خطة أمنية لإدارة امتحان التوجيهي .. و مترين بين كل طالب

تم نشره الثلاثاء 02nd حزيران / يونيو 2020 03:33 مساءً
خطة أمنية لإدارة امتحان التوجيهي .. و مترين بين كل طالب
من الاجتماع

المدينة نيوز:- ناقش وزيرا الداخلية سلامة حماد والتربية والتعليم الدكتور تيسير النعيمي أبرز الإجراءات الإدارية والفنية والأمنية التي تم اتخاذها لضمان سير وإنجاح امتحانات الثانوية العامة لعام 2020.
جاء ذلك لدى لقائهما اليوم الثلاثاء في مبنى وزارة الداخلية بمشاركة محافظي الميدان عبر تقنية الاتصال المرئي والمسموع وحضور أمين عام وزارة الداخلية الدكتور خالد ابو حمور والأمينين العامين لوزارة التربية والتعليم الدكتور نواف العجارمة والدكتورة نجوى قبيلات وعدد من مدراء الإدارت المعنية في مديرية الأمن العام ومساعد الأمين العام للشؤون الفنية في وزارة الصحة وعدد آخر من المسؤولين والمعنيين.
وأكد وزير الداخلية دور ورسالة وزارة التربية والتعليم المتمثلة بتنشئة الأجيال وإعدادهم ليكونوا قادة المستقبل بعد امتلاكهم للكفايات والقيم التي تؤهلهم للانخراط في الحياة.
كما أكد حماد دور وزارة الداخلية وأجهزتها الأمنية والحكام الإداريين في دعم وإسناد جهود وزارة التربية والتعليم لإنجاح مهامها وتوفير البيئة الآمنة للطلبة في تقديم الامتحانات سواء كان ذلك في مراقبة قاعات الامتحان أو تأمين الحماية الأمنية اللازمة لمرافقة الأسئلة منذ استلامها من إدارة الامتحانات في وزارة التربية حتى وصولها إلى داخل قاعات الامتحان وكل ما تطلبه وزارة التربية من إجراءات أمنية.
وأشار وزير الداخلية إلى أنه تم تكليف المحافظين وبالتنسيق مع المجالس الأمنية ومدراء التربية والتعليم في المحافظات والألوية لوضع الخطة الأمنية بهذا الخصوص موضع التنفيذ، وذلك سعيا لضمان سلامة مجريات الامتحانات وإظهارها بالصورة التي تعكس صورة الأردن الحضارية وتماشيا مع السمعة العالمية والمصداقية العالية التي تتمتع بها امتحانات الثانوية العامة في المملكة.
بدوره، أكد وزير التربية، خلال عرض مرئي، أن الوزارة أنهت جميع الاستعدادات الفنية والإدارية اللازمة لإنجاح الدورة الامتحانية منذ يومها الأول، مبينا في هذا الإطار أن الوزارة تواكب التطورات العالمية المتسارعة في عملية الإشراف والمراقبة على الامتحان وصولا إلى توفير الأجواء المناسبة للطلبة لأداء امتحاناتهم وفقا للخطة المعدة لذلك.
وبين أن امتحان شهادة الثانوية العامة للعام الحالي سيجرى وفقاً لإجراءات جديدة وذلك نظراً للظروف التي تمر بها المملكة، وخصوصاً التعامل مع جائحة كورونا؛ حيث سيتم اتخاذ إجراءات السلامة العامة من حيث شرط التباعد الاجتماعي بمسافة مترين بين كل طالب وتعقيم القاعات قبل وبعد الجلسات الامتحانية عن طريق وزارة الإدارة المحلية وأمانة عمان الكبرى ووجود ممرض من وزارة الصحة في كل مركز امتحاني وارتداء القفازات والكمامة؛ حيث ستوزعها الوزارة على الطلبة قبل دخولهم الى قاعات الامتحان ووضع دليل إرشادي للطلبة (فيديو توضيحي).
وقال إن أعداد الطلبة المتقدمين للامتحان يبلغ 178217 مشتركاً منهم 105 آلاف طالب نظامي وحوالي 73 الف طالب غير نظامي سيتقدمون للامتحان في 720 مركزا امتحانيا تتضمن 1850 قاعة امتحان.
وتابع النعيمي أن هذا الأمر يتطلب جهداً أمنياً اكبر، مؤكداً أننا أمام واجب وطني مهم وقد أثبتت وزارة الداخلية من خلال أذرعها الأمنية قدرتها على حماية وتأمين هذا الواجب الوطني.
وأشار إلى أنه نظرا للظروف الصحية المرتبطة بفيروس كورونا فقد تم هذه العام مضاعفة عدد المراكز الامتحانية والقاعات للمحافظة على شروط ومتطلبات الصحة العامة؛ حيث يتواجد في كل غرفة امتحان حوالي 12 إلى 15 طالبا.
وشكر وزير التربية وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية والمحافظين والحكام الإداريين على دعمهم ومشاركتهم في إنجاح الامتحان الوطني الذي يُعد امتحاناً نموذجياً وعادلاً ويحقق الغاية المرجوة منه من خلال قدرته على قياس قدرات الطلبة.
وأكد مدريرو الإدارات الأمنية أن امتحان الثانوية العامة واجب وطني ويجب على الجميع إنجاحه وهناك تعاون وتنسيق مستمر مع المحافظين ووزارة التربية والتعليم وتم إعداد خطة أمنية شاملة تتضمن وجود غرفة عمليات ومرافقة أمنية لنقل الأسئلة ونقاطا أمنية في مديريات التربية والتعليم وتسيير دوريات أمنية راجلة وغيرها.
وأكد وزير الداخلية على المحافظين والحكام الإداريين اتخاذ الإجراءات الكفيلة بحفظ أمن امتحان شهادة الثانوية العامة بكافة مراحله، وذلك بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية ومدراء التربية في المحافظة والجهات المعنية الأخرى ودعوة المجالس المحلية للاجتماع لوضع الخطط والترتيبات اللازمة بهذا الشأن موضع التنفيذ.
--(بترا)



مواضيع ساخنة اخرى