المستفيدون والمتلوّنون في زمن كورونا

تم نشره الأربعاء 22nd تمّوز / يوليو 2020 12:34 صباحاً
المستفيدون والمتلوّنون في زمن كورونا
د. محمد طالب عبيدات

هنالك مجموعة حول كل مسؤول تتعاضد لتحاول أن تستفيد، وهؤلاء يُدْعَون أحياناً بالمستفيدين أو البطانة أو المنافقين أو المتلونيين أو عَبَدَة الكراسي أو وزّازي الحطب وغير ذلك، وجلّهم يغلّبون المصالح الخاصة على المصالح العامة ومصالح المؤسسة والوطن.
المتلونون والمستفيدون يجسّرون ويشجّعون بعض المسؤولين لاتخاذ قرارات لتخدمهم قبل غيرهم وبذلك يصوّرون للمسؤول أهمية القرارات وصدقيتها؛ وهؤلاء لا يعرفون سوى مصالحهم الخاصة؛ والمتلونون والمستفيدون يُشعِرون المسؤول بأنه أفضل من تسلّم المنصب وكل من قبله أو حتى بعده مخرّبون وضعفاء ولم يقدموا شيء، ويحاولوا توريطه لقادم الأيام؛ وللأسف يتركونه ويعبدون الكرسي حال مغادرته موقع العمل.
والمتلونون والمستفيدون يروّجون لأي قرار سيستفيدون منه بطرق إلتوائية كثيرة، والهدف ليس المصلحة العامة بل مصالحهم الخاصة؛ والمتلونون والمستفيدون غالباً ما يكونوا شلّة أو مجموعة متناغمة أو حتى شبكة متسلّقة لا ترقب في الله إلّا ولا ذمة؛ وهم لا يتطلعون سوى لأهدافهم وتنفيعاتهم ومثالهم وما يضعون في جيوبهم.
المتلونون والمستفيدون يتركون المسؤول حال توريطه أو خطأه أو تركه للمنصب وكأنهم يتشفّون فيه أو يتنصلون من المسؤولية؛ رغم أنهم يكونوا يشعرونه بأنه الأهم في حياتهم؛ والمتلونون والمستفيدون يهجرون ويرجمون أي مسؤول حال تقاعده أو تركه للمسؤولية ويبقون يلتفون حول الكرسي والمسؤول الجديد أنّى كان لتعود دوّامة عزف الاوتار لمصالحهم بطرق تتواءم مع سيكولوجية المسؤول الجديد.
المستفيدون متلوّنون كالحرباء وفق الزمان والمكان والحدث والاشخاص ودرجة الاستفادة وغير ذلك؛ والمطلوب من المسؤول الانتباه للمستفيدين وعزّيفة الاوتار والمنافقين والمتلونين وكبح جماحهم أول بأول لضمان نجاح العمل المؤسسي وقراراته؛ والمطلوب من أصحاب القرار وضع الرجل المناسب في المكان المناسب وفق أسس ومعايير شفافة ونزيهة لضمان جودة ونقاء مخرجات القرارات دون مواربة.
وأخيراً؛ المتلونون والمستفيدون حتى في زمن جائحة كورونا غالباً منافقون وعزّيفة أوتار ويطبّلون ويزمّرون ويروّجون لاي قرار كان لمصلحتهم ولا ينتظرون غير ذلك من أي مسؤول ضعيف، والمسؤول القوي من يكتشفهم ويضعهم عند حدهم من أول الطريق حفاظاً على صدقيّة قراراته والمؤسسية وأمانة المسؤولية.
* وزير الأشغال العامة والإسكان الأسبق - رئيس جامعة جدارا

الدستور 



مواضيع ساخنة اخرى
هنانده : 50% من الوظائف الحالية ستختفي هنانده : 50% من الوظائف الحالية ستختفي
أمين عام سلطة المياه : الوضع المائي صعب جدا أمين عام سلطة المياه : الوضع المائي صعب جدا
اعتقال اردنيتين في الكويت اعتقال اردنيتين في الكويت
واشنطن تسحب منظومات الدفاع الجوي من عدة دول في الشرق الاوسط بينها الاردن واشنطن تسحب منظومات الدفاع الجوي من عدة دول في الشرق الاوسط بينها الاردن
إعطاء 1323 جرعة جديدة من لقاح كورونا خلال 24 ساعة في الأردن إعطاء 1323 جرعة جديدة من لقاح كورونا خلال 24 ساعة في الأردن
مدير الأمن العام يتجول في وسط البلد مدير الأمن العام يتجول في وسط البلد
لصوص يسرقون المحول ويقطعون الكهرباء عن صافوط وعين الباشا لصوص يسرقون المحول ويقطعون الكهرباء عن صافوط وعين الباشا
العفيف :  نتجه لطلب شهادة الأمير حمزة في "قضية الفتنة" العفيف : نتجه لطلب شهادة الأمير حمزة في "قضية الفتنة"
ولي العهد يعود الطفلة اللبنانية المصابة التي وصلت الى الاردن للعلاج بتوجيهات ملكية ولي العهد يعود الطفلة اللبنانية المصابة التي وصلت الى الاردن للعلاج بتوجيهات ملكية
تعرف على الفتاة الأردنية التي تصدرت المشهد في قمة أردوغان وبايدن ..  فيديو وصور تعرف على الفتاة الأردنية التي تصدرت المشهد في قمة أردوغان وبايدن .. فيديو وصور
وفاة شابة ضربها والدها بعمان وفاة شابة ضربها والدها بعمان
هزة أرضية بقوة 1ر4 درجة جنوب غرب وادي موسى هزة أرضية بقوة 1ر4 درجة جنوب غرب وادي موسى
إسرائيل برسالة إلى الأردن والسلطة الفلسطينية : لا نريد تصعيد الوضع في القدس إسرائيل برسالة إلى الأردن والسلطة الفلسطينية : لا نريد تصعيد الوضع في القدس
تفاصيل القبض على قاتل شقيقته قبل 20 عاما في الزرقاء تفاصيل القبض على قاتل شقيقته قبل 20 عاما في الزرقاء
الحواتمة يوعز للقضاء الشرطي بتوقيف طاقم دورية نجدة والتحقيق معهم الحواتمة يوعز للقضاء الشرطي بتوقيف طاقم دورية نجدة والتحقيق معهم
البلبيسي : 15 ألف شخص أصيبوا بعد تلقيهم المطعوم البلبيسي : 15 ألف شخص أصيبوا بعد تلقيهم المطعوم