أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية تصدر بيانا

تم نشره السبت 11 تمّوز / يوليو 2020 10:18 مساءً
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية تصدر بيانا
شعار أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

المدينة نيوز :- اصدرت أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بيانا اليوم السبت وصل المدينة نيوز نسخة منه وتاليا نصه : 

أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، مساء اليوم السبت 11 يوليو، أن عدد الضحايا في 342 مدينة في إيران يتجاوز 69300 شخص. يبلغ عدد الضحايا في كل من محافظات خراسان رضوي 5215، وفي خوزستان 5210، وفي أصفهان 3300، وفي كيلان 3240، وفي مازندران 3065، وفي البرز 2110، وفي أذربيجان الشرقية 2065، وفي كرمنشاه 1770، وفي كلستان 1735، وفي همدان 1710، وفي فارس 1585 شخصًا. تظهر التقارير من سجن طهران الكبير (فشافويه) أن أزمة تفشي كورونا في هذا السجن بدأت تتحول إلى كارثة إنسانية، لكن النظام لا يزال يمتنع عن إطلاق سراح السجناء.

مع تزايد عدد الضحايا والمصابين بشكل يومي، حذر روحاني من كورونا فوبيا، قائلاً «إذا خلقنا القلق والخوف في المواطنين بحيث يخلق مشكلات في الأنشطة الاجتماعية والخدمية والاقتصادية الضرورية»، فهذا خطأ. وفي الوقت الذي ينتاب الأطباء وطاقم التمريض وحتى وزير الصحة في النظام الغضب بسبب نقص الأسرّة والإمكانات والمعدات الطبية، فقد ادعى روحاني بوقاحة أن وضع إيران أفضل من الدول الأخرى، قائلاً «لقد استطاع البنك المركزي تلبية احتياجات وزارة الصحة الضرورية والدولار واليورو بتحويلات وهي تتمكن من طلب وشراء السلع. وهذا الهدوء الذي ترونه هو ناجم عن الإنتاج المحلي الذي يلبي الاحتياجات من إنتاج الأقنعة والمطهرات والقفازات و N95 وأجهزة التنفس محليًا.»

وفي طهران، قال محسن رفسنجاني، رئيس مجلس المدينة: «في الشهرين الأولين من فيروس كورونا في طهران (يوميًا)، كان عدد الوفيات حوالي 100 شخص ووصل إلى 120 حالة... في يونيو، تبين أننا آصبحنا مغرورين وهذا ما أضر بنا، لذا يجب أن نعود بسرعة من هذا الغرور والتعويض عن أخطائنا. وعلى مسؤولي الصحة في البلاد الافصاح عن ذلك، والمقر الوطني لمكافحة كورونا بحاجة إلى الاستماع إليه واتخاذ قرار» وأضاف: «في عودة ذروة كورونا ، يجب إلقاء اللوم على الناس بنسبة 30 في المائة وعلى الحكومة بنسبة 70 في المائة، لأن الأخيرة خفضت فجأة قرارها لصالح كورونا».

وقال توكلي، نائب رئيس لجنة مكافحة كورونا في طهران: «في الوضع الحالي، الوضع في طهران أحمر ويعمل طاقم العلاج بكامل قدرته .... مستشفيات الإمام سجاد، ومستشفى شهريار، ومستشفى السيدة فاطمة، ومستشفى رباط كريم، ومستشفى شهداء باكدشت المجهولين، ومستشفى مفتح بورامين، ومستشفى الإمام حسين في بهارستان مكتظة بمرضى كورونا ... في محافظة طهران و ثلاث جامعات للعلوم الطبية (طهران، وبهشتي وإيران)، لدينا ما مجموعه 180 إلى 200 مستشفى، منها أكثر من 100 مستشفى مشغولة بالمصابين بكورونا» (وكالة أنباء قوات الحرس، 11 يوليو).

وقال رئيس مستشفى خميني إن «عدد المرضى تضاعف 5 مرات خلال الأسابيع الثلاثة الماضية. المرضى الذين يأتون الآن هم أسوأ حالا.» وأضاف «من 30 إلى 40 في المئة من المرضى هم دون سن الأربعين ... المرضى غير المصابين بكورونا الذين أجلوا عملهم لبضعة أشهر في المستشفى، راجعوا المستشفى، لكن مع الأسف مع موجة كورونا الجديدة، لا يمكن تقديم الخدمة لهذه المجموعة من المرضى» (موقع انتخاب 11 يوليو).

وفي خراسان رضوي، قال عميد كلية نيشابور للعلوم الطبية: «لا مجال لجناح كورونا في مسشتفى 22 بهمن ولم يعد بإمكاننا استيعاب مرضى كورونا» (تلفزيون أستان رضوي، 10 يوليو).

وفي البرز قال الممثل الأعلى للحكومة في المحافظة: «الوضع أصعب بكثير من الذروة الأولى في أبريل، مستشفيات محافظة البرز مكتظة بمرضى كورونا والطاقم الصحي متعب ... يجب إنشاء المستشفى الميداني في غضون أسبوع. لقد وصلنا إلى حالة الطوارئ في البرز، ويجب أن يتم تجهيز مستشفى الأزمة» (إيسنا، 10 يوليو).

في مازندران، «وفقًا لجامعة مازندران للعلوم الطبية وبابل، ارتفع عدد المصابين بكورونا الذين تم إدخالهم إلى مستشفيات المحافظة من حوالي 300 في أقل من 10 أيام إلى 1000» (إيرنا، 11 يوليو).

في أردبيل، أعلن رئيس جامعة العلوم الطبية عن دخول المحافظة إلى الذروة الثانية لوباء كورونا (وكالة مهر للأنباء، 10 يوليو).

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية



مواضيع ساخنة اخرى