شكاوى من طوابير الانتظار عند الصيدليات الحكومية والصحة تعد بحلول

تم نشره الأحد 12 تمّوز / يوليو 2020 05:31 مساءً
شكاوى من طوابير الانتظار عند الصيدليات الحكومية والصحة تعد بحلول

المدينة نيوز :- ساعات طويلة يقضيها مراجعو الصيدليات داخل المستشفيات والمراكز الصحية الحكومية طلبا للعلاج، حتى اصبحت ظاهرة الانتظار في طوابير ممتدة مؤرقة، وبخاصة لكبار السن والنساء الذين لا يقوون على الانتظار.
وعبر مراجعو الصيدليات : عن عدم رضاهم حول آلية صرف الدواء الأمر الذي دفعهم للبحث عن حلول بديلة تجنبهم ساعات الانتظار الطويلة باللجوء الى شراء العلاج من صيدليات القطاع الخاص ما يرتب عليهم كلف مالية مضاعفة.
وقال عدد من المرضى ان الامر يزداد سوءا، خاصة لدى كبار السن وذوي الإعاقة ممن لا يجدوا من يعينهم على صرف ادويتهم الشهرية ما يدفعهم للبحث عن حلول بديلة. ولعل ما يزيد الامر صعوبة عند المراجعين بعد وصولهم لشباك صرف الدواء، عدم توفره في بعض الصيدليات، ما يضطرهم لمرحلة جديدة من الانتظار طلبا لدواء بديل.
وطالب المرضى وزارة الصحة بإيجاد حلول مناسبة لتسريع عملية حصولهم على الدواء بعد المعاينة الطبية، عبر آليات تكنولوجية مبتكرة تختصر ساعات الانتظار وتوفر الوقت والجهد وتحد من ظاهرة الطوابير التي اصبحت تؤرق المراجعين والكوادر الطبية العاملة في هذه المستشفيات والمراكز الطبية.
وكالة الأنباء الأردنية تابعت هذه القضية مع مديرة الصيدلة السريرية في وزارة الصحة الدكتورة زينا هلسة، التي أكدت أن الوزارة تعمل بالتعاون مع شركة الحوسبة الصحية ( حكيم ) على تحسين آلية تسعير الأدوية وصرفها، بما يسهم في تخفيف الجهد والوقت على المراجعين، وذلك من خلال برامج ربط إلكتروني مع الطبيب والصيدلية و المحاسبة. واكدت هلسة ان الربط الالكتروني تم تطبيقه بنجاح في مستشفى الامير حسين والعمل جار في مستشفى البشير وهذا الامر بحاجة إلى جهد كبير نظرا لضرورة توفير العديد من التقنيات الفنية لحوسبة جميع عيادات الاختصاصات الطبية والصيدليات. وبينت ان البرامج ستقوم بربط شاشة الطبيب بالصيدلية وتنبيه الطبيب في حال عدم توفر الدواء وإعطاء الدواء البديل الموجود لدى الصيدلية في حينها، بهدف التخفيف عن المراجعين لتكون عملية تسعير الادوية والمحاسبة من خلال شباك واحد.
ويبلغ عدد الصيدليات حسب الدكتورة هلسة 120صيدلية في المستشفيات والعيادات الخارجية والأقسام الداخلية والطوارئ و 116 في المراكز الشاملة و376 في المراكز الاولية و122 في المراكز الفرعية، اضافة الى 3 صيدليات في المراكز المتخصصة .
وذكرت هلسة ان الوزارة ستقوم أيضا بعملية اتمتة للصيدليات وربطها مع مديرية التزويد بهدف تتبع عملية صرف الادوية من المستودعات. وأوضحت الدكتورة هلسة ان هناك توجها من الوزارة لايصال ادوية الامراض المزمنة عبر منصة حكيم وتسعى الوزارة الى ان يكون سعر التوصيل رمزيا وغير مكلف وبشكل اختياري لمن يرغب.
وأكد الرئيس التنفيذي لشركة الحوسبة الصحية(حكيم) المهندس فراس كمال ان برنامج حكيم أتاح بما يوفره من سجلات طبية مدخلة إلكترونيا تزيد على 7 ملايين سجل، وحوسبة 77 بالمئة من إجمالي عدد الأسرة في القطاع الصحي العام، إضافة الى ان نظام فوترة المرضى وإدارة المخزون في مستشفى الأمير حسين بن عبدالله الثاني، اتاح ميزة توفير الوقت والجهد. وبين أن نظام فوترة المرضى المتكامل مع برنامج حكيم على إدارة التأمين الصحي المدني والعسكري وربطه مع النظام، سهل الإجراءات على المراجعين وأتاح للمنشأة السيطرة على الحركات المالية وتوفير تقارير مالية وإحصائيات دقيقة.
ومن خلال نظام إدارة المستودعات الطبية، تابع المهندس كمال، ستتمكن المنشأة الصحية من العمل على متابعة صرف المواد الطبية ومراقبة المخزون مما سيساهم في ضمان الحقوق المالية والحد من أية تجاوزات، مشيرا إلى أن إطلاق منصة خدمات حكيم الإلكترونية eMed خلال أزمة جائحة كورونا لتحقيق مبدأ التباعد الاجتماعي، خاصة اثناء جائحة كورونا، لمستخدمي البرنامج الذين يزيد عددهم عن 30 الف مستخدم من أطباء وصيادلة وفنيي أشعة وممرضين، مكن مرضى وزارة الصحة من طلب أدويتهم ومواعيدهم الكترونيا من خلال موقع المنصة http://www.emed.hakeem.jo



مواضيع ساخنة اخرى