المستفيدون والمتلوّنون في زمن كورونا

تم نشره الأربعاء 22nd تمّوز / يوليو 2020 12:34 صباحاً
المستفيدون والمتلوّنون في زمن كورونا
د. محمد طالب عبيدات

هنالك مجموعة حول كل مسؤول تتعاضد لتحاول أن تستفيد، وهؤلاء يُدْعَون أحياناً بالمستفيدين أو البطانة أو المنافقين أو المتلونيين أو عَبَدَة الكراسي أو وزّازي الحطب وغير ذلك، وجلّهم يغلّبون المصالح الخاصة على المصالح العامة ومصالح المؤسسة والوطن.
المتلونون والمستفيدون يجسّرون ويشجّعون بعض المسؤولين لاتخاذ قرارات لتخدمهم قبل غيرهم وبذلك يصوّرون للمسؤول أهمية القرارات وصدقيتها؛ وهؤلاء لا يعرفون سوى مصالحهم الخاصة؛ والمتلونون والمستفيدون يُشعِرون المسؤول بأنه أفضل من تسلّم المنصب وكل من قبله أو حتى بعده مخرّبون وضعفاء ولم يقدموا شيء، ويحاولوا توريطه لقادم الأيام؛ وللأسف يتركونه ويعبدون الكرسي حال مغادرته موقع العمل.
والمتلونون والمستفيدون يروّجون لأي قرار سيستفيدون منه بطرق إلتوائية كثيرة، والهدف ليس المصلحة العامة بل مصالحهم الخاصة؛ والمتلونون والمستفيدون غالباً ما يكونوا شلّة أو مجموعة متناغمة أو حتى شبكة متسلّقة لا ترقب في الله إلّا ولا ذمة؛ وهم لا يتطلعون سوى لأهدافهم وتنفيعاتهم ومثالهم وما يضعون في جيوبهم.
المتلونون والمستفيدون يتركون المسؤول حال توريطه أو خطأه أو تركه للمنصب وكأنهم يتشفّون فيه أو يتنصلون من المسؤولية؛ رغم أنهم يكونوا يشعرونه بأنه الأهم في حياتهم؛ والمتلونون والمستفيدون يهجرون ويرجمون أي مسؤول حال تقاعده أو تركه للمسؤولية ويبقون يلتفون حول الكرسي والمسؤول الجديد أنّى كان لتعود دوّامة عزف الاوتار لمصالحهم بطرق تتواءم مع سيكولوجية المسؤول الجديد.
المستفيدون متلوّنون كالحرباء وفق الزمان والمكان والحدث والاشخاص ودرجة الاستفادة وغير ذلك؛ والمطلوب من المسؤول الانتباه للمستفيدين وعزّيفة الاوتار والمنافقين والمتلونين وكبح جماحهم أول بأول لضمان نجاح العمل المؤسسي وقراراته؛ والمطلوب من أصحاب القرار وضع الرجل المناسب في المكان المناسب وفق أسس ومعايير شفافة ونزيهة لضمان جودة ونقاء مخرجات القرارات دون مواربة.
وأخيراً؛ المتلونون والمستفيدون حتى في زمن جائحة كورونا غالباً منافقون وعزّيفة أوتار ويطبّلون ويزمّرون ويروّجون لاي قرار كان لمصلحتهم ولا ينتظرون غير ذلك من أي مسؤول ضعيف، والمسؤول القوي من يكتشفهم ويضعهم عند حدهم من أول الطريق حفاظاً على صدقيّة قراراته والمؤسسية وأمانة المسؤولية.
* وزير الأشغال العامة والإسكان الأسبق - رئيس جامعة جدارا

الدستور 



مواضيع ساخنة اخرى