جدل حول دور مخابرات روسيا بمواجهة أنشطة التجسس

تم نشره الثلاثاء 14 تمّوز / يوليو 2020 01:04 صباحاً
جدل حول دور مخابرات روسيا بمواجهة أنشطة التجسس
بوتين

المدينة نيوز :- نشر موقع "بي بي سي"، الإثنين، تقريرا بشأن حالة الجدل حول دور المخابرات الروسية في مواجهة أنشطة التجسس، لافتا إلى أن البعض يخشى من أن يكون اعتقال المراسل العسكري السابق، إيفان سافرونوف، استعراضا للقوة من قبل جهاز الأمن الاتحادي وسط تصاعد في وتيرة عمليات الاعتقال بتهمة الخيانة والتجسس.

وقال التقرير إن اعتقال سافرونوف، صدم الصحفيين الروس الذين وصفوا ادعاء جهاز الأمن الاتحادي، إف إس بي، بأنه سلم أسرارا تخص الدولة الروسية للمخابرات التشيكية بأنه "سخيف"، مؤكدا أن هناك أحاديث عما يسميه بعضهم "هوس الجاسوسية" في روسيا.

ولم ينجح سافرونوف عند اقتياده إلى المحكمة مقيد اليدين ومطأطأ الرأس من قبل اثنين من رجال الأمن سوى في النطق بجملة واحدة وهي "لستُ مذنبا" أمام حشد من المؤيدين تجمعوا في ممرات قاعة المحكمة.

وامتدح الكرملين ما وصفه بـ "العمل الراقي" الذي قامت به المخابرات الروسية في مواجهة أنشطة التجسس. ولكن لم يكشف عن أي دليل على "خيانة" إيفان سافرونوف للرأي العام الروسي.

وقال غريغوري باسكو، متذكرا ملاحقته القضائية عام 1997، وهي آخر مرة اتُهم فيها صحفي روسي بالخيانة: "كان أول ما تبادر إلى ذهني هو أنني رجعت إلى الوراء عقدين من الزمن".

وأثارت محاكمة باسكو قبل عقدين موجة انتقادات عالمية.

وكان باسكو أيضا مراسلا عسكريا، وكتب بشكل مكثف عن الانتهاكات البيئية التي قام بها الأسطول الروسي. وحصل على البراءة في البداية من تهمة نقل معلومات سرية إلى اليابان ورغم ذلك حُكم عليه بأربع سنوات سجن في إعادة المحاكمة عام 2001.

وأثارت القضية غضبا واسعا في الداخل والخارج، وأُطلق سراحه في نهاية المطاف لكن بموجب شروط.

وأضاف باسكو لبي بي سي هذا الأسبوع: "أعتقد أنهم كانوا خائفين من الاقتراب من الصحفيين بعد ذلك".

وتابع: "في ذلك الوقت كانت روسيا تتمتع بسمعة دولية سيئة، لقد أُدمجت في الأطر الدولية القمعية، وكانت موسكو تهتم برأي العالم الخارجي فيها".

واستدرك بقوله: "بعد استمرار فلاديمير بوتين في السلطة لمدة 20 عاما لم يعد يهتم بما يفكر فيه أي شخص"، منوها إلى أن "بوتين عدل للتو الدستور ليمنح نفسه فترتين جديدتين في الحكم".

وأشار موقع "بي بي سي"، إلى ارتفاع وتيرة قضايا التجسس والخيانة التي تنظر فيها المحاكم الروسية بشكل ملحوظ منذ عام 2014، وذلك بعد أن أصبحت علاقات روسيا مع الغرب عدائية بشكل علني إثر ضم روسيا لشبه جزيرة القرم.

وأكمل: "من أربعة أشخاص جرت محاكمتهم بتهمة الخيانة في عام 2013، قفز العدد إلى 15 شخصا في العام التالي وفقا لإحصاءات المحكمة العليا. ومنذ ذلك الحين جرت ما لا يقل عن 36 محاكمة إضافية، وأدين 14 أجنبيا بالتجسس".

ولفت إلى أنه "في كل عام يهنئ بوتين علنا ضباط المخابرات لدورهم في كشف مئات الجواسيس والعملاء الأجانب، على الرغم من أنه من غير الواضح ما يحدث لهؤلاء الجواسيس".

بدورها، ذكرت الصحفية والناشطة في مجال حقوق الإنسان، زويا سفيتوفا، أن السلطات الروسية بإمكانها ملاحقة الجميع، مضيفة: "إنها المرة الثانية منذ 20 عاما التي يُحاكم فيها صحفي بتهمة الخيانة لكن هوس الجاسوسية لم يتوقف أبدا". وشملت حالات الخيانة خلال السنوات الأخيرة ربة منزل، ومراقب حركة جوية، والعديد من العلماء.

ولفتت "بي بي سي" إلى أن "جهاز المخابرات الروسي يدير سجن ليفورتوفو الذي يضم المتهمين بالتجسس"، مؤكدة أن هذا السجن يكتظ بـ "الجواسيس" و"الخونة "، لكن الكرملين ينفي أن روسيا يسيطر عليها هوس "الجاسوسية".

وقال المتحدث باسم الرئاسة، ديمتري بيسكوف، لبي بي سي، إن "أجهزة المخابرات الأجنبية لا تنام في روسيا: إنها تعمل ليل نهار ضد موظفي الخدمة المدنية وعناصر الأمن الروسي".

عربي 21 



مواضيع ساخنة اخرى