هآرتس: هجمات إسرائيل زادت خلاف الأسد وإيران.. دور روسي

تم نشره الجمعة 08 أيّار / مايو 2020 11:31 مساءً
هآرتس: هجمات إسرائيل زادت خلاف الأسد وإيران.. دور روسي
رأت "هآرتس" أن "موسكو تستخدم الضغط لضمان سيطرتها على سوريا

المدينة نيوز :- تزايدت التقارير في الآونة الأخيرة، التي تتحدث عن خلاف متسع بين رئيس النظام السوري بشار الأسد وإيران، على خلفية الهجمات الإسرائيلية المتكررة من ناحية، وصراع النفوذ الدولي على الأراضي السورية من ناحية أخرى.

وذكرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية في مقال نشرته الجمعة، للكاتب تسفي برئيل، أن روسيا أدت دورا محوريا في زيادة الخلاف بين الأسد وإيران، مشيرة إلى أن موسكو سمحت لإسرائيل بحرية العمل في الأجواء السورية، لزيادة هذه الخلاف، وكجزء من استراتيجيتها لإبعاد طهران عن مشروع إعادة إعمار سوريا.

إيران عائق

وأكدت الصحيفة أن روسيا مقتنعة أنها لن تستطيع الحصول وحدها على رأس مال ضخم، يقدر بمئات مليارات الدولارات، لإعادة إعمار سوريا، وترى أن حضور إيران وحزب الله في سوريا، يشكل عائقا أمام الاستثمارات الأجنبية الأوروبية والأمريكية.

وبحسب الصحيفة الإسرائيلية، فإنه "من أجل تسريع إبعاد إيران عن مراكز القوة وتشجيع انسحابها من سوريا، سمحت موسكو لإسرائيل بالعمل تقريبا بصورة حرة، إن لم يكن بصورة منسقة جيدا، ضد أهداف إيرانية"، منوهة إلى أن روسيا لم تعلق على الهجمات الإسرائيلية الستة الأخيرة.

ولفتت إلى أن روسيا صمتت أيضا على التصريحات الأخيرة لوزير جيش الاحتلال الإسرائيلي نفتالي بينيت، الذي قال إن "تل أبيب لن تكتفي منذ الآن بصد التمركز الإيراني في سوريا، بل هي تنوي طردها بشكل كامل من سوريا".

واستدركت الصحيفة بقولها: "الهجمات الإسرائيلية ليست العامل الوحيد الذي أدى إلى تقليل الوجود الإيراني"، معتقدة أن روسيا أبعدت إيران عن التدخل في الاتفاقات التي وقعتها مع تركيا، حول وقف إطلاق النار في محافظة إدلب، إلى جانب عدم إشراكها في الأعمال التي تقوم بها الشرطة العسكرية الروسية بمناطق كثيرة بسوريا.

وشددت الصحيفة على أن "موسكو تستخدم الضغط، من أجل ضمان سيطرتها على سوريا في اليوم التالي للحرب، ودفع طهران إلى الخارج"، متطرقة إلى الخلاف الحالي بين الأسد وابن عمه رامي مخلوف، "سعيا لاستغلال أموال الأخير في تمويل نشاطات الجيش الروسي".

وقالت "هآرتس"، إن "الواقع السوري تبين أنه مركب أكثر مما توقع الخبراء الروس (..)، إيران كانت العنصر الفعال داخل الساحة السورية"، مشيرة إلى أن روسيا اضطرت إلى بناء استراتيجية جديدة، لا تكتفي بمساعدة جوية من قوات النظام، بل تضمن أن استثماراتها في الساحة العسكرية ستعطيها ثمارا سياسية واستراتيجية.

سيطرة رامي مخلوف

وأوضحت الصحيفة أن هذه الاستراتيجية شملت توحيد المليشيات الموالية لبشار الأسد داخل جيش النظام السوري، بما فيها قوات النمر التي كانت تحت رعاية مخلوف وتمويله، مؤكدة أن "موسكو نجحت في لي ذراع الأسد وجعله يدمج هذه القوات في جيشه، وبهذا حيدت سيطرة مخلوف عليها".

ولفتت إلى أن جنود هذه القوات خضعوا لتدريبات على أيدي ضباط ومدربين روس، ما عزز سيطرة النظام السوري عليهم، وسحبت السيطرة العسكرية من مخلوف، الذي تعدّه حليفا لإيران، ما حرم طهران من القدرة على استخدام "قوات النمر" كجسم عسكري، من أجل بناء قاعدة عسكرية إيرانية موازية للنظام السوري.

وأفادت بأن "روسيا عملت على إجراء تغييرات في بنية جيش الأسد، واستبدال ضباط كبار لهم ولاء لإيران، بهدف بناء جيش قوي مدرب وغير سياسي، يكون خاضعا للأسد، لكنه موجه من قبل موسكو"، منوهة إلى أنه من أجل زيادة الضغط على الأسد، بدأت موسكو بمطالبته بالدفع مقابل جزء من التكلفة التي تتحملها، كجزء من المساعدة العسكرية.

وفق ما أوردته الصحيفة الإسرائيلية، فإن روسيا عرضت على الأسد أن يجبر رامي مخلوف على دفع ثلاثة مليارات دولار، وعندما رفض بذريعة أنه ليس لديه هذا المبلغ، عرضت روسيا على الأسد أدلة بوجود هذا المبلغ بحوزة مخلوف، ما دفع رئيس النظام السوري لتصفية الحساب مع ابن عمه.

وتطرقت إلى أن ما تناوله الإعلام الروسي قبل بدأ أزمة الأسد مع رامي مخلوف، مؤكدة أنه جرى تصوير روسيا كأنها تهاجم الأسد وتريد التخلص منه، ما طرح تقديرات بأن موسكو بدأت تفكر بالتنصل من الأسد، وبناء قيادة جديدة تستند إلى حكومة خبراء، بمشاركة كل التيارات والفصائل والطوائف، وبتطبيق دستور تقترحه روسيا، تمهيدا للحصول على الشرعية الدولية، وبما يشكل مدخلا لإعادة إعمار سوريا.

واستدركت الصحيفة الإسرائيلية: "هذه الخطة ظهرت أنها غير مناسبة، لأن روسيا تعرف صعوبة بناء تحالف متفق عليه في سوريا"، معتبرة أن الضغط الروسي المتزايد على الأسد، يأتي حتى اللحظة في سياق دفعه لتقديم تنازلات للمعارضة، كي تستطيع موسكو استكمال العملية السياسية.

عربي 21



مواضيع ساخنة اخرى
بالصور : مشاهد مهيبة لعشرات آلاف الاتراك يؤدون اول صلاة جمعة في زمن كورونا بالصور : مشاهد مهيبة لعشرات آلاف الاتراك يؤدون اول صلاة جمعة في زمن كورونا
نتنياهو: الضم سيتم في يوليو وفلسطينيو غور الأردن لن يحصلوا على جنسية إسرائيل نتنياهو: الضم سيتم في يوليو وفلسطينيو غور الأردن لن يحصلوا على جنسية إسرائيل
الصحة للموظفين : لا تتردووا بطلب الاجازة او المغادرة حين الشعور بالتعب الصحة للموظفين : لا تتردووا بطلب الاجازة او المغادرة حين الشعور بالتعب
الحكومة تدرس تعديل إجراءات الحظر الشامل يوم الجمعة الحكومة تدرس تعديل إجراءات الحظر الشامل يوم الجمعة
جابر : الاردن صنف من افضل الدول في مواجهة جائحة فايروس كورونا جابر : الاردن صنف من افضل الدول في مواجهة جائحة فايروس كورونا
العضايلة : حزمة من القرارات قيد الدراسة من ضمنها الزوجي والفردي العضايلة : حزمة من القرارات قيد الدراسة من ضمنها الزوجي والفردي
الخلايلة : فتح المساجد يوم الخامس من حزيران ستقتصر على صلاة الجمعة فقط الخلايلة : فتح المساجد يوم الخامس من حزيران ستقتصر على صلاة الجمعة فقط
العضايلة :اعادة فتح المساجد اعتبارا من الجمعة الخامس من حزيران العضايلة :اعادة فتح المساجد اعتبارا من الجمعة الخامس من حزيران
نتنياهو: اتفاق السلام مع الأردن صامد نتنياهو: اتفاق السلام مع الأردن صامد
شاهد :توقعات بفتح خطوط النقل العام للتنقل بين المحافظات قريبا شاهد :توقعات بفتح خطوط النقل العام للتنقل بين المحافظات قريبا
الجامعة الاردنية تستعد لاستئناف التدريس بإقرار خطة للسلامة الجامعة الاردنية تستعد لاستئناف التدريس بإقرار خطة للسلامة
تخفيض مدة الحجر الصحي الإلزامي من 17 يوما إلى 14 تخفيض مدة الحجر الصحي الإلزامي من 17 يوما إلى 14
الدفاع المدني يزيل خاتم علق بيد فتاة بمنشار كهربائي الدفاع المدني يزيل خاتم علق بيد فتاة بمنشار كهربائي
العثور على الشخص المفقود في البلقاء العثور على الشخص المفقود في البلقاء
دير علا : العثور على مواطن فقد منذ خمسة أيام دير علا : العثور على مواطن فقد منذ خمسة أيام
دراسة إحالة الموظفين للتقاعد لمن بلغت خدماتهم (28) سنة وأكثر .. وثيقة دراسة إحالة الموظفين للتقاعد لمن بلغت خدماتهم (28) سنة وأكثر .. وثيقة