مفاجأة صادمة للأمير أندرو.. لقطات فيديو "سرية" تثبث علاقته بأشهر فضيحة جنسية

تم نشره الأربعاء 08 تمّوز / يوليو 2020 05:28 مساءً
مفاجأة صادمة للأمير أندرو.. لقطات فيديو "سرية" تثبث علاقته بأشهر فضيحة جنسية
الأمير أندرو

المدينة نيوز :- قالت سيدة المجتمع البريطانية، جيزلين ماكسويل، التي ألقت السلطات الأمريكية القبض عليها الخميس، بتهمة إغواء قاصرات من أجل استغلالهن من قبل رجل الاعمال، الملياردير الراحل جيفري إيبستين, إن لديها لقطات فيديو سرية للأمير البريطاني أندرو، وإنها على استعداد للكشف عنها خلال التحقيقات، كما قال مصدر مقرب منها.

وقالت كريستينا أوكسنبرج، التي قالت إنها صديقة سابقة لماكسويل وإيبستين لصحيفة "ذا صن"، إن ماكسويل تفاخرت بها سابقًا بشأن شراء الفتيات للملياردير وأبلغتها كيف أنهم يسجلون لأصدقائهم سرًا.

وكان الأمير أندرو، نجل ملكة بريطانيا أصدقاء ماكسويل وإيبستين الذين خضعوا للمراقبة السرية، وفق للتقرير.

وادعت أوكسنبرج قائلة: "إنه واحد من العديد من الأشخاص الذين تم تصويرهم جميعًا بواسطة جزيلين". وأضافت: "إنه ليس ضحية هنا، لكن جزيلين لم تكن صديقته قط، كانت تضغط عليه. الأصدقاء لا يقومون بالتسجيل للأصدقاء".

وقالت أوكسنبرج - وهي ابنة الأميرة إليزابيث من يوغوسلافيا، ابن عم الأمير أندرو الثاني - إنها قابلت ماكسويل وإيبستين في أوائل التسعينات وتفاعلت معهم في عدد من المناسبات.

وأخبرت الصحيفة أن ماكسويل اقتربت منها في عام 1997 و"نصبتها بقوة" لكتابة سيرتها الذاتية، التي رفضت القيام بها.

وكانت السلطات الفيدرالية قد اعتقلت ماكسويل الأسبوع الماضي، ووجهت إليها لائحة اتهام من ستة تهم بتهمة الاتجار بالجنس والحنث باليمين.

وأضافت أوكسنبرج أنها تعتقد أن ماكسويل ستتعاون مع السلطات إذا كانت هناك فرصة لها لتجنب عقوبة السجن الطويلة.

وقالت: "أعتقد أنها تعتقد أنها تستطيع الخروج ، ومن الواضح أنها تخطط لتجارة (المعلومات)".

وأضافت أوكسنبرج أنها ستكون على استعداد للإدلاء بشهادتها لما أخبرتها ماكسويل عنها في عام 1997 أثناء عرض سيرتها الذاتية عليها. وأشارت إلى أنها تحدثت إلى مكتب التحقيقات الفدرالي حول ما تعرفه في 2019.

وقالت: "سأكون بالتأكيد هناك لتذكيرها أنها أبلغتني بكميات وفيرة في عام 1997".

وواجه الأمير أندرو، دوق يورك ضغوطاً متزايدة، حول صداقته مع الملياردير الأمريكي، جيفري إبستين.

لكنه في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) في نوفمبر نفى بشكلٍ قاطع وجود أي اتصال جنسي بينه وبين فرجينيا جيوفر، التي ادعت أنه أقام معها علاقة بينما كانت لا تزال قاصرًا.

وأشار إلى أنه "لا يستطيع تذكر لقاءه جيوفر، ولكنه يذكر أنه ذهب إلى مطعم بيتزا إكسبريس في بلدة ووكينج ثم عاد إلى منزله، في الليلة التي قالت غيوفر إنها التقته خلالها للمرة الأولى".

وسعى الأمير أندرو إلى التشكيك في شهادة جيوفر، التي قالت فيها إنه كان يتعرق بغزارة أثناء مراقصته لها، بالقول إنه "كان يعاني حالة طبية تمنعه من التعرق".

كما أقرَّ الدوق بأن لقاءه الأخير مع إبستين، عام 2010، كان "قراراً خاطئاً"، لكنه أضاف أن ما أتيح له تعلّمه حول العمل يعني أنه "غير نادم" على تلك الصداقة.