الشاعر المغربيّ عبد الرحيم الخصّار قبطانٌ برِّيٌّ

تم نشره السبت 15 شباط / فبراير 2020 08:31 صباحاً
الشاعر المغربيّ عبد الرحيم الخصّار قبطانٌ برِّيٌّ
صدر حديثاً

المدينة نيوز: صدر حديثاً عن منشورات المتوسط -إيطاليا، المجموعة الشعرية الجديدة للشاعر المغربيّ عبد الرحيم الخصّار، بعنوان: "القبطان البرّي". الكتابُ هو الإصدارُ الشّعري السّادس للشاعر عبد الرحيم الخصّار، الذي لم يكتفِ بالاعترافِ في أوّل قصيدة بأنّه هوَ القبطان: "أنا هو/ وهذه القبعةُ التي أضعها على رأسي/ لا لتحميني من الشمس/ بل لتحمي الشمسَ من أفكاري"؛ إنَّما سيُكرِّرُ الاعتراف في صيغةِ عناوين وجملٍ تبدأ بكلمة "رجل"، لنلتقي بظلال رجالٍ تبنّى الشاعر قصصهم، وتجاربهم في الحبّ، والخيبة، والمغامرة على حافّة أزمنةٍ مُنهارة، وأمكنة تُبدِّلُ أشكالها، وكائناتٍ وأشياء؛ يستدعيها إلى قصائدهِ فتتحوَّل إلى ذاكرة حيّة، لها ماضٍ وتاريخ وحضورغارقٌ في التفاصيل.

تلك هي قصيدة عبد الرحيم الخصّار المنشغلة عن العالم بالاشتغال على ذاتِها، لكنّها سرعانَ ما تعودُ لتكتبَ العالم ذاتَه، وقد استلزمت من صاحبها لغةً مُنسابةً، كنهرٍ يمضي في الشّعاب، يظهرُ حينًا ويختفي حينًا آخر، لرؤيا العين فقط، لكنَّه موجودٌ وراسخٌ وله أن يسردَ لنا قصصَ زوارق مرّت، وأخرى غرقت، وثالثة تاهت، سيحكي لنا عن ضِفَّتيْه، وبحرهِ المآل. ولكنْ، أيُّ بحرٍ هذا الذي يجعلُ عبد الرحيم الخصّار يُعنوِنُ كتابهُ بـ القبطانِ البرّي؟ إنها يابسةُ المدينة، والشوارع والأمكنة اللّزجة التي تنهمرُ عليها الخطى.

هذا الانشطار المقصود في المعنى، يمنحُ القارئ، مساحةً للتفكير جماليًا في الطريقة التي يكتبُ بها عبد الرحيم الخصّار قصائده، هناك حضورٌ لافتُ للموسيقى، لآلاتها وعازفيها، وأصوات المغنّينَ المنسيّين في زوايا معتمة، ومدنٍ بعيدة، حيثُ هناك دائمًا امرأةٌ تأتي وتغيب، هناك صوتُها، هناك أيضًا السّاعاتي والقيثار الإسبانيّ، والموت الذي يؤكّد لنا أنَّ حبلَ الأيام قصير.

نقرأ في المقطع التاسع من قصيدة "حروب داخلية": لا بِحارَ ولا سُفن/ لا قواربَ ولا مجاديف/ لا صواريَ ولا مِرْساة / أنا القبطان البرّيّ/ أخرج الخوف من دولابي/ وأبحر كلّ يوم في اليابسة / خطواتي أمواج/ يدايَ شراعان/ ونظرتي تُبيد القراصنة.

"القبطانُ البرّيُّ" مجموعة شعرية جديدة للشاعر المغربي عبد الرحيم الخصّار، صدرت في 80 صفحة من القطع الوسط، ضمن سلسلة "براءات" التي تصدرها الدار، منتصرةً فيها للشعر، والقصة القصيرة، والنصوص، احتفاءً بهذه الأجناس الأدبية، وتزامن إصدار المجموعة مع المعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء 2020.

من الكتاب:


أنا أسيرُ على رصيفٍ لا ينتهي
وأنتِ في بيتٍ بلا نوافذ
حيث يجلسُ على أريكةٍ في البهو
رجلٌ لم يكن يُدبّج لكِ الرّسائلَ الطّويلة
وينتظركِ مساءً في نهاية الدرب،
رجلٌ لم يكن يكتب اسمكِ
على جذعِ شجرة
أو على سورٍ منسيٍّ في قريته،
رجلٌ لا يعرف كم شامة في عنقك.

ما تسمعينه ليسَ أنينَ القيثاراتِ الكهربائية
في حانةٍ بشارع رامبّارت
إنها الذّكرياتُ وحيدةً تتألّم.


عن المؤلّف:

عبد الرحيم الخصّار شاعرٌ وكاتبٌ مغربيّ، صدرت له في الشّعر المجموعات التالية: "أخيراً وصل الشتاء" 2004. "أنظر وأكتفي بالنظر" 2007. "نيران صديقة" 2009. "بيتٌ بعيد" 2013. "عودة آدم" 2018. في أدب الرحلة، صدر له: "خريف فرجينيا، رحلات إلى أوروبا وأمريكا" 2017. تُرجمت نصوصه إلى عددٍ من اللُّغات، وشارك في عدّةِ إقاماتٍ أدبية بأمريكا.



مواضيع ساخنة اخرى
خطوبة الأمير نايف بن عاصم على الشريفة فرح اللهيمق خطوبة الأمير نايف بن عاصم على الشريفة فرح اللهيمق
اصابتان جديدتان بفيروس كورونا في الأردن اصابتان جديدتان بفيروس كورونا في الأردن
رفع الحجز التحفظي على اموال شركات " الطراونة " رفع الحجز التحفظي على اموال شركات " الطراونة "
الأردن  .. سيدة تعتدي جنسيا على ابنتها القاصر الأردن .. سيدة تعتدي جنسيا على ابنتها القاصر
أبو غزالة يدّعي على «سوسييتي جنرال»: احتيال وحجز أموال أبو غزالة يدّعي على «سوسييتي جنرال»: احتيال وحجز أموال
صور :عقد قران الأميرة راية بنت الحسين صور :عقد قران الأميرة راية بنت الحسين
ضبط مصنع يقوم بتزوير تواريخ انتاج مستحضرات صيدلانية ممنوعة ضبط مصنع يقوم بتزوير تواريخ انتاج مستحضرات صيدلانية ممنوعة
الملكة رانيا العبدالله والأميرة ايمان تزوران بيتي البركة والورد للسياحة المستدامة في ام قيس الملكة رانيا العبدالله والأميرة ايمان تزوران بيتي البركة والورد للسياحة المستدامة في ام قيس
"الاوقاف" تعيد مواعيد اقامة الصلاة المعتمدة سابقا وتسمح بفتح دورات المياه في المساجد بشروط "الاوقاف" تعيد مواعيد اقامة الصلاة المعتمدة سابقا وتسمح بفتح دورات المياه في المساجد بشروط
اسماء : المستفيدون من اسكان ضباط القوات المسلحة الأردنية لشهر7 اسماء : المستفيدون من اسكان ضباط القوات المسلحة الأردنية لشهر7
السلفية الجهادية في الأردن.. ركود أم تحوّل؟ السلفية الجهادية في الأردن.. ركود أم تحوّل؟
الأردن يطفئ ديونا بقيمة 2.5 مليار دولار الأردن يطفئ ديونا بقيمة 2.5 مليار دولار
ترجيح حصول الأردن على  " ختم السفر الآمن "  خلال أيام ترجيح حصول الأردن على " ختم السفر الآمن " خلال أيام
تحرير يد شخص علق في أحد أصابعه خاتم في اربد تحرير يد شخص علق في أحد أصابعه خاتم في اربد
بدء عودة 92 معلماً وعائلاتهم من الإمارات الجمعة المقبل بدء عودة 92 معلماً وعائلاتهم من الإمارات الجمعة المقبل
مصدر : الاسوارة الالكترونية  ليست بديلا عن الحجر الإلزامي للقادمين من الخارج مصدر : الاسوارة الالكترونية ليست بديلا عن الحجر الإلزامي للقادمين من الخارج