الأعلى للسكان ينفذ ورشات لتمكين النساء العضوات بالمجالس البلدية

تم نشره السبت 18 تمّوز / يوليو 2020 07:33 مساءً
الأعلى للسكان ينفذ ورشات لتمكين النساء العضوات بالمجالس البلدية

المدينة نيوز :-  نفذ المجلس الأعلى للسكان، سلسلة ورشات تعريفية لأعضاء وعضوات مجالس بلديات ماحص وعجلون ومأدبا، حول مشروع "الحكومة واللامركزية ومركزية النوع الاجتماعي في المجالس البلدية".
وقال المجلس في بيان صحفي اليوم السبت، إن المشروع الذي ينفذه المجلس بالتعاون مع منظمة هيفوس بدعم من وزارة الخارجية الهولندية، يهدف إلى تمكين النساء الحاليات والمحتملات في المجالس البلدية من خلال تنمية المهارات القيادية وأطر التخطيط والميزانية المراعية للنوع الاجتماعي، وإيجاد توجّه ذهني إيجابي لتمكين المرأة سياسياً من قبل صناع القرار والسلطات المحلية والعامة والنساء.
ونفذ المجلس الخميس الماضي، أولى الورشات التعريفية بالمشروع لأعضاء مجلس بلدية مأدبا.
وأكدت الامينة العامة للمجلس الدكتورة عبلة عماوي خلال الورشة أهمية المشروع في تمكين النساء العضوات من لعب دور فاعل في إدماج المكون السكاني مع أهداف التنمية المستدامة وقضايا المرأة والمساواة بين الجنسين في الخطط الاجتماعية والاقتصادية المحلية للبلدية، ودعم تمكين عضوات المجالس البلدية بعملية صنع القرار محليا.
ولفتت إلى أن المجلس نفذ خلال أزمة كورونا دراسة استطلاعية لآراء عضوات وأعضاء المجلس البلدي في البلديات الثلاث، لبيان تداعيات الجائحة على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية على مستوى البلدية، والوقوف على آثار الجائحة.
وبينت نتائج الدراسة الاستطلاعية أن الموروث الثقافي والعادات والتقاليد المجتمعية أثرت على لعب الادوار المهنية المناطة بالعضوات الإناث؛ ما أدى إلى ضعف تأدية الأدوار التي اسندت إليهن في المجلس البلدي خلال الجائحة.
واكد رئيس بلدية مأدبا الكبرى المهندس أحمد الأزايدة أهمية التخطيط بعمل كل دائرة في البلدية لتستطيع السير بعملها والتعاون في هذا المجال.
وأشارت ممثلة منظمة هيفوس سمر جبران إلى أن هذا المشروع هو جزء من مشروع تمكين المرأة بالقيادة، مؤكدة أهمية دور المجالس المحلية في تحديد احتياجات المجتمع وضرورة مشاورة المجتمعات المحلية بجميع فئاتها لتكون الخطط المستقبلية أكثر حساسية للنوع الاجتماعي مع الأخذ بعين الاعتبار البعد السكاني.
ودعا المشاركون في الورشة، لإعطاء المجالس المحلية دورا اكبر ووجود نافذة استثمارية لدعم التمكّين الاقتصادي والاجتماعي وتنفيذ منهج التوأمة بين البلديات الناجحة.
--(بترا)