بعد ساعات من استقالته.. الفخفاخ يقيل وزراء "النهضة"

تم نشره الخميس 16 تمّوز / يوليو 2020 12:16 صباحاً
بعد ساعات من استقالته.. الفخفاخ يقيل وزراء "النهضة"
استقالة الفخفاخ جاءت بعد شبهات بالفساد

المدينة نيوز :- أعلنت الحكومة التونسية، أن رئيسها إلياس الفخفاخ، أقال جميع وزراء حركة "النهضة"، وعوّضهم بأسماء أخرى.

وذكرت الحكومة في بيانها، أن الفخفاخ أقال كلا من "وزير الشباب والرياضة أحمد قعلول، ووزير التجهيز والإسكان منصف السليتي، ووزير الشؤون المحلية لطفي زيتون، ووزير تكنلوجيا الاقتصاد الرقمي أنور معروف، إضافة إلى وزير الصحة عبد اللطيف المكي، ووزير التعليم العالي سليم شورى".

وكشف مصدر مطلع أن الفخفاخ أقدم على إقالة وزراء النهضة، قبل تقديم استقالته رسميا لرئيس الجمهورية، قيس سعيد، في أعقاب تقديم مجموعة من الكتل النيابية ومستقلين عريضة لسحب الثقة.

وبحسب مصادر فإن حكومة الفخفاخ مستقيلة بشكل رسمي، وتقول حاليا بدور حكومة تصريف الأعمال.

في وقت سابق،تقدمت مجموعة من الكتل النيابية ومستقلون في مجلس النواب التونسي، بعريضة لسحب الثقة من حكومة إلياس الفخفاخ، وقع عليها 105 نواب.

وبحسب ما اطلعت عليه "عربي21" فقد جاءت التوقيعات من كتلة النهضة وقلب تونس وائتلاف الكرامة والمستقبل وعدد من النواب المستقلين.

ووفق الفصل 98 من الدستور التونسي، "تعد استقالة رئيس الحكومة استقالة للحكومة بكاملها، وتقدم مكتوبة إلى رئيس الجمهورية الذي يُعلم بها رئيس مجلس نواب الشعب".

ويمكن لرئيس الحكومة أن يطرح على مجلس النواب التصويت على مواصلة الحكومة لنشاطها، ويتم التصويت بالأغلبية المطلقة لأعضاء مجلس نواب الشعب، فإن لم يجدد المجلس الثقة في الحكومة اعتبرت مستقيلة. وفي الحالتين يكلّف رئيس الجمهورية الشخصية الأقدر لتكـوين حكومة جديدة.

والإثنين، أعلن رئيس مجلس شورى "النهضة" عبد الكريم الهاروني، في مؤتمر صحفي، تكليف المجلس لرئيس الحركة، رئيس البرلمان راشد الغنوشي، ببدء مشاورات بخصوص مسألة تشكيل حكومة جديدة، بعد أن ارتبطت برئيس الحكومة الحالي إلياس الفخفاخ "شبهات فساد" ينفيها الأخير.

وأعلن سعيد، في فيديو بثته صفحة الرئاسة على فيسبوك، رفضه التشاور لتشكيل حكومة جديدة، ما دام رئيس الوزراء الحالي لم يقدم استقالته، أو توجه إليه لائحة اتهام.

ورد الفخفاخ، على قرار مجلس شورى "النهضة" بشأن إطلاق مشاورات لتشكيل حكومة جديدة، بالإعلان عن عزمه إجراء تعديل وزاري "خلال الأيام القليلة المقبلة"، مع تلميحات بإزاحة "النهضة" من الحكومة.

واعتبر دعوة "النهضة" إلى تشكيل حكومة جديدة، "تهربا للحركة من التزاماتها وتعهداتها مع شركائها في الائتلاف، في خضم مساع وطنية لإنقاذ الدولة واقتصاد البلاد المنهك".

ويترأس الفخفاخ، منذ 27 فبراير/ شباط الماضي، ائتلافا حكوميا يضم 4 أحزاب رئيسية وكتلة برلمانية، هي: "النهضة"، والتيار الديمقراطي (اجتماعي ديمقراطي - 22 نائبا)، وحركة الشعب (ناصرية - 14 نائبا)، وحركة تحيا تونس (ليبيرالية - 14 نائبا)، وكتلة الإصلاح الوطني (مستقلون وأحزاب ليبرالية - 16 نائبا).

عربي 21