رهف القنون تثير الجدل بنشر رسالة لفتاة هربت وشقيقها "المثلي" من عائلتهما

تم نشره الأحد 19 تمّوز / يوليو 2020 10:09 صباحاً
رهف القنون تثير الجدل بنشر رسالة لفتاة هربت وشقيقها "المثلي" من عائلتهما
رهف القنون

المدينة نيوز:- احدثت الشابة السعودية رهف القنون، جدلا واسعا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك عندما نشرت عبر حسابها في ”تويتر“ رسالة فتاة هربت وشقيقها ”المثلي“ من عائلتهما بسبب العنف والإساءة.

وقالت الفتاة البالغة من العمر 17 عاما في الرسالة الخاصة التي أرسلتها إلى رهف القنون، إنها تعتبرها مثلا يُحتذى به في تحقيق ما يريده الشخص بما يناسب راحته.

وتابعت الفتاة في رسالتها أن رهف القنون كانت السبب وراء تشجيعها على اتخاذ خطوة الهرب من عائلتها ”السيئة“ وفق وصفها، مشيرة إلى أنها أصبحت تضع صحتها وسلامتها أولا وقبل أي شخص آخر.

ونوهت الفتاة إلى أنها قررت عدم التغاضي عن العنف والإساءة التي تعرضت لها من عائلتها قبل 8 سنوات، متابعة: ”أنا الآن أبلغ من العمر 17 عاما وأطلب اللجوء مع أخي المثلي“.

وأردفت :“كلانا نريد أن نشكرك على كل ما قمت به“، مطالبة إياها بألا تلتفت للتعليقات المسيئة لها ممن وصفتهم بـ“البقر“.

ووصفت الفتاة ”الهاربة“ رهف القنون، بأنها ملكة قوية وشخصية رائعة تتطلع أن تكون مثلها.

بدورها، ردت القنون على الرسالة قائلة إنها دائما ما كانت تسأل نفسها عن هدفها في الحياة، حتى راجعت تويتر وجاءت هذه الرسالة فتأكدت بأن هدفها كما كانت تفكر تماما وبشكل دائم، مشيرة إلى أن تلك الرسالة جاءت في الوقت المناسب.

وتابعت: ”كنت أعلم أن هدفي هو إلهام النساء، لتشجيعهن على عيش الحياة التي يستحقونها“، مختتمة: ”لا يمكنني التعبير عن مدى سعادتي لمعرفة أنني غيرت حياة شخص ما“.

وكانت القنون قد ردت للمرة الأولى على منتقدي زواجها وإنجابها بدافع الحرية، واصفة كلام من يتحدثون بشأن حريتها التي كانت تطلبها وانتهت بالزواج والإنجاب بـ“الغبي“.

 

وكانت القنون قد أعلنت سابقا أنها وضعت طفلها الأول، مضيفة أن من كان يرفض تصديق أنها ”حامل“ فهي في فترة ”نفاس“ وأن أهلها بالسعودية على علم بكل شيء عنها.

2020-07-22-79

وتسبب إعلان رهف القنون عن ولادة طفلها الأول، بهجوم الكثيرين عليها وتوجيه الاتهامات لها، إذ أكد البعض أنها أنجبت طفلا للحصول على الجنسية الكندية، وآخرون قالوا إنه طفل غير شرعي



مواضيع ساخنة اخرى