إيران: خطأ بضبط الرادار أدى لإسقاط الطائرة الأوكرانية

تم نشره الأحد 12 تمّوز / يوليو 2020 01:01 مساءً
إيران: خطأ بضبط الرادار أدى لإسقاط الطائرة الأوكرانية
من موقع سقوط الطائرة الأوكرانية

المدينة نيوز:- أعلن تقرير لمنظمة الطيران المدني الإيراني، أن "خطأ بشريا" مرتبطا بضبط الرادار كان "السبب الأساسي" وراء حادث إسقاط طائرة بوينغ الأوكرانية في 8 كانون الثاني/يناير قرب طهران والذي أودى بـ176 شخصا كانوا على متنها.

وأفاد التقرير الذي نشر ليل السبت إلى الأحد "كان هناك عطل نجم عن خطأ بشري في متابعة عملية" ضبط نظام الرادار، ما عرقل قدرته على التعرّف على مسار الأشياء في مجاله.

وفضح تسجيل صوتي تم الحصول عليه مؤخرا، تعمد سماح السلطات الإيرانية العليا للرحلات الجوية المدنية والتجارية بالتحليق من وإلى طهران بالتزامن مع حادث إسقاط الطائرة الأوكرانية، بغرض التمويه، من خلال إبقاء المجال الجوي مفتوحًا للتغطية على خطة إيرانية لضرب قواعد عسكرية أميركية في العراق ، بحسب "العربية" .

وفي 11 يناير، اعترف الجيش الإيراني بأنه أسقط الطائرة في حادث غير متعمد وألقى باللوم على خطأ بشري، زاعمًا أن تم قصف الطائرة بالخطأ على أنها هدف معادٍ.

وجاء الاعتراف بعد 3 أيام من الإنكار وبعدما أظهرت أدلة الأقمار الاصطناعية أنه تم إصابة الطائرة بالصواريخ.

في السياق قال محامي أسر ضحايا الطائرة الأوكرانية، التي أسقطتها طهران بداية هذا العام، إن إيران تماطل في تسليم الصندوقين الأسودين لسلطات قادرة على قراءتهما.

وأكد اردشير زارع زاده، وهو محامٍ ورئيس "المركز الدولي لحقوق الإنسان" في تورونتو، إن "الحساب أولويتنا الآن قبل التعويضات"، كاشفاً أن "إحالة القضية للمحاكم الدولية من مطالب المدعين".

وقال زارع زاده في مقابلة مع قناة "العربية" الأربعاء الماضي: "عائلات الضحايا وجماعات حقوق الإنسان تطالب بمحاكمة إيران أمام المحاكم الدولية، لأن السلطات الإيرانية لم تتعاون مع المجموعة الدولية التي تدعم عائلات ضحايا حادث الطائرة".

وأوضح أن الحكومات فقط هي من يستطيع مقاضاة حكومات أخرى أمام المحكمة الدولية "لكن أوكرانيا وكندا ترفضان القيام بذلك حيث إنهما تنتظران تعاون إيران" في التحقيق.

وتابع: "في الحقيقة، إيران تؤجل وتماطل في التحقيقات وتتلاعب في تعاملها مع الجماعات الدولية"، مذكّراً بأن 6 أشهر مضت على إسقاط الطائرة وطهران لم تسلم بعد الصندوقين الأسودين ولم تظهر أي تعاون.

وأكد أن الإيرانيين قدموا فقط "وعوداً خاوية لكندا وأوكرانيا"، مشدداً على ضرورة تسليم الصندوقين الأسودين "حينها يمكن أن نقول إنهم بدأوا بالتعاون". وذكّر أن الإيرانيين كانوا قد وعدوا بتسليم الصندوقين الأسودين لفرنسا ولم يفوا بوعدهم.

وذكّر زارع زاده بأن النظام الإيراني هدد عائلات الضحايا لإسكاتها بعد إسقاط الطائرة و"تدخل حتى في جنائز الضحايا".