لماذا غضب جو بايدن من تصريحات ابن الرئيس ترمب؟

تم نشره الإثنين 18 أيّار / مايو 2020 10:34 صباحاً
لماذا غضب جو بايدن من تصريحات ابن الرئيس ترمب؟
إريك ترمب

المدينة نيوز:- أدلى إريك ترمب، ابن الرئيس الأميركي دونالد ترمب على فوكس نيوز، بتصريحات مثيرة، توقع فيها أن يختفي فيروس كورونا من وسائل الإعلام الديمقراطية يوم 3 نوفمبر أي بعد الانتخابات، مضيفا أن هناك استراتيجية ديمقراطية للإبقاء على إغلاق الولايات حتى الانتخابات المقبلة لتحقيق مكاسب انتخابية، وهي تصريحات أغضبت الحزب الديمقراطي وتفاعل معها بشراسة ، وفق "العربية" .

وانتقدت حملة المرشح الرئاسي الديمقراطي المفترض جو بايدن نجل الرئيس بعد أن قال ريك ترمب في مقابلة مع شبكة فوكس نيوز إن فيروس كورونا سوف "يختفي فجأة، خصوصا بعد انتخابات نوفمبر المقبلة".

وأدلى نجل الرئيس بهذه التصريحات، السبت، في مقابلة على قناة فوكس نيوز قال فيها أيضًا إن بايدن وحملته اعتقدوا أن لديهم ميزة على الرئيس ترمب لأن الفيروس التاجي كان يمنع الرئيس من عقد مسيرات انتخابية حاشدة.

وأضاف: "استمع، بايدن يحب هذا. لا يستطيع بايدن الذهاب إلى خشبة المسرح من دون ارتكاب بعض الأخطاء الفظيعة، أعني حتى من قبو منزله إنه يخطئ كل يوم، لذا فإن حملته مسرورة لأنه لن يخرج إلى هناك".

وتابع نجل الرئيس: "يعتقدون أنهم يسحبون أعظم أداة من دونالد ترمب، وهي الدخول إلى القاعات الممتلئة بأكثر من 50 ألف شخص في كل مرة، لذلك سوف يشاهدون، وسوف يركزون على الفيروس كل يوم من الآن وحتى 3 نوفمبر. وخمن ماذا بعد 3 نوفمبر، سيختفي الفيروس التاجي بشكل سحري فجأة وسيتمكن الجميع من إعادة فتح الاقتصاد" في إشارة إلى الولايات الديمقراطية.

ووصف إريك ترمب هذا الجهد بأنه استراتيجية. وقال "لا تخطئوا، بالنسبة للكثيرين منهم، فهذه استراتيجية منظمة للغاية ويحاولون توظيفها"، وهذا لا يختلف عن الطلبات التي أراد الديمقراطيون تضمينها في قوانين الإغاثة من فيروس كورونا. عندما طلبوا التصويت عبر البريد أو السماح "للمهاجرين غير الشرعيين بالتصويت في بلادنا".

وختم بالقول: "إنها استراتيجية معرفية وهي محزنة، ومرة أخرى، لن يُسمح لها بالحدوث وسوف نفوز في نوفمبر".

وفجرت هذه التصريحات انتقادات واسعة على وسائل الإعلام الديمقراطية، وقالت كيت بيدنجفيلد، نائبة مدير حملة بايدن ومديرة الاتصالات والعلاقات، في بيان إنه "من المذهل تمامًا والمتهور بشكل لا يصدق" أن يدعي إريك ترمب أن الفيروس التاجي هو خدعة سياسية ستختفي "بطريقة سحرية".

وأضافت "الحقيقة البسيطة هي أن الرئيس ترمب تجاهل تهديد الفيروس التاجي لأشهر وأساء التعامل مع الاستجابة في كل خطوة منذ ذلك الحين - مما أدى إلى تدمير الاقتصاد القوي الذي ورثه من إدارات أوباما - بايدن وأدى إلى وفيات لا تعد ولا تحصى".

وواصلت قائلةً: "تدرك حملة ترمب أنه لا يمكن أن يعمل على هذا السجل الكئيب، لذا فهم يائسون للقيام بكل ما في وسعهم في محاولة لإخفاء سوء إدارته التاريخية لهذه الأزمة".

ويعمل إريك ترمب كنائب للرئيس التنفيذي لمنظمة ترمب. وأحصت الولايات المتحدة أكثر من 1.4 مليون إصابة بـ COVID-19 ، مما أدى إلى ما لا يقل عن 89207 وفيات، وفقًا لبيانات جامعة جونز هوبكنز.

وبدأ عدد من الولايات في إعادة فتح الاقتصاد على الرغم من أن مسؤولي الصحة العامة قد حثوا على الحذر، مشيرين إلى أنه من المحتمل أنه إذا لم يستمر الناس في ممارسة التباعد الاجتماعي، فقد يكون هناك تفشٍّ جديد لمرض COVID-19.



مواضيع ساخنة اخرى