كاتب إسرائيلي: اعتمادنا على ترامب سينتهي بانفجار

تم نشره الأحد 21st حزيران / يونيو 2020 05:54 مساءً
كاتب إسرائيلي: اعتمادنا على ترامب سينتهي بانفجار
ترامب ونتنياهو

المدينة نيوز :- حذر كاتب إسرائيلي، من خطورة اعتماد "إسرائيل" على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مؤكدا أن "وضع البيض في سلته المثقوبة" سيؤدي إلى انفجار.

وقال الكاتب الإسرائيلي شمعون شيفر، في مقال نشر بصحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية، أنه بعدما قرأ نبأ تفجير كوريا الشمالية لمكاتب التنسيق مع كوريا الجنوبية، وتهديدها بنقل قوات عسكرية ومدفعية إلى الحدود مع سيئول، توصل إلى "استنتاج محزن، أن اعتماد إسرائيل على ترامب، من شأنه أن ينتهي بانفجار، لا يمكن تخمين حجمه".

وأضاف: "سبق أن صرح ترامب خلال لقاء جمعه مع زعيم الشمال كيم يونغ أون، أن العلاقات مع كوريا الشمالية ستكون رائعة".

وتابع الكاتب: "وعدنا ترامب، أنه سيؤيد ضم غور الأردن ومناطق واسعة من الضفة، ولكن حاولوا فقط أن تتخيلوا الصورة التي جلس فيها رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو وشريكه بيني غانتس الأسبوع الماضي، أمام السفير الأمريكي ديفيد فريدمان، الذي يتوسط بين موقفيهما في مسألة حجم المناطق التي ستضم إلى سيادة إسرائيلي، هذا هذيان".

ولفت شيفر، إلى أن "المرء دون أن يكون خبيرا في العلاقات الدولية، سيكون من السهل أن يشير للخط الذي يربط بين تفجير مكاتب التنسيق الكورية، والانفجار الذي من شأنه أن يقع في منطقتنا، إذا ما واصلنا وضع كل البيض في سلة ترامب المثقوبة جدا".

وشدد على أن الحدث الثاني، ما سينشر في كتاب جون بولتون، الذي شغل منصب مستشار الأمن القومي في إدارة ترامب، والذي "سيثير عاصفة في أمريكا"، حيث يروي بولتون، حديث أجراه مع نتنياهو قبيل الإعلان عن تعيين كوشنير في منصب المسؤول عن تصميم السياسة الخارجية في فيما يتعلق بالنزاع الإسرائيلي - الفلسطيني، وأكد بولتون أن "نتنياهو شكك في كفاءة كوشنير".

ونوه الكاتب، إلى أنه مع نفي نتنياهو هذا الحديث، إلا أن "النشر جاء في التوقيت الأكثر حساسية لأن كوشنير يمنع نتنياهو من الاحتفال بفكرة الضم".

أما المؤشر الثالث، أن "السنوات الثلاثة الذي غاص فيها كوشنير في غياهب الشرق الأوسط، أهلته أن يتصرف بضبط للنفس مطلوب من وسيط أمريكي، لقد فهم صهر ترامب، أنه في الحارة التي نسكن فيها يوجد سكان آخرون، ينبغي أخذهم بالحسبان".

وحول خطة ضم المستوطنات قال: "مع السنين تعلم كوشنير، وسيعلم نتنياهو درسا لا ينساه؛ وبكلمات اخرى؛ فلينسى الضم في الأول من تموز المقبل".

عربي 21