جيفري: "قيصر" يعطينا حق معاقبة أي شخص يدعم الأسد

تم نشره الأربعاء 17 حزيران / يونيو 2020 06:41 مساءً
جيفري: "قيصر" يعطينا حق معاقبة أي شخص يدعم الأسد
جيمس جيفري

المدينة نيوز :- مع دخول "قانون قيصر" حيز التنفيذ، أعلن المبعوث الأميركي الخاص بسوريا، جيمس جيفري، أن القانون يعبر عن موقف الكونغرس الأميركي من ما يحدث وحدث من قبل في سوريا.

وقال جيفري الأربعاء إن الكونغرس يدعم الخطوات الدبلوماسية التي تقوم بها الإدارة لايجاد سبل لإنهاء الصراع من خلال القرار الدولي 2252، مضيفاً أن التصنيف الذي صدر عن الخارجية مبني على القرار التنفيذي الصادر في الخريف الماضي والذي يفرض عقوبات على من يهدد الأمن في سوريا ويمنع التوصل إلى الحل السياسي.

كما أكد أن وزارة الخزانة ستصدر حزمة من العقوبات اليوم، لافتاً إلى أن هناك 15 عقوبة اليوم من أصل 39 سبق للاتحاد الأوروبي أن فرضها على أشخاص سوريين.

وتابع: "العقوبات الثانوية أي التي تلحق بالأشخاص والمؤسسات التي تدعم الأسد ونظامه ستطبق والقانون يعطي وزارة الخزانة الصلاحية وسنلاحق أي شخص في أي مكان يقدم هذا الدعم".

إلى ذلك أوضح أن العقوبات لا تمس الشعب السوري والولايات المتحدة هي أكبر مقدم للمساعدات في سوريا، مشدداً: " نحن نستهدف أشخاصاً في النظام. والنظام يأخذ الأموال لتمويل حملته ضد السوريين".

أسماء الأسد
وقال جيفري: "فرضنا عقوبات على أسماء الأسد لأنها أصبحت جزءاً من تمويل النظام. نريد تدمير قدرات هؤلاء الأشخاص على استعمال التسهيلات الدولية ونمنعهم من شراء حاجياتهم من هارودز والسفر مع لوفتهانزا وسنلاحقهم في أي مكان".

وأوضح أن قانون قيصر بالذات يتحدث عن تسهيل المساعدات الإنسانية للمدنيين السوريين، مضيفاً: "سيعقد اجتماع أواخر الشهر مع الأوروبيين لبحث إيصال المساعدات للسوريين".

كما أشار إلى أن الوضع الاقتصادي في سوريا كارثي والسبب هو النظام، قائلاً إن سوريا تحتاج سوريا إلى 400 مليار دولار لإعمارها وهذا ما تسبب به النظام.

الأسد وروسيا
وذكر جيفري أنه تحدث إلى الروس وكانت محادثات جيدة، مشيراً: "أبلاغناهم بمضمون قانون قيصر، وأعطينا الروس الخيار الاستراتيجي بالتخلي عن أجندة بشار الأسد لكنني لا أرى أن موسكو أخذت هذا الخيار".

كما لفت إلى أن الأسد لا يستطيع القيام بكل ما يفعله بدون دعم روسيا، فموسكو عنصر مهم جداً لأنه بدونها لا يستطيع الأسد القيام بأي عمل بما في ذلك إنقاذ نفسه. وقال: "نطلب من روسيا الضغط على الأسد والعمل على إخراج الايرانيين وباقي القوات وبالتالي نحن أيضاً نخرج من سوريا ". وتابع: "لا نرى تغيير استراتيجي لدى روسيا".

وشدد على أن القرارات الدولية والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي جميعهم لم يطلبوا التخلص من الأسد بل تغيير تصرفات النظام والسماح بوقف النار وعودة اللاجئين ووقف القصف على المدنيين، قائلاً: "نحن لا نتحدث إلى الأسد".

إيران وحزب الله
إلى ذلك أشار جيفري: "في المنطقة لدينا عاملان: إيران وداعش وباقي التنظيمات المتطرفة. طهران تستعمل الإرهاب للتوسع في المنطقة".

وعن بغداد. قال إن "حكومة العراق ملتزمة بالبقاء في التحالف ضد داعش، ورئيس وزراء العراق أكد أنه يريد حماية بلاده وسلامة اراضيه من أي طرف وأنتم تعرفون من هو المقصود".

أما فيما يخص لبنان، فأوضح أن حزب الله هو السبب في الأزمة الاقتصادية في البلاد مثلما الأسد هو السبب في سوريا.

العربية