الوزاري العربي للمياه يشيد بالجهود الأردنية خلال جائحة كورونا

تم نشره الأحد 05 تمّوز / يوليو 2020 09:41 مساءً
الوزاري العربي للمياه يشيد بالجهود الأردنية خلال جائحة كورونا
وزير المياه والري المهندس رائد ابو السعود - ارشيف المدينة نيوز

المدينة نيوز :- قال وزير المياه والري المهندس رائد ابو السعود، إن الاجتماع الفني للجنة العلمية الاستشارية للمجلس الوزاري العربي للمياه الذي نظمته الامانة العامة لجامعة الدول العربية في القاهرة وعقد افتراضيا الخميس الماضي، اشاد بسلامة وصحة الاجراءات التي طبقتها وزارة المياه والري الأردنية خلال جائحة كورونا.
وبين المهندس ابو السعود ان الاجتماع الذي جاء برئاسة دولة فلسطين وبمشاركة الدول العربية الاعضاء للتباحث حول تداعيات جائحة كورونا على قطاعي المياه والصرف الصحي، ان قطاع المياه الاردني انتهج أفضل الممارسات في تقديم خدمات المياه والصرف الصحي منذ بداية الجائحة، مما ساند جهود وزارة الصحة والمؤسسات الوطنية الاردنية الأخرى خاصة وان الاردن كان أول دولة عربية استخدم أقراص الكلور في غرف العزل ومواقع الحجر الصحي وتطهير مياه الصرف الصحي بالرغم من الزيادة في الطلب على المياه والتي سجلت أعلى النسب في المنطقة العربية وصلت الى 40 بالمئة.
واضاف ان ادارة قطاع المياه كانت سباقة ومنفردة بالبدء بإجراء الدراسات للتحري عن تواجد فيروس (كوفيد-19) في مياه الصرف الصحي لاستخدام نتائجها كنظام انذار مبكر للكشف عن اية موجة وباء محتملة خلال الاشهر القادمة، مؤكدا ان الوزارة طورت خطة للتعامل مع جائحة كورونا لضمان ديمومة عمليات التزويد المائي لأغراض الشرب واغراض الري وخدمات الصرف الصحي اثناء حالة الوباء وما يتبعها من تحديات.
وبين وزير المياه والري أهمية التواصل العربي - العربي لتنسيق الجهود في مجابهة التحديات المائية العربية التي تتفاقم عاما بعد عام وكذلك أهمية العمل العربي المشترك لحماية الموارد المائية العربية وتنفيذ خطط وبرامج ومشاريع عربية لما يواجهه قطاع المياه في العالم العربي من تحديات كبيرة تتصف بشح الموارد واستنزافها اضافة لغياب الادارة الفاعلة احيانا لإدارة المصادر. وأكد الاجتماع الذي افتتح بكلمة لرئيس الدورة الحالية وزير المياه الفلسطيني المهندس مازن غنيم بحضور ممثل وزارة المياه والري مساعد الأمين العام لشؤون المختبرات والنوعية المهندس احمد عليمات، اهمية الامن المائي العربي وتفعيل الاستراتيجيات العربية بهذا الخصوص وتطرق الى اهمية التعاون والتنسيق لمكافحة وباء كورونا والاستعداد لأية موجات قادمة.
وبين غنيم انه بات من المؤكد أن جائحة كورونا أضافت تحديات جديدة لإشكاليات الأمن المائي والأمن الغذائي في المنطقة العربية وان تأثيرها سيستمر على الاستراتيجيات القطاعية على المدى المتوسط وربما البعيد.
كما استعرضت الدكتورة رولا مجدولين من مكتب "الأسكوا" أهم الاجراءات المتخذة في الدول العربية لمكافحة فيروس كورونا المستجد وتناولت في محاضرتها الدراسة الصادرة مؤخرا عن اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا).
وقدم مساعد الأمين العام لشؤون المختبرات المهندس احمد عليمات موجزا عن التجربة الاردنية التي نفذتها وزارة المياه والري منذ بدء الجائحة والتي ساهمت في استدامة تقديم خدمات التزويد المائي لأغراض الشرب ومختلف الاستخدامات الاخرى.
واوصى الاجتماع بضرورة تبادل الخبرات بين الدول والمنظمات الشريكة للمجلس الوزاري العربي للمياه حول تحديات إمداد المياه والصرف الصحي من أجل وضع رؤية عربية للتعامل مع اي موجات قادمة لهذا الفيروس، وكذلك توثيق الممارسات الجيدة للدول العربية وكيف يمكن البناء على الخبرات المكتسبة خلال جائحة كورونا للتعامل مع الطوارئ والكوارث والأوبئة التي تمس قطاع المياه مستقبلا، وتوطين التكنولوجيا الخاصة بأنظمة المياه والصرف الصحي، والتنسيق ما بين الدول العربية لتأمين المواد الكيماوية اللازمة لمعالجة مياه الشرب ومياه الصرف الصحي على يتم اصدار تقرير مفصل يتضمن تجارب الدول العربية في كيفية التعامل مع جائحة كورونا مع التركيز على التحول الرقمي وتفعيل العمل عن بعد وعمل منصات لتبادل المعلومات بين خبراء المياه في الدول العربية .
وطالب المشاركون بالاجتماع تعديل مسودة الاستراتيجية العربية للمياه وتضمينها منهجية التعامل مع الحالات الطارئة مثل جائحة كورونا وتنفيذ برامج التوعية للمحافظة على المياه في الحالات الطارئة والاستغلال الأمثل لها واهمية الاستغلال الأمثل لمصادر المياه في الزراعة في تأمين الغذاء وتفعيل عملية التصدير بين الدول العربية.
واختتم الاجتماع بالتركيز على ضرورة التعاون والتنسيق بين الدول العربية والأمن العربي والتأكيد على دعم الدول العربية في الحصول على حصصها في المياه المشتركة والاستفادة من تجارب الدول العربية في مكافحة هذا الوباء مستقبلا للحد من تداعيات هذه الجائحة على قطاع المياه .
--(بترا)