أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية تصدر بيانا

تم نشره الثلاثاء 09 حزيران / يونيو 2020 09:29 مساءً
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية تصدر بيانا
شعار أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

المدينة نيوز :- اصدرت أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بيانا اليوم الثلاثاء وصل المدينة نيوز نسخة منه وتاليا نصه : 

أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية بعدظهر اليوم الثلاثاء 9 يونيو 2020 أن عدد ضحايا كورونا في 327 مدينة في إيران تجاوز 50500. بلغ عدد الضحايا في طهران 10550شخصًا وفي كل من محافظات خوزستان 4070، وفي اصفهان 2565، وفي سيستان وبلوجستان 1785، وفي لرستان 1687، وفي زنجان 532، وفي هرمزكان 310 أشخاص.

وبحسب الأطباء، توفي 260 شخصًا من مرض كورونا في مستشفى ميلاد في طهران و165 في مستشفى آتيه في طهران منذ مارس. في 28 مايو و 1 يونيو، أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية أن العدد الإجمالي للضحايا في 23 مستشفى آخر في طهران كان 5980 شخصًا. في محافظة طهران، تم إدخال المصابين بكورونا إلى 138 مستشفى عامًا وخاصًا. في معظم المستشفيات، ارتفع عدد الأشخاص الذين تم إدخالهم في المستشفيات في الأسبوع الأخير من شهر مايو مقارنة بالأسابيع السابقة. في الأسبوع الثالث من شهر مايو، كان عدد المراجعين المشتبه بإصابتهم بكورونا في مستشفى آتيه 40 شخصًا في اليوم، لكنه ارتفع في الأسبوع التالي إلى 90 شخصًا.

واعترف أردكاني مستشار وزير الصحة بالوضع المتدهور وقال: «عدد المرضى الذين تم تحديدهم في ازدياد ... يجب أن يعرف المواطنون أننا سنعيش مع وباء كورونا خلال العام أو العامين المقبلين ... نحن في إيران كنا أسرع من أوروبا في إعادة فتح الوظائف. واعتقدنا أن الوضع أصبح طبيعيا بينما لم يكن الأمر كذلك ... كل اختبار كورونا يكلف الحكومة حوالي 400 ألف تومان ... أنا متأكد من أنه إذا تفاقم الوضع، سيتم إعادة القيود بالتأكيد ويجب أن يحدث هذا» (ايرنا، 9 يونيو).

من ناحية أخرى، أصبح جهانبور، المتحدث باسم وزارة الصحة في النظام خارج الخدمة وتم إقالته. وقال المتحدث الجديد اليوم: «إن عدد مرضى كورونا في محافظات كردستان وخوزستان وهرمزكان وسيستان وبلوجستان وبوشهر وكرمانشاه آخذ في الازدياد. في الأيام الأخيرة، بشكل عام، ارتفع عدد المصابين بكورونا في البلاد» (إيرنا، 9 يونيو).

وفي طهران، قال زالي، رئيس لجنة مكافحة كورونا: «إن عدد مراجعي المراكز والمستشفيات ... يظهر نموًا يصل إلى 3.5 بالمائة مقارنة بالـ 24 ساعة الماضية» (شبكة أخبار للنظام، 8 يونيو).

وفي خوزستان، قال المتحدث باسم جامعة جندي شابور للعلوم الطبية في الأهواز: «خلال الـ24 ساعة الماضية، اصيب 764 شخصًا بفيروس كورونا في خوزستان، وفي آبادان، أعلن نائب مدير كلية العلوم الطبية أن استيعاب مستشفى آية الله طالقاني أصبح كاملاً وقال: تم قبول بعض المصابين في مستشفى خميني لشركة النفط ... ومن المتوقع أن يكون شهر يونيو شهرًا صعبًا وأن يستمر الاتجاه التصاعدي للمرض لمدة أسبوعين آخرين» (صحيفة جوان لقوات الحرس، 8 يونيو).

وفي هرمزكان، قال عضو ما يسمى بالمجلس الإسلامي في بندر عباس: «في هذا الوضع الحرج، يزداد الوضع سوءًا في مدينة بندر عباس المصابة مع مرور كل ساعة. عدم الإدارة الصحيحة من شأنه أن يؤدي إلى ظهور كارثة لا يمكن تعويضها وتعرّض أرواح آلاف المواطنين للخطر الجاد. ليس لدى السلطات طريقة مناسبة للسيطرة على تفشي مرض كورونا... ذنب المسؤولين يصبح أكثر عندما يحملون المواطنين مسؤولية زيادة الإحصائيات ويتهمونهم باللامبالاة، بينما هم أنفسهم لم يتخذوا أي إجراء فاعل في مجال التصدي لتفشي كورونا» (موقع بازخبر الحكومي 9 يونيو).

وفي محافظة كرمانشاه قال المحافظ : «عدد المرضى في ارتفاع. لا يوجد أفق واضح لهذا المرض. وبالأمس، تم إجراء 620 اختبارًا، منها 213 حالة إيجابية، مما يشير إلى حالة إنذار في المحافظة» (صحيفة همشهري 8 يونيو).

وفي كلستان، قال نائب مدير الشؤون السياسية والأمنية في المحافظة: «في الأيام الأخيرة، ارتفع عدد مراجعي المستشفيات من المرضى المشتبه في إصابتهم بكورونا، وهناك احتمال أن ينتشر المرض مرة أخرى. إذا تجاوز عدد المرضى والعلاج في المستشفيات حدًا بعينه، فسيتم أخذ القيود والقرارات الجديدة في الاعتبار على الفور». (وكالة أنباء قوة القدس، 8 يونيو).

وفي زنجان، قال رئيس جامعة العلوم الطبية: «مرض كورونا ازداد في هذه المحافظة. كانت ”ايجرود“ و”سلطانيه“ في حالة بيضاء من حيث مرض كورونا، ولكن الآن وصلت ”ايجرود“ إلى وضع أحمر»(إيرنا ، 9 يونيو).

وقال محجوب، عضو لجنة الوقاية من كورونا: «إن سوء إدارة الحكومة وغياب الإشراف والمراقبة ... من أسباب ارتفاع المرض في المراكز السابقة وفي العديد من المناطق النظيفة في البلاد... إعطاء الأولوية لسبل عيش الناس بسياسة مناعة القطيع أوصل البلاد إلى نقطة ... حيث بلغت كورونا ذروتها في البلاد اليوم ولم يتم التحكم في المرض وإدارته والسيطرة عليه في البلد» (موقع راهبرد معاصر في 8 يونيو).

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية