صحة الطفيلة: لجان صحية لإيصال العلاج إلى المرضى في منازلهم

تم نشره الخميس 26 آذار / مارس 2020 04:30 مساءً
صحة الطفيلة: لجان صحية لإيصال العلاج إلى المرضى في منازلهم
دواء

المدينة نيوز - - أكد مدير مديرية صحة الطفيلة، الدكتور حمد الربيحات، أن المراكز الشاملة المنتشرة بمناطق قصبة الطفيلة ولواءي الحسا وبصيرا والوسطية تعكف على استقبال المرضى بواسطة كوادر الدفاع المدني وسيارات الإسعاف التابعة للمديرية اذا اقتضت الحاجة، لا سيما الحالات التي تستدعي تقديم معالجات وإسعافات أولية وفحوصات مخبرية طارئة.
وأشار إلى أن المراكز الصحية الشاملة قامت بتشكيل لجان صحية من خلال كوادر طبية وتمريضية وأطلقت مبادرة تطوعية بعنوان: "علاجك لباب بيتك" لخدمة المرضى في محافظة الطفيلة والذين يعانون من الأمراض المزمنة والمقدر عددهم بحوالي 30 ألفا.
ووفق الربيحات، يبلغ مجموع المستفيدين من هذه المبادرة حتى الآن نحو ألف مريض، مؤكدا على المواطنين عدم مراجعة المراكز الصحية الأولية، في وقت سيتم فيه تقديم خدمات صحية لمرضى الأمراض المزمنة من ضغط وسكري، وأي علاج شهري من خلال مجموعة من موظفي المراكز الصحية الشاملة، ومن خلال إرسال المريض صورة عن بطاقة التأمين الصحي والكرت الأبيض على "الواتس آب" على هواتف 0777765168 و 0776694467 و 0778485799 ، في حين سيتم تحصيل رسوم العلاج مباشرة عند تسليم الدواء.
وأوضح الربيحات أنه تم اتخاذ العديد من الخطوات الرئيسة للوقاية من هذا الفيروس، من خلال رفع درجات الاستعداد القصوى بكافة المراكز الصحية لمواجهة أي حالات مرضية تتعرض لأعراض الفيروس، مع العمل على تخفيض عدد العاملين في المراكز الصحية الشاملة، فيما تم استحداث غرفة عمليات لتلقي البلاغات على مدار 24 ساعة مع التشديد على تطبيق الإجراءات الحكومية والجاهزية لرصد واكتشاف أي حالات مشتبه فيها.
وبين أن المراكز الصحية، التي يبلغ عددها 21 مركزا، موزعة على قصبة الطفيلة ولواءي المحافظة بشكل يراعي الكثافات السكانية وأعداد الحالات المرضية المزمنة وتباعد المسافات للتسهيل على متلقي الخدمة، مؤكدا أن المراكز لا تستقبل المرضى المراجعين لها بسياراتهم أو أي وسيلة نقل أخرى غير المخول لها تجنبا للاختلاط وحفاظا على سلامتهم.
وأشار إلى أن الحالات التي تحتاج إلى الإدخال يتم التعامل معها وفق البروتوكول الطبي بتحويلها إلى مستشفى الأمير زيد بن الحسين العسكري، مؤكدا أنه لم يتم تسجيل أي حالات يشتبه بإصابتها بفيروس كورونا المستجد. --(بترا)