مستوطنو الضفة لنتنياهو : نفضل السباحة في المجاري على الغرق في المياه الحلوة

تم نشره الخميس 04 حزيران / يونيو 2020 12:17 صباحاً
مستوطنو الضفة لنتنياهو : نفضل السباحة في المجاري على الغرق في المياه الحلوة
رئيس الحكومة نتنياهو

المدينة نيوز - : ذكرت جريدة يديعوت إن رئيس الحكومة نتنياهو دعا رؤساء الاستيطان اليهودي في الضفة الغربية للاجتماع به على وجه السرعة على خلفية الغضب في أوساطهم من خطة صفقة القرن الأميركية، وخارطة الضم المزمع تنفيذها. هذا ويخشى المستوطنون من أن تبقي خطة الضم 19 مستوطنة معزولة والتي يسكنها آلاف المستوطنين خارج منطقة الضم إلى إسرائيل، ويأتي هذا اللقاء العاجل في محاولة من نتنياهو لإقناع المستوطنين بعدم معارضة خطة ترامب.

وذكرت الجريدة إن المستوطنين يخشون ايضا من أن يوافق نتنياهو على إقامة دولة فلسطينية مقابل ضم المستوطنات، وأن يجمد البناء في المستوطنات التي ستبقى كجزر صغيرة وسط الدولة الفلسطينية. وقد قال نتنياهو للمستوطنين خلال اللقاء: "اعتمدوا علي، سوف تكون النتائج التي سأجلبها جيدة".

وذكرت تقرير الجريدة الذي ترجمته جي بي سي نيوز إن رئيس المجلس المحلي شومرون قال خلال اللقاء: "هذه فرصة تاريخية ولا يجب إضاعتها، إن المستوطنات المعزولة تتعرض لخطر كبير، ولا يجب أن نوافق على تجميد البناء في المستوطنات، أو نسمح بإقامة دولة "إرهاب" في قلب البلاد. نحن لسنا على استعداد لقبول دولة "إرهاب" فلسطينية بأية صورة من الصور، وسوف نناضل من أجل ذلك".

وذكرت الجريدة إن نتنياهو لم يرد على التساؤلات المتعلقة بإقامة دولة فلسطينية، وقال إنه يعمل بمنتهى الشدة من أجل التوصل إلى أفضل تصور. ورغم ذلك لم يلتزم أمام المستوطنين بعدم السماح بإقامة دولة فلسطينية. كما أنه رفض طلب المستوطنين عرض خارطة الضم عليهم من أجل الإدلاء بملاحظاتهم بدعوى إنه لم يتم إغلاق الخرائط بصورة نهائية.

ونسبت الجريدة إلى نتنياهو قوله خلال الاجتماع: "هناك فرصة تاريخية أمامنا لتطبيق السيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية، وأعرب عن التزامه مرة أخرى لمناقشة خطة ترامب بصورة جذرية.

وذكر راديو إسرائيل إنه حدث لدى رؤساء الاستيطان انطباع من تصريحات نتنياهو بأن الأميركيين اتخذوا في الآونة الأخيرة عدة خطوات للخلف، وإن من المحتمل أن لا يعطوا في النهاية الضوء الأخضر لضم أقسام من الضفة الغربية. ويقول رؤساء الاستيطان: إن نتنياهو قال لهم: إذا حصلنا على قرار الضم، يجب أن نعطي مقابله شيئا، اي موافقة مبدئية على مفاوضات لإقامة دولة فلسطينية. وقد حدث لديهم انطباع بأن الأول من تموز ليس تاريخا واقعيا للضم مثلما أعلن نتنياهو سابقا.

وذكر المراسل إن محاولة رؤساء المستوطنين للفصل بين قانون الضم ومفاوضات إقامة الدولة الفلسطينية باءت بالفشل، وقد قال نتنياهو: في خطة لإدارة أميركية أخرى ستجري مطالبتنا بإخلاء الضفة الغربية، فرد عليه المستوطنون بالقول: "نحن نفضل السباحة في المجاري عن الغرق في المياه الحلوة " .

المصدر : جي بي سي نيوز 



مواضيع ساخنة اخرى