اتهامات لواشنطن بوست وبيزوس بالترويج لأنتيفا الإرهابية

تم نشره الأحد 07 حزيران / يونيو 2020 11:04 مساءً
اتهامات لواشنطن بوست وبيزوس بالترويج لأنتيفا الإرهابية
أنتيفا

المدينة نيوز :- اتهمت وسائل إعلام أميركية جيف بيزوس مالك صحيفة واشنطن بوست بالدعاية لحركة أنتيفا اليسارية المتطرفة يوم الجمعة بعد أن نشرت الصحيفة مقالاً يدافع عن المجموعة المتطرفة والفوضويين الآخرين.

وكتبت كريستين مارش محللة الأخبار بمركز الأبحاث الإعلامية "بمجرد عودة Antifa إلى رادار الجمهور لارتكاب المزيد من العنف، تظهر وسائل الإعلام على الفور للدفاع عن الأناركيين اليساريين المتطرفين.

وأضافت "هذه المرة عبر مقال نشرته صحيفة واشنطن بوست بعنوان (توقف عن إلقاء اللوم على الفوضويين في كل شيء) للكاتبة كيم كيللي.

وقالت في مقالها "إنهم في الاحتجاجات لأنهم فوضويين يعني الحلم بمجتمع أكثر لطفاً وإنصافاً". ورسمت الكاتبة كيم كيلي، صفات جميلة لجماعة أنتيفا وقالت أنهم مجموعة من الناشطين السلميين الذين يحبون الطبخ وتوفير رعاية الأطفال للمحتاجين. هل هناك فوضويون في الشوارع يقفون متضامنين مع حياة السود وضد وحشية الشرطة؟ بالطبع. هل كل واحد منهم يتصرف بطريقة يعتبرها الجميع "مسالمة؟" ربما لا".

"يعارضون التعصب"!
وتابعت كيلي في مقالها "إن الفوضويين هم بطبيعتهم مناهضون للرأسمالية ومناهضون للعنصرية، ويعارضون مباشرة جميع أشكال التعصب والاضطهاد الأخرى. إنهم مناهضون للفاشية، وحذرت الكاتبة من سبيل محتمل آخر للقمع الآن ضد الجماعة بعد أن ركّز الرئيس ترمب على المناهضين للفاشية، أو "أنتيفا" ، وواصلت قوات إنفاذ القانون مراقبة واستهداف النشطاء اليساريين".

وقالت الكاتبة "من الناحية العملية أن تكون فوضويًا يعني أن تحلم بمجتمع ألطف وأكثر إنصافًا، وأن تبذل قصارى الجهد لجعلنا أقرب لتحقيق هذا الحلم. ومقابل كل دقيقة من لقطات الاحتجاج التي تظهر الأناركيين في الشوارع ، هناك ساعات لا حصر لها يمضونها في حضور اجتماعات لا نهاية لها.. الطهي وتقديم الطعام والإمدادات لمن يحتاجون إليها، والبحث عن الجماعات اليمينية المتطرفة، وتخطيط المظاهرات، وتوفير رعاية الأطفال وغير ذلك من دعم الرفاق، والمشاركة في مشاريع أخرى ذات تفكير جماعي، قد يبدو الأمر جنونيا، لكن الأناركية تدور حول الحب بقدر ما هي غاضبة"!

وخلصت الصحيفة الى القول أن "الحكومة أظهرت انها لن تنقذنا. نحن نعلم أن الأغنياء لن ينقذونا ولكن إذا اعتنقنا روح الفوضى الحقيقية، ربما، ربما فقط، يمكننا إنقاذ أنفسنا"!

رسالة حب إلى الإرهابيين
وأدانت مارش صحيفة الواشنطن البوست في مقال لـه عبر NewsBusters، واصفا إياها بأنها "رسالة حب إلى الإرهابيين" تتنكر على شكل صحافة.

وكتبت مارش: "كما يمكن أن تتوقع من العنوان، لم يكن هذا أكثر من مجرد قطعة دعاية ترسم الأناركيين على أنهم من أتباع الخير " ، مشيرة إلى أن كيلي قد لمعت أساليب أنتيفا العنيفة.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، قال الصحفي أنسي نغو، الذي كرس حياته المهنية لتغطية أنتيفا، لشبكة فوكس نيوز إن وسائل الإعلام الرئيسية لديها "الكثير من التعاطف مع هدف أنتيفا" وقللت من شأن خطورة المجموعة بشكل فاضح".

وقد ظهرت حركة أنتيفا في الأخبار هذا الأسبوع مع اندلاع احتجاجات عنيفة في جميع أنحاء البلاد في أعقاب وفاة جورج فلويد عند محاولة احتجازه. وقد اقترح الرئيس ترمب أن الجماعة ينبغي أن تعتبر منظمة إرهابية – لكن مقال صحيفة واشنطن بوست يصف هذه الفكرة أنها سيئة.

العربية 



مواضيع ساخنة اخرى