اندلاع حريق في كاتدرائية قوطية في فرنسا تعود للقرن الخامس عشر .. بالفيديو

تم نشره السبت 18 تمّوز / يوليو 2020 05:02 مساءً
اندلاع حريق في كاتدرائية قوطية في فرنسا تعود للقرن الخامس عشر .. بالفيديو
اندلاع حريق في كاتدرائية قوطية

المدينة نيوز :- اندلع حريق اليوم السبت في كاتدرائية قوطية بمدينة نانت بغرب فرنسا، ما أدى إلى تحطيم نوافذ زجاجة ملونة (فيتراي) وتصاعد دخان أسود من بين أبراجها.

وقد أعلن النائب العام في نانت بيير سينيس فتح تحقيق في الحريق، بعدما تمكن رجال الإطفاء من إخماد الحريق، وألمح إلى أنه لا يوجد تأكيد على أن الحريق تم بفعل فاعل، وأنه لن يتم استبعاد أي فرضية.

وشاهد سكان وسياح الحريق مرعوبين، وقام عمال الطوارئ بتطويق المنطقة المحيطة بكاتدرائية سانت بيتر وسانت بول، في المركز التاريخي لهذه المدينة المطلة على نهر اللوار.

حذرت خدمة رجال الإطفاء السكان المحليين وطالبتهم بتجنب المنطقة بينما تتواصل الجهود لإخماد الحريق.

وقال مسؤول في مجلس المدينة إن الحريق شب صباح السبت في كاتدرائية سانت بيتر وسانت بول في نانت، والسبب غير واضح.

ودمر الحريق نوافذ زجاجية رئيسية بين برجي الكاتدرائية التي تعود إلى القرن الخامس عشر، والتي عانت أيضاً من حريق خطير في عام 1972.

رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس غردة معلقاً: "أفكارنا مع فوج الإطفاء الذي يعمل بشجاعة للسيطرة على الحريق في كاتدرائية نانت. أؤكد لهم دعمي وامتناني العميق".

وأعرف كاستكس كذلك عن تضامنه مع سكان نانت.

يعيد الحريق ذكريات الحريق المدمر في كاتدرائية نوتردام في باريس العام الماضي الذي دمر سقفها وأدى إلى انهيار برجها وهدد بتدمير النصب التذكاري الذي يعود إلى العصور الوسطى.

"لا تقدر بثمن"

في تصريح لفرانس برس، قال الأب فرنسوا رونو المسؤول عن الكاتدرائية والذي تمكن من دخول المبنى مع عناصر الإطفاء إن "الأرغن الكبير دمر بالكامل"، وأضاف أن ذلك يمثل "خسارة لا تقدر بثمن".

وتابع أن "المنصة التي تحمل الأرغن التهمتها ألسنة اللهب، وكذلك المقاعد الخشب المجاورة. خلف الأرغن الكبير زجاج ملون أصلي تحطم. (لقد دمر) زجاج السقف الذي يعود إلى القرن السادس عشر".

ويزور رئيس الوزراء جان كاستكس الكاتدرائية بعد ظهر السبت برفقة وزير الداخلية جيرالد دارمانين، ووزيرة الثقافة روزلين باشلو. أما الرئيس إيمانويل ماكرون فعبر على تويتر عن "دعم رجال الإطفاء الذي يتحملون جميع المخاطر لإنقاذ هذه الجوهرة القوطية".

تواصل تشييد كاتدرائية القديسين بطرس وبولس من 1434 حتى 1891 مع إضافة أبراج عام 1508 بعلو 63 متراً.

ويرد في الموقع الإلكتروني للكاتدرائية أنه "خلال الحرب العالمية الثانية، تعرضت لقصف من طرف الحلفاء في حزيران/يونيو 1944 أدى إلى تدمير غرفة تقديس القرابين وجزء من الممر الجنوبي".

وأثارت الحادثة خشية من تكرار سيناريو نوتردام التي تضررت بشدة عام 2019 نتيجة حريق تطلب إخماده خمسة عشر يوماً.

ورجّح وكيل الجمهورية في حزيران/يونيو أن يكون الحريق نتيجة حادث، وأشار إلى احتمال أن يكون سببه سيجارة أو احتكاك كهربائي داخل كاتدرائية نوتردام.