من بريطانيا.. أول دليل على دواء يحسن نجاتك من كورونا

تم نشره الثلاثاء 16 حزيران / يونيو 2020 06:37 مساءً
من بريطانيا.. أول دليل على دواء يحسن نجاتك من كورونا
ديكساميثازون

المدينة نيوز :- في وقت يصارع فيه العالم أجمع، دول وشعوب وباحثون وخبراء لإيجاد دواء ينهي أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد المستمرة منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي، لاح أمل من بريطانيا، بعدما طال الوباء أكثر من 8 ملايين إنسان.

فقد أعلن باحثون في إنجلترا أن لديهم أول دليل على أن دواء يمكنه أن يحسن النجاة من كوفيد - 19، المرض الذي تسببه الجائحة، وهو عبارة عن ستيرويد المركب العضوي الحلقي المعروف، والمسمى "ديكساميثازون"، فهو يقلل من الوفيات بنسبة تصل إلى الثلث في المرضى الذين يعانون أمراضا شديدة.

في التفاصيل، تم الإعلان عن النتائج، الثلاثاء، حيث أكد الباحثون أنهم سينشرونها قريبا، لافتين إلى أن الدراسة عبارة عن اختبار كبير وصارم جرى عشوائيا على 2104 مرضى للحصول على الدواء ومقارنتهم مع 4321 مريضا يتلقون الرعاية المعتادة فقط، فتم إعطاء الدواء إما عن طريق الفم، أو عن طريق الوريد، فخفّض المنتج الوفيات بنسبة 35% في المرضى الذين يحتاجون إلى العلاج بأجهزة التنفس الاصطناعي، وبنسبة 20% في أولئك الذين يحتاجون فقط إلى الأكسجين التكميلي، فيما لا يبدو أنه يساعد المرضى الأقل مرضا.

بدوره، أفاد كبير معدي الدراسة بيتر هوربي من جامعة أكسفورد في بيان أن "هذه نتيجة مرحب بها للغاية. فائدة البقاء على قيد الحياة واضحة وكبيرة في المرضى الذين يعانون من مرض كاف ليحتاجوا إلى علاج بالأكسجين، لذا يجب أن يصبح ديكساميثازون الآن معيارا للرعاية لدى هؤلاء المرضى. ديكساميثازون غير مكلف ومتاح، ويمكن استخدامه على الفور لإنقاذ الأرواح في جميع أنحاء العالم".

يشار إلى أن هذه هي نفس الدراسة التي أظهرت في وقت سابق من هذا الشهر أن دواء الملاريا هيدروكسي كلوروكوين لم يكن ناجحا ضد الفيروس المستجد.

كما أجريت الدراسة على أكثر من 11000 مريض في إنجلترا واسكتلندا وويلز وأيرلندا الشمالية ممن تم إعطاؤهم إما مستوى من الرعاية أو بالإضافة إلى علاجات متعددة.

السلطات سنبدأ فوراً
من جهته، أعلن وزير الصحة البريطاني مات هانكوك، الثلاثاء، أن بريطانيا ستبدأ فورا وصف منشّط "ديكساميثازون" لمرضى كوفيد-19، بعدما أظهر اختبار أنه أنقذ حياة ثلث المرضى الذين يعانون من الأعراض الأكثر خطورة.

وأكد هانكوك أن بريطانيا بدأت بتخزين العقار المتاح بشكل واسع منذ ظهرت أولى المؤشرات الى فاعليته قبل 3 أشهر. قائلا: "نظرا إلى أننا لاحظنا أولى المؤشرات الى إمكانات ديكساميثازون، نخزنّه منذ آذار/مارس".

وأضاف "بات لدينا الآن 200 ألف جرعة جاهزة للاستخدام ونعمل مع هيئة الخدمات الصحية الوطنية ليشمل العلاج المعتاد لكوفيد-19 ديكساميثازون اعتبارا من بعد ظهر اليوم".

إلى ذلك، ما زالت الأبحاث مستمرة في علاجات أخرى، حيث يتم تمويل الأبحاث من قبل وكالات الصحة الحكومية في المملكة المتحدة والجهات المانحة الخاصة بما في ذلك مؤسسة بيل وميليندا غيتس.

العربية 

 



مواضيع ساخنة اخرى