متلبسة بصور ومحادثات .. اتهام معلمة استرالية بالاعتداء على طفل عمره 14 عامًا

تم نشره الثلاثاء 14 تمّوز / يوليو 2020 05:00 مساءً
متلبسة بصور ومحادثات .. اتهام معلمة استرالية بالاعتداء على طفل عمره 14 عامًا
المتهمة

المدينة نيوز :- اتهمت محكمة أستراليا، معلمة تبلغ من العمر 23 عامًا كان من المقرر أن تتزوج من صديقها خلال أسابيع بارتكاب 10 جرائم تتعلق بالاعتداء الجنسي على مراهق، يتراوح عمرها ما بين 14 و16 عامًا.

واستمعت المحكمة إلى أن المعلمة مونيكا إليزابيث قامت بإرسال صور لها عبر تطبيق "سناب شات"، وكتبت رسائل إلى الطالب المراهق تطلب منه صورًا غير لائقة.

تم توجيه الاتهام إلى مونيكا إليزابيث يونج بـ 10 جرائم، فيما رفض قاضي محكمة بانكستاون المحلية الإفراج عنها بكفالة خوفًا من التأثير على الشهود إذا أُطلق سراحها.

واتهم يونج بالاعتداء الجنسي المشدد مع طفل يتراوح عمره بين 14 و 16 سنة. ووفقًا لأوراق المحكمة، فهي متهمة أيضًا بجرائم وقعت خلال ساعات المدرسة خلال الفترة ما بين 24 يونيو و 3 يوليو.

وفي 10 يوليو الجاري، تم القبض على يونج في منزلها في سيدني، بعد أن كشف مدعي الشرطة عن محادثات عبر تطبيق "سناب شات" تدعو من خلالها الصبي إلى إرسال صور غير لائقة له. 

كما أظهرت كاميرات المراقبة في المدرسة وجود اتصال بينهما.  وزُعم أن المعلمة حاولت التدخل في القضية واتصلت بوالدة التلميذ للتوضيح.

وكشف القاضي جلين والش عن أن يونج "حاولت الالتفاف" على القضية بعد معرفته بها. 

وأضاف أنها فعلت ذلك عن طريق: "أولاً من خلال تمثيل نفسها كمستخدم شناب شات مختلف، وثانيًا محاولة الاتصال بأم المشتكية لمحاولة توضيح ظروف السلوك".

وظهرت يونج في المحكمة من خلال رابط فيديو، مع أمها وجدتها وأبيها.

وذكرت صحيفة "ديلي ميل"، أن يونج كانت ستتزوج في غضون أسابيع قليلة من صديقها المرتبطة به منذ ست سنوات عندما تم القبض عليها. 

كما أنها متهمة بتهمتين لمس طفل عمدًا جنسيًا، وتحريض طفل عمدًا على لمس جنسي وجرائم ذات صلة. وتقدم محاميها، جيف هاريسون، بطلب للكفالة، وطلب الإقامة مع جدتها على سبيل الإقامة الجبرية.