قبل أن تتسع الفجوة.. الإفتاء المصرية توصى بالعتاب والمصارحة بين الزوجين

تم نشره السبت 18 تمّوز / يوليو 2020 05:40 مساءً
قبل أن تتسع الفجوة.. الإفتاء المصرية توصى بالعتاب والمصارحة بين الزوجين
زوجان

المدينة نيوز :- وصت دار الإفتاء المصرية بضرورة المبادرة إلى العتاب والمصارحة بين الزوجين، وعدم تأخير ذلك لأي سبب، وذلك عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي « فيسبوك».

وأوضحت « الإفتاء» أنه كلما زادت تراكمات الحياة السلبية بين الزوجين دون محو آثارها؛ صعبت المسامحة والغفران، فبادرا بالعتاب والمصارحة، قبل أن تتسع الفجوة بينكما.

وأكدت دار الإفتاء، في وقت سابق، على حسن التعامل بين الزوجين والحرص على كل ما يكون سببًا في سعادتهما ومن ثم حصول الاستقرار لهمها ولمجتمعاتهما.

وأضافت«الإفتاء»، عبر صفحتها الرسمية بموقع « فيسبوك»، أن جميل الكلمات بين الزوجين يمحو أصعب المشكلات، قال -تعالى-: ﴿ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ﴾ [فصلت: 34].

ونوهت على أهمية حفظ أسرار البيوت بين الزوجين، قائلةً: « إفشاء الأسرار يهدم جدار الثقة بين الزوجين، ويصعب استمرار الحياة بينهما؛ فحافظوا على أسرار بيوتكم».

جدير بالذكر أن مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية حذر الزوج من إفشاء أسرار بيته لأصدقائه، عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي « فيسبوك».

وقال « مركز الأزهر» إن إفشاء الزوج أسرار بيته للأصدقاء؛ خيانة، لافتًا: "الكثير من الرجال متعلِّقون بأصدقائهم، يحكون لهم ما يدور بينَهم وبين زوجاتهم".

واستشهد الأزهر للفتوى بما روى عن أسماء بنت يزيد -رضي الله عنها- أنها كانت عند رسول الله - صلى الله عليه وسلم- والرجال والنساء قُعُودٌ عنده- فقال: «لعلَّ الرَّجلَ يقول ما يفعله بأهله، ولعل امرأة تخبر بما فعلت مع زوجها؟» فَأَرَمَّ القومُ [سكتوا ولم يجيبوا]، فقُلت: إِي واللهِ يا رسولَ الله، إِنَّهُنَّ لَيَقُلْنَ، وإنهم ليفعلون، قال: «فلا تفعلوا، فإنّما ذلك مثل الشيطان لقي شيطانة في طريق فَغَشِيَهَا والناس ينظرون»، أخرجه أحمد.