دعوات لإزالة تماثيل لرموز الحقبة الكونفدرالية في التاريخ الأميركي

تم نشره الخميس 11 حزيران / يونيو 2020 09:45 صباحاً
دعوات لإزالة تماثيل لرموز الحقبة الكونفدرالية في التاريخ الأميركي
رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي

المدينة نيوز:- دعت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي مساء أمس الأربعاء، إلى إزالة 11 تمثالاً لعسكريين ومسؤولين يرمزون للحقبة الكونفدرالية في التاريخ الأميركي، وذلك في إطار الجهود المبذولة لمكافحة العنصرية.
ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن رسالة وجهتها زعيمة الديموقراطيين في الكونغرس إلى لجنة برلمانية مشتركة، إنّ "تماثيل الرجال الذي نادوا بالوحشية والهمجية للوصول إلى هذه النهاية العنصرية الصريحة، تشكّل إهانة بشعة لمُثُل (الديموقراطية والحرية)، وإن تماثيلهم تكرّم الكراهية وليس التراث يجب إزالتها".
والتماثيل لرجال قادوا أو شاركوا في حرب انفصال فاشلة خلال الحرب الأهلية موضوعة في أمكنة بارزة في مبنى الكابيتول، ومن هذه النصب التذكارية، تمثال برونزي لجيفرسون ديفيس، رئيس الولايات الكونفدرالية الأميركية، وآخر رخامي لألكسندر ستيفنز، نائب رئيس الكونفدرالية. وذكّرت بيلوسي بكلمات قاسية أدلى بها ستيفنز في خطاب أساسي أدلى به في 1861 وقال فيه إنّ الكونفدرالية تأسّست على "حقيقة عظيمة هي أنّ الزنجي ليس مساوياً للرجل الأبيض".
يذكر ان آلاف المتظاهرين المناهضين للعنصرية في ولاية فرجينيا الأميركية حطموا وحرقوا تمثال كريستوفر كولومبوس يوم أمس في حديقة بيرد بريتشموند، ثم ألقوه في بحيرة، بحسب قناة فوكس نيوز الاميركية.
واجتاحت موجة من المظاهرات الولايات المتحدة وأوروبا بعد وفاة جورج فلويد، المواطن الأميركي الأسود ذو الأصل الأفريقي، البالغ من العمر 46 عاما، بعدما جثا ضابط شرطة ابيض على رقبته لنحو 9 دقائق بينما كان طريحا على الأرض مكبل اليدين في شارع بمدينة منيابوليس قبل اسبوعين.
--(بترا)