهدف تطوير مستوى الأداء الحكومي وتسريع وتيرة الإنجاز والارتقاء بجودة الخدمات والأداء الحكومي.
وتم تنظيم الورش التدريبية في العاصمة الأردنية عمّان، في إطار الشراكة الاستراتيجية في التحديث الحكومي بين الإمارات والأردن، بحضور معالي ياسرة غوشة وزيرة الدولة لتطوير الأداء المؤسسي، ومعالي سامي داوود وزير دولة لشؤون رئاسة الوزراء في الأردن في المملكة الأردنية الهاشمية، وسعادة هدى الهاشمي مساعد المدير العام للاستراتيجية والابتكار في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل.
شارك في تقديم ورش العمل مجموعة من المسؤولين والخبراء في مجال الابتكار والمسرعات الحكومية ضمت كلا من: سعادة المهندسة نادية مسلم وكيل الوزارة المساعد للخدمات المساندة في وزارة تطوير البنية التحتية، وسعادة حصة تهلك الوكيل المساعد لشؤون التنمية الاجتماعية في وزارة تنمية المجتمع الرئيس التنفيذي للابتكار، وسعادة فريدة آل علي الوكيل المساعد لتوظيف الموارد البشرية الوطنية في وزارة الموارد البشرية والتوطين، وسالم الزعابي وكيل نيابة أول في النيابة العامة، والدكتورة عائشة سهيل مدير إدارة الرعاية الصحية الأولية في وزارة الصحة ووقاية المجتمع، والأستاذة سماح الهاجري مدير إدارة مكافحة الممارسات الضارة في وزارة الاقتصاد، والأستاذة نادية القبنجي مدير إدارة تقنية المعلومات في جامعة زايد.
هدى الهاشمي: "المسرعات" نموذج عالمي في التحديث الحكومي
وأكدت هدى الهاشمي أن تجربة الإمارات في تطوير المسرعات الحكومية الأولى من نوعها عالمياً، تمثل نموذجاً للتطوير والتحديث الحكومي، بما يعزز كفاءة العمل وتحسين مستوى الأداء وتسريع وتيرة الإنجاز وإيجاد حلول مبتكرة لمختلف التحديات التي تواجه العمل الحكومي.
وأشارت الهاشمي إلى أهمية نقل وتعميم نموذج عمل المسرعات الحكومية الإماراتية ومشاركتها مع المملكة الأردنية الهاشمية وتعزيز الوعي بدورها الفعال في تطوير حلول سريعة ومبتكرة للتحديات ذات الأولوية والتعريف بمنهجيتها وكيفية تشغيلها وإدارة مسرعات حكومية متخصصة في مختلف القطاعات الحيوية بما يدعم عمليات التنمية والتطوير في المملكة الأردنية وذلك ضمن الشراكة الاستراتيجية بين البلدين في مجال التحديث والتطوير الحكومي.
المسرعات وتحديث آليات العمل الحكومي
وتطرقت ورش العمل التي أدارتها الدكتورة راضية الهاشمي مدير إدارة المسرعات الحكومية في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، وأحمد لوتاه خبير في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، إلى أهمية دور المسرعات في تحديث آليات العمل الحكومي وابتكار الحلول للتحديات بما يسهم في دعم وتنفيذ المبادرات الاستراتيجية ذات الأثر الملموس وذلك ضمن تحدي الـ 100 يوم.
وتطرقت ورش العمل التي شارك بها نحو 200 مسؤولا وموظفا حكومياً أردنياً، إلى آليات إدارة وتشغيل المسرعات الحكومية، ومفهوم ومنهجية عمل المسرعات وآلية عملها ودور الجهات في تسريع تحقيق نتائج التحدي ضمن الفترة الزمنية المحددة، كما تم التعريف بمسارات رحلة الـ 100 يوم بدءاً من تحديد التحديات وأولويات العمل، وتم تنفيذ ورشة افتراضية لسيناريو متكامل عن التحدي تحت عنوان "تحدي الـ 100 دقيقة"، فيما شارك نحو 50 مسؤولاً حكومياً أردنياً في جلسة عصف ذهني تم خلالها استعراض أولويات الاستراتيجية الوطنية للمملكة الأردنية الهاشمية والتحديات التي تنطوي عليها، وتوزيعها في قطاعات شملت مجموعة الأمن والعدل، ومجموعة الموارد والبنية التحتية، ومجموعة المال والاقتصاد، ومجموعة التعليم، ومجموعة الصحة وتنمية المجتمع.
الجدير بالذكر أن الشراكة الاستراتيجية في التحديث الحكومي بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة الأردنية الهاشمية تشمل عدداً من مجالات التعاون هي تطوير الخدمات الحكومية، والخدمات الذكية، والأداء المؤسسي والابتكار والتميز، وبناء القيادات والقدرات وتعزيز الكفاءات، وبناء المسرعات الحكومية وتطوير أنظمة التميز والأداء وتأسيس مراكز خدمات حكومية نموذجية.