مقرب من حزب الله يهاجم الكاظمي.. ويحرض ضد حكومة العراق

تم نشره الخميس 14 أيّار / مايو 2020 10:25 صباحاً
مقرب من حزب الله يهاجم الكاظمي.. ويحرض ضد حكومة العراق
الكاظمي

المدينة نيوز:- دخل رجل الدين اللبناني المقرب من حزب الله، والمتناغم مع مواقفه، على خط الأزمة العراقية والحكومة الوليدة في العراق لينتقد ويهاجم رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، معتبراً أنه يطبق أجندة الولايات المتحدة.

وفي فيديو نشر على حسابه على فيسبوك اعتبر علي كوراني، الذي كان شقيقه مرشداً روحياً سابقاً للحزب الموالي لإيران في لبنان، أن الكاظمي "مرضي عنه" من قبل أميركا، لأنه سينفذ هدف إلغاء الحشد الشعبي، إلى جانب غيره من الفصائل الموالية لإيران في البلاد.

 

كما ناشد كلا من هادي العامري (الذي يرأس تحالف الفتح في البرلمان العراقي ومنظمة بدر)، وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر للتوافق والعمل معاً من أجل منع الكاظمي من تحقيق أهدافه ، بحسب "العربية" .

وأثارت تصريحاته هذه موجة انتقادات وغضب من قبل ناشطين وسياسيين وإعلاميين عراقيين على مواقع التواصل مساء أمس الأربعاء.

هاجم المحتجين.. واصفاً إياهم بـ"الجوكر"
إلى ذلك، دافع عن حركة "ثأر الله" ، وذلك بعد أن أعلن الأمن العراقي قبل يومين أنه أوقف عناصر من الميليشيات أطلقت النار باتجاه محتجين في البصرة، ما أدى إلى مقتل شاب عراقي.

إلى ذلك، وصف المحتجين الذين تظاهروا أمام مقر الحركة بالـ"جوكرية"، الذين تحركهم القنصلية الأميركية في العراق، بحسب تعبيره، مشدداً على أن عناصر "ثأر الله" كانوا يدافعون عن أنفسهم.

رصاص حي من مقر "ثأر الله"
وكانت قوات الأمن العراقية أعلنت الاثنين الماضي اعتقال خمسة مسلحين على الأقل تابعين لحركة ثأر الله (حزب وفصيل مسلح).

أتى ذلك، بعد أن احتشد متظاهرون، في ساعة متأخرة من ليل الأحد، أمام مقر "ثأر الله" في البصرة لتجديد مطالبتهم بالإصلاحات السياسية وتغيير الطبقة الحاكمة التي يتهمونها بالفساد.

فأطلق مسلحون من داخل المقر الرصاص الحي ضد المتظاهرين، ما أدى إلى مقتل متظاهر يبلغ من العمر 20 عاماً إثر إصابته برصاصة برأسه، وفقاً لمصادر طبية وشهود.

وبعيد ساعات، اقتحمت قوة أمنية مقر الحركة الذي يقع على بعد كيلومتر من ساحة الاحتجاجات الرئيسية في البصرة، وأغلقته، ثم اعتقلت عددا من العناصر المشتبه بهم.



مواضيع ساخنة اخرى