جابر : دول كثيرة طلبت من الأردن استقبال مرضاها

تم نشره السبت 11 تمّوز / يوليو 2020 10:54 مساءً
جابر : دول كثيرة طلبت من الأردن استقبال مرضاها
الدكتور سعد جابر

المدينة نيوز :- أعلن وزير الصحة الدكتور سعد جابر عن البدء بإنشاء مستشفيين حديثين أحدهما الأول على مستوى الإقليم متخصص بالعناية الحثيثة بعد استحداث التخصص من قبل المجلس الطبي الأردني، مؤكدا أن أزمة كورونا كشفت أهمية هذا المستشفى وهذا التخصص

واضاف خلال مؤتمر صحفي للاعلان عن بروتوكول استقبال الراغبين للعلاج في المملكة إلى وجود 200 قسم عناية حثيثة في المملكة الا ان هناك قلة في هذا التخصص لذلك سيتم استقطاب العديد من الأطباء لهذا التخصص من كافة القطاعات، كما يتم العمل على استحداث مستشفى متخصص في جراحة الصدر والأوعية الدموية ليكون مركزا متخصصا لمعالجة هذه الحالات ومقر المستشفيين في البشير .

وقال جابر ان الاردن من الدول الآمنة التي حققت نجاحا كبيرا في جائحة كورونا العالمية والوضع الوبائي تحت السيطرة وعدد المرضى قليل جدا وكافة أجهزة الدولة تعمل يدا بيد وكانت صحة المواطن الأردني الهم الأول كما وجهنا جلالة الملك عبد الله الثاني .

وأشار الوزير الى ان الوضع الوبائي المميز في المملكة دفع العديد من الدول إلى التقدم بطلب من المملكة لاستقبال مرضاهم وقد كثفت الجهود من كافة الأطراف لوضع تعليمات لاستقبال المرضى والمحافظة على الوضع الوبائي في المملكة .

وشدد الوزير على ضرورة الابتعاد عن كل ما شكل نقاطا سلبية في الماضي مثل: ارتفاع الكلف والأسعار ، مؤكدا انه تم وضع لائحة للأسعار لبعض الإجراءات المطلوبة بشكل اكبر تضمن حقوق الطرفين، مشيرا الى تسليم التعليمات إلى عشرين مستشفى وتم وضعها على المنصة الالكترونية، مؤكدا عدم وجود أي استثناءات لأي مستشفى وعليها (المستشفيات) التقدم لوزارة الصحة للتأكد من القدرة على استقبال المرضى، مشددا على ان استقبال المرضى الوافدين لن يؤثر على عودة الأردنيين من الخارج وان المرحلة الرابعة بدأت وستستمر.

وبين جابر أن جائحة كورونا لم توقف الإنجاز في وزارة الصحة مستعرضا ما تم تحقيقه على الأرض حيث أشار الى ان الوزارة انهت تحديث طوارئ مستشفى الامير حمزة ومستشفى النديم والتوتنحي والرمثا الحكومي والرويشد وغور الصافي خلال خمسة الأشهر الماضية كما يتم الاعداد لافتتاح مستشفى الحسين في السلط وايضا سيتم افتتاح مستشفى الطوارئ بالبشير بسعة 155 سريرا والمستشفى القضائي بالفحيص وإنجاز مستشفى الطفيلة بنسبة وصلت إلى 95% .

كما أنجزت الوزارة 3مراكز تدريبية لطب الأسنان يبدأ العمل فيها في الـ20 من الشهر الحالي حيث يوجد نقص في تخصصات الأسنان كما تم بناء 35مركزا صحيا في مختلف مناطق المملكة .

من جانبه اكد رئيس جمعية المستشفيات الخاصة الدكتور فوزي الحموري، أن متابعة جلالة الملك للسياحة العلاجية واقتناص فرصة نجاح الأردن في مواجهة جائحة كورونا أعاد المملكة إلى واجهة السياحة العلاجية وهي فرصة مواتية للاردن .

كما بدأ العمل بتنفيذ شبكة الحياة بالتعاون مع جمعية أطباء القلب والمستشفيات الخاصة لبدء هذا البرنامج حيث يمكن هذا البرنامج أي مؤمن في وزارة الصحة ومن يعاني من الجلطة القلبية وفي حال عدم وجود مستشفى حكومي لاستقبال الحالة، أن يحوَّل الى أقرب مستشفى خاص وتخفيف الكلفة وبأسعار معقولة جدا .

وأضاف أن هناك درسا مهما تعلمناه من هذه الأزمة يتمثل بقوة التشاركية بين القطاعين العام والخاص حيث لم تتوقف المستشفيات عن أداء عملها في اي لحظة، مشيدا بالجهود التي بذلتها الحكومة ممثلة بوزارة الصحة من تقديم المساعدات الكاملة لتسيير القطاع حتى في أمر السيولة المالية حيث تم تحويل عشرين مليون دينار وبالقريب سيتم تحويل 10ملايين أخرى بعد أن تم تخصيص 300مليون لسداد ديون الحكومة وسيتم إعطاء الأولوية للقطاع الطبي والمستشفيات .

واضاف الحموري أن قيام وزارة الصحة بتخصيص مستشفيات للتعامل مع حالات الكورونا جعل من المستشفيات الخاصة اكثر أمانا وهذا ما ساعد في العودة إلى السياحة العلاجية وهي من أهم النقاط التي تميز بها الأردن .

وبالنسبة للسياحة العلاجية كان الموضوع صعبا جدا بحسب الحموي، ولكن ضمن التعافي الحاصل تقدمنا بطلب إلى رئيس الوزراء لمناقشة الوضع وتم تشكيل لجنة برئاسة وزير الصحة وجدت ان الامر ممكن ولكن ضمن ضوابط، مؤكدا أن السياحة العلاجية لا تعني مستشفيات بل هناك 30 قطاعا مساندا يعمل مع المستشفيات .

واضاف ان التعليمات حظيت بنقاش كبير جدا حتى نضمن دقتها وجودتها وليكون افضل، ومن خلال النقاش المستمر استطعنا ان نجعل مدة فحص كورونا للوافد للعلاج 72ساعة تسهيلا على المرضى مبينا اننا الان في نقاش حول مدة الحجر، مؤكدا أن هناك إعادة نظر في الموضوع للجميع وليس للمرضى، مؤكدا ان المريض عندما ينهي علاجه عليه انهاء مدة الحجر كاملة ويغادر إلى بلاده .

وشكر الحموري كافة المستشفيات الخاصة التي ساهمت في هذه الأزمة بالكوادر او المستلزمات وتمنى الالتزام بالتعليمات الموضوعة وعدم تضييع الفرصة المتاحة .

وبين الحموري أن المسشتفيات المعتمدة للعلاج هي: مستشفى الأردن، التخصصي، الإسراء، الإسلامي، الرشيد، مجمع فرح الطبي، مركز الحسين للسرطان، المركز العربي الطبي، مستشفى العبدلي، مستشفى ومركز الخالدي الطبي، مستشفى رويال، المستشفى الاستشاري، مستشفى عمان الجراحي، مستشفى الاستقلال، مستشفى ابن الهيثم، مستشفى الحياة العام، مستشفى هبة، مستشفى المواساة، مستشفى الكندي، ومستشفى عبد الهادي.