الغور الشمالي : الفقر يجبر 3 عائلات على البقاء في منزل آيل للسقوط

تم نشره الأحد 16 شباط / فبراير 2020 10:53 مساءً
الغور الشمالي : الفقر يجبر 3 عائلات على البقاء في منزل آيل للسقوط
سقف المنزل

المدينة نيوز :- - في منطقة الشونة الشمالية وعلى حافة المنطقة الجبلية يقع منزل متهالك وآيل للسقوط، تغيب عنه معاني الإنسانية ومقومات السلامة العامة، تقطن ثلاث عائلات مكونة من 12 فردا، في الوقت الذي يعاني فيه العديد من هؤلاء الأفراد أمراضا عقلية وجسدية مختلفة.
في المنزل المعتم، والمتساقط من كل الجوانب، اذا نظرت الى السقف ترى من خلاله السماء، ورغم ذلك ما تزال هذه العائلات التي ترتبط برابط القرابة، الأب وابنان له متزوجان، تقطن المنزل، الذي يخلو من المرافق العامة والشروط الصحية، ففي كل زواية، تجد أبوابا مخلعة وشبابيك مكسرة، يهربون من بردها تحت البطانيات.
وقال السبعيني ابو عمر والذي يقطن المنزل بأنه يتقاضى 69 دينارا من صندوق المعونة الوطنية هو وزوجته، مشيرا ان ذلك المبلغ لا يكفي لسد رمق العيش وتكاليف التنقل والعلاج من والى المستشفى، ناهيك عن متطلبات الحياة الاخرى . واكد في حديثه ان ابنه البكر والذي يبلغ من العمر 20 عاما يعاني من عدة امراض، تشير التقارير الطبية ان نسبة العجز حوالي 85 % يتقاضى حوالي 190 دينارا، الا ان المرض جعله بحجم الطفل يعاني من قصر القمامة، فيما الابن الآخر يعمل في السلطة ولديه عائلة ايضا تسكن في ذات البيت.
وقالت ام عمر والتي كانت تجلس في غرفتها التي انهار سقفها قبل عدة أيام، ان الظروف الصعبة التى تعانيها هي وأبناؤها، لا تسمح لهم بإخلاء المنزل أو استئجار منزل آخر، نظراً لأن دخلهم لا يكاد يكفيهم أبسط احتياجات الحياة من مأكل ومشرب والتزامات شهرية عليهم.
وناشدت ام عمر الجهات المعنية بإيجاد منزل يأويها وأسرتها بما يحفظ كرامتها قبل ان تلم بهم كوارث.
وتؤكد تقارير رسمية بحوزة العائلة، بأن المنزل آيل للسقوط نتيجة وجود تشققات في جدارن المنزل والأسقف، وان أجزاء من سقف المنزل تعرضت للانهيار خلال الأيام الماضية، كما ان المنزل قريب من منطقة جبلية، ما يعرضه بين الحين والآخر لمداهمة المياه، الامر الذي يشكل خطورة كبيرة على حياة ساكنيه ، وفق الغد . 
وتنتظر العشرات من العائلات الفقيرة في لواء الغور الشمالي بتخصيص وحدات سكنية لها من ضمن برنامج مساكن الأسر الفقيرة ليتفاجأ البعض منهم برد مديرية التنمية الاجتماعية لا مخصصات مالية للعام الحالي .
يشار الى ان اللجنة المالية النيابية تسببت بشطب المخصصات المالية لبرنامج مساكن الأسر الفقيرة، الذي تنفذه وزارة التنمية الاجتماعية، من موازنة العام الحالي ما ادى الى حرمان نحو 4500 عائلة من حق الانتفاع من هذا المشروع، بعد أن أوصت اللجنة المالية النيابية بشطب المشروع المدرج ضمن موازنة اللامركزية.
وكان مواطنون اشتكوا من توقف السير في برنامج مساكن الأسر الفقيرة، قائلين إنهم لدى مراجعتهم لوزارة التنمية الاجتماعية، تم إعلامهم أن لا مخصصات مالية في موازنة الدولة 2020 للمشروع.
وهناك أسر قد صدر قرار بشراء مساكن لها، لكنه تم توقيف العمل بهذه القرارات بسبب عدم توفر المخصصات المالية للمشروع.