أصيب أثناء فحص المرضى .. تفاصيل رحلة علاج طبيب مصري قهر كورونا

تم نشره الأحد 22nd آذار / مارس 2020 02:35 مساءً
أصيب أثناء فحص المرضى .. تفاصيل رحلة علاج طبيب مصري قهر كورونا
الطبيب المصري

المدينة نيوز: خرج لأداء رسالته الطبية، مر بمستشفى الأمراض الصدرية ليتابع الحالات عن قرب في مهمته اليومية، لكن شاء الله أن يختاره الفيروس دونًا عن جميع من حوله، حيث كان من بين المرضى حالات يشتبه في إصابتها بفيروس كورونا Covid-19.

دخل «أحمد عبدالله» طبيب أمراض صدرية مصري إلى مستشفى العزل في منطقة أبو خليفة بمحافظة الإسماعيلية، بعدما أصابه فيروس كورونا خلال أحد فحوصاته اليومية للمرضى.

تم أخذ عينات من مجموعة من المرضى المشتبه في إصابتهم بفيروس كورونا وإرسالها إلى المعامل المركزية لتبين نتيجة الفحص، وتم أخذ عينات من الطاقم الطبي بأكمله من بينهم الطبيب أحمد.

جاءت النتائج في اليوم التالي "جميعها سلبية" إلا نتيجة واحدة، حيث كانت نتيجة الطبيب أحمد عبدالله هي الوحيدة "الإيجابية" مما يفيد بوجود الفيروس.

أصيب أثناء فحص المرضى

رحلة العلاج

تم نقله بسرعة إلى مستشفى العزل الصحي في سيارة إسعاف ووفقًا للطبيب فإن التعامل يختلف مع كل حالة حسب طبيعة الإصابة وقوة الجهاز المناعي، فقد استقبله الأطباء في مستشفى العزل وسارعوا في تعليق المحاليل الطبية وإجراء جميع الفحوصات والأشعة الصدرية له.

وبعد أيام من العلاج المستمر وتناول عقار «هيدروكين»، بالإضافة إلى تناوله للخضراوات والأطعمة الطازجة، استطاع الطبيب الباسل قهر الفيروس القاتل والعودة إلى منزله بعد إجراء تحليلين أثبتت نتائجهما شفائه وتخلصه من الفيروس، ثم خرج من المستشفى إلى العزل المنزلي لمدة 10 أيام قبل البدء في ممارسة حياته الطبيعية مرة أخرى.

ونصح الطبيب وفقًا للعربية بسرعة التوجه إلى المستشفى حال شعر المريض بـ(ارتفاع في درجة الحرارة، خفقان القلب، احتقان، سعال جاف، وضيق التنفس)، وأكد ضرورة الحفاظ على النظافة الشخصية والجهاز المناعي وتقويته بتناول الطعام الصحي، مع تجنب التجمعات والأماكن المزدحمة لتجنب العدوى.