كوشنر : الاردن سيواصل الإشراف على المسجد الاقصى

تم نشره الثلاثاء 28 كانون الثّاني / يناير 2020 10:05 مساءً
كوشنر : الاردن سيواصل الإشراف على المسجد الاقصى
كوشنر

المدينة نيوز :- قال جاريد كوشنر، كبير مستشاري الرئيس الأميركي، إن قيام دولتين إسرائيلية وفلسطينية وفقا لخطة السلام الأميركية سيكون مستندا إلى أساس الخريطة التي كشف عنها الرئيس الأميركي دونالد ترامب اليوم في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض.

ووصف كوشنر الخطة -التي كشف ترامب عن تفاصيلها بحضور رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو- بالرائعة؛ لأنها تتيح لإسرائيل العيش بأمان في محيطها، وتتيح للفلسطينيين عرضا لن يتكرر مرة أخرى، وهو الحصول على دولة، وأن يحيوا حياة كريمة فيها، حيث سيحصلون على خمسين مليار دولار لبناء دولتهم المرتقبة، مشددا على أن الخطة جاءت استنادا إلى أساس القرارات الدولية.

وأضاف إن إسرائيل قدمت تنازلا كبيرا بموجب الخطة الأميركية، حيث وافقت وللمرة الأولى على تجميد الاستيطان لمدة أربع سنوات، و"هو أمر لم يحدث من قبل".

وقال إن الخريطة أخذت بعين الاعتبار واقع الأراضي الإسرائيلية الجديدة بعد التمدد الاستيطاني، وإنها ستعمل على وقف هذا النمو، كما أخذت الواقع الأمني عند رسم حدود الدولتين الإسرائيلية والفلسطينية، بما يضمن أمن إسرائيل.

وفي ما يتعلق بالمسجد الأقصى، أكد أنه سيظل على وضعه الحالي، حيث يواصل الأردن الإشراف عليه، بما يتيح لكل المسلمين في العالم زيارته والصلاة فيه، "كما سيكون متاحا لكل اليهود والمسيحيين في العالم لزيارة أماكنهم المقدسة بالقدس".

وقال إن القدس ستكون عاصمة موحدة لإسرائيل، موضحا أن حدود القدس تغيرت على مر السنوات الماضية، فحدودها عام 1967 ليست هي الحدود ذاتها التي كانت عليها عام 2000، ثم عام 2010، وقال إن ترسيم الحدود البلدية أمر سيتم التفاوض عليه لتمكين الفلسطينيين من إقامة عاصمتهم على أرض بالقدس، مع التشديد على أن القدس الشرقية والغربية الحالية هي عاصمة إسرائيل، وهو ما يفسر وعد ترامب اليوم للفلسطينيين بإقامة عاصمة لهم بالقدس الشرقية.

وامتدح كوشنر ما أسماها التنازلات التي قدمتها إسرائيل وقبولها الخطة الأميركية، راميا الكرة في مرمى القيادة الفلسطينية، التي قال إن عليها ألا تضيع الفرصة التاريخية التي تعرض عليها، وقال إن الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات كان يخشى الوصول لاتفاقية مع إسرائيل، حتى لا يتهم من قبل العرب بأنه خائن، وقال إن واقع الحال تبدل، حيث إن العرب الآن يرجون القيادة الفلسطينية من أجل قبول الصفقة والتوصل لسلام مع إسرائيل.

واتهم كوشنر القيادات الفلسطينية على مدى السنوات الماضية بإضاعة كل فرص السلام، والتسبب في المعاناة لشعبهم، ومن ثم تحميل إسرائيل مسؤولية معاناة الشعب الفلسطيني، "مع أن إسرائيل كانت دائما تعرض عليهم التسويات، لأنها تريد العيش بسلام"، مؤكدا أن إيران هي من تعارض الخطة لأنها تستخدم القضية الفلسطينية لتحقيق مصالح خاصة بها.

المصدر : الجزيرة

يذكر ان الاردن يرفض رفضا قاطعا صفقة القرن ويتمسك بالشرعية الدولية وحل الدولتين  .