دي مايو: الحل السياسي لأزمة ليبيا لا يزال ممكنا

تم نشره الجمعة 19 حزيران / يونيو 2020 06:24 مساءً
دي مايو: الحل السياسي لأزمة ليبيا لا يزال ممكنا
لويجي دي مايو

المدينة نيوز :- شدد وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، الجمعة، على ضرورة التوصل إلى هدنة دائمة في ليبيا، تتجاوز "الخلافات المسلحة التي تفتح باب تقسيم البلاد".

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التركي مولود تشاووش أوغلو، عقب اجتماع ثنائي في مبنى الخارجية بالعاصمة أنقرة.

وأشار دي مايو، أنه بحث مع نظيره التركي العلاقات الثنائية، إلى جانب ملفات ليبيا، والاتحاد الأوروبي، وشرق المتوسط.

وأكد دي مايو، ضرورة وقف الاشتباكات في ليبيا، ووقف تزويد الأطراف المتصارعة بالسلاح، وإخلاء البلاد من المسلحين المأجورين، وتطهيرها من الألغام والعبوات الناسفة لإنقاذ حياة المدنيين.

وقال: "دعمنا الخطوات التي من شأنها تطهير محيط طرابلس من الألغام، حيث كانت سببا في وقوع ضحايا بين المدنيين".

وأضاف: "على ليبيا ألا تشكل بعد الآن خطرا على إيطاليا وأوروبا، من أجل هذا يجب إيجاد حل سياسي. نحن كإيطاليا، كما أفدنا في مؤتمر برلين، ندعم الحل السياسي برعاية الأمم المتحدة".

وأعرب دي مايو، عن ترحيبه باستعداد الأطراف للجلوس من جديد إلى طاولة المباحثات قائلا: "نريد هدنة دائمة في ليبيا، يجب تجنيب البلاد الخلافات المسلحة التي قد تؤدي إلى تقسيم البلاد. من أجل هذا ينبغي في أقرب وقت تعيين مبعوث خاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا".

ولفت إلى أن بلاده تشارك في عملية "إيريني" الأوروبية بسواحل ليبيا، بقوات بحرية وجوية، بهدف إنهاء الصراع المسلح في ليبيا.

ومؤخرا، حقق الجيش الليبي انتصارات أبرزها تحرير كامل الحدود الإدارية لطرابلس، ومدينة ترهونة، وكامل مدن الساحل الغربي، وقاعدة الوطية الجوية، وبلدات بالجبل الغربي.

الاناضول



مواضيع ساخنة اخرى