الرزاز : الانتصار على كورونا لا يحتاج معجزة

تم نشره السبت 21st آذار / مارس 2020 12:31 مساءً
الرزاز : الانتصار على كورونا لا يحتاج معجزة
رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز - ارشيف المدينة نيوز

المدينة نيوز:- قال رئيس الوزراء عمر الرزاز، إن الانتصار على "الكورونا" يتطلب معجزة "وإيماناً عميقاً وعملاً دؤوباً واستنهاضَ قيمٍ أيضاً زرعتها أمهاتنا، بأن نحمي أنفسنا، ليس من قبيل الأنانية، وإنما من قبيل الواجب، الواجب نحو الآخرين".

وأضاف الرزاز في منشور له عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، تحت عنوان: "عيد الأم، يوم الكرامة، وزمن الكورونا": "واجبنا، خصوصاً في هذه الأوقات الصعبة، أن نكون أصحّاء لنخدم الآخرين، في مجتمع متكافل متراصٍّ نعتني فيه بالأضعف".

وتاليا نص ما كتب الرزاز:

عيد الأم، يوم الكرامة، وزمن الكورونا
هذا اليوم مشبع بالرموز.
فلنبدأ من الآخِر، بالكورونا، هذا الفيروس الصغير الذي أصبح هاجساً مرعباً يرزح تحت وطأته العالم أجمع. بغطرسته عطّل كل مناحي الحياة التي نعرفها.

ولنعدْ إلى ذكرى معركة الكرامة، هذه اللحظة التاريخيّة الفارِقة، التي تصدّت لعدو متغطرس ظنّ أنه لا يقهر؛ فعاد أدراجه متقهقراً أمام عزيمة نشامى القوات المسلحة - الجيش العربي.

ولننتهِ بالمبتدأ، الأم، صاحبة الوصاية على الحياة في هذه الأرض. الحياة التي تُنتزَع انتزاعاً من فم الموت، ليس بالظلم، والإثم، ولكن بالسهر على حماية البيت، والعطاء اللامتناهي لأفراده، والأهل والجيرة؛ فتزرع قيم الخير والمحبة والتلاحم، وتعلّمنا بأفعالها أنّ العطاء هو الذي يعطي للحياة معنى وقيمة.

كيف قهر أبطال الكرامة وشهداؤها البواسل جيشاً كان يعتقد أنه لا يقهر؟ لم تكن معجزة، بل غريزة حماية البيت التي غرستها الأمهات، فحموا أرض الأردن الطاهرة. ولا يزالُ جيشنا العربي المصطفوي بقائده الأعلى جلالة الملك عبد الله الثاني، يُثبِتُ كلَّ يوم أنه درعُ الوطنِ وسياجُه؛ انتصروا في الكرامة، وها هم يصونون الوطن ويحمون الأردنيين.

وكيف سننتصر نحن والعالم على الكورونا؟ أيضاً لن يتطلب الأمر معجزة، بل أيماناً عميقاً وعملاً دؤوباً واستنهاضَ قيمٍ أيضاً زرعتها أمهاتنا، بأن نحمي أنفسنا، ليس من قبيل الأنانية، وإنما من قبيل الواجب، الواجب نحو الآخرين.

واجبنا، خصوصاً في هذه الأوقات الصعبة، أن نكون أصحّاء لنخدم الآخرين، في مجتمع متكافل متراصٍّ نعتني فيه بالأضعف.

قد لا نستطيع أن نصل أمهاتنا اليوم أو نزورهنّ لنحتفل بعيد الأم، لكننا سنتسلّح بالقيم التي زرعتها الأم، وبذاكرة الكرامة، وسنواجه الكورونا معاً وننتصر للحياة إن شاء ﷲ.