تونس.. احتجاجات قرب حقل نفطي واستعدادات لـ"يوم غضب"

تم نشره الأربعاء 10 حزيران / يونيو 2020 08:32 صباحاً
تونس.. احتجاجات قرب حقل نفطي واستعدادات لـ"يوم غضب"
إحدى خيم الاعتصام التي نصبها المحتجون جنوبي تونس

المدينة نيوز:- شارك العشرات في احتجاجات بمناطق قريبة من حقل نفطي بولاية تطاوين جنوبي تونس، للمطالبة بوظائف في الشركات العاملة في المنطقة، في حين يستعد المحتجون لـ"يوم غضب"، الخميس.

ونصب المحتجون 11 خيمة في 6 مناطق من ولاية تطاوين، وأغلقوا الطريق أمام الشاحنات التابعة للشركات التي تستثمر في استخراج النفط والغاز بمنطقة الكامور المهمشة، التي شهدت مواجهات بين المحتجين وقوات الأمن في 2017.

وتوصلت الحكومة التونسية ومحتجون يطالبون بوظائف في ولاية تطاوين في مايو 2017، إلى اتفاق لإنهاء اعتصام عطل لمدة أشهر إنتاج النفط بالولاية الصحراوية، وشهد مواجهات مع الشرطة أسفرت عن مقتل متظاهر.

وتم التوصل آنذاك إلى الاتفاق بفضل "وساطة" من الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل (المركزية النقابية) نور الدين الطبوبي.

وقضى الاتفاق بتوظيف 1500 شخص في "شركة البيئة والغراسات" الحكومية، وألف آخرين بدءا من يناير 2018، و500 مطلع عام 2019.

كما قضى بتخصيص مبلغ 80 مليون دينار (حوالى 29 مليون يورو) لصندوق التنمية والاستثمار في تطاوين سنويا.

وقال خليفة بوحوّاش المتحدث باسم تنسيقية اعتصام الكامور، لـ"فرانس برس"، الثلاثاء: "الهدف من الانطلاق في الاعتصام هو مطالبة الدولة بإتمام تعهداتها".

وتأتي هذه الاحتجاجات والبلاد لا تزال تواجه تفشي فيروس كورونا، كما يواجه الائتلاف الحاكم تجاذبات سياسية داخلية وسط دعوات من حزب النهضة الإخواني إلى إدخال تغييرات على مكونات الائتلاف الحكومي.