عمران خان: نقف إلى جانب تركيا ضد الهجمات التي تتعرض لها في سوريا

تم نشره الجمعة 14 شباط / فبراير 2020 05:05 مساءً
عمران خان: نقف إلى جانب تركيا ضد الهجمات التي تتعرض لها في سوريا
عمران خان

المدينة نيوز :- أكد رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، أن بلاده تقف إلى جانب تركيا ضد الهجمات التي تتعرض لها في سوريا.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك، الجمعة، عقده مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في إسلام أباد.

وقال عمران خان "نقف إلى جانب تركيا ضد الهجمات التي تتعرض لها قواتها في سوريا".

وأشار خان إلى أنّ إقليم كشمير تحول إلى سجن مفتوح فيه 8 ملايين. معرباً عن شكره للرئيس أردوغان لمواقفه تجاه الكشميريين.

ولفت رئيس الوزراء الباكستاني إلى أن الجنود الهنود يمارسون ضغوطا على السكان في كشمير.

وأعرب خان عن ثقته بأنّ الاتفاقيات الإستراتيجية المبرمة بين تركيا وباكستان، سترتقي بالعلاقات القائمة بين البلدين.

وقال "الشعب الباكستاني وحكومته يقفان دوما إلى جانبكم وسيستمران على هذا المنوال".

ونوّه رئيس الوزراء الباكستاني إلى ازدياد متانة العلاقات بين البلدين منذ مجيء الرئيس رجب طيب أردوغان إلى سدة الحكم في تركيا (قبل 17 عاما).

ولفت خان إلى أن المسلسلات التركية تلقى رواجا كبيرا في باكستان، مؤكدا إمكانية تعاون البلدين لانتاج أعمال فنية مشتركة حول الإسلاموفوبيا.

وأعرب عن رغبة بلاده في الاستفادة من الخبرة التركية في مجالات عديدة وعلى رأسها القطاع السياحي.

وأفاد خان أن تركيا ناجحة كذلك في مجال البناء، قائلا "لقد رأينا كيف قمتم بحل مشكلة البيوت العشوائية، لذا نرغب أيضا بالاستفادة من خبرتكم في مجال قطاع البناء".

وأوضح خان أن تركيا كانت تقبع تحت ديون خارجية ضخمة قبل مجئ الرئيس أردوغان.

وأضاف "نحن أيضا قابعون تحت الديون، ونود أن نستفيد من خبرتكم"، في إشارة إلى التخلص من الديون الخارجية.

ووصل أردوغان، العاصمة الباكستانية إسلام أباد، أمس الخميس، في زيارة رسمية لمدة يومين، للمشاركة في أعمال الاجتماع السادس لمجلس التعاون الاستراتيجي رفيع المستوى بين البلدين.

ويرافق أردوغان في زيارته، عقيلته أمينة أردوغان، ووزراء الخارجية مولود تشاووش أوغلو، والطاقة والموارد الطبيعية فاتح دونماز، والخزانة والمالية براءت ألبيراق، والتجارة روهصار بكجان، والنقل والبنية التحتية محمد جاهد طورهان، فضلا عن رئيس دائرة الاتصال الرئاسي فخر الدين ألطون، والمتحدث الرئاسي إبراهيم قالن.

الاناضول