"كاني ويست" يهدد بفضح أسرار "كيم كارداشيان" على الهواء مباشرة

تم نشره الجمعة 24 تمّوز / يوليو 2020 06:55 مساءً
"كاني ويست" يهدد بفضح أسرار "كيم كارداشيان" على الهواء مباشرة
كيم

المدينة نيوز :- هدد مغتي الراب، كاني ويست، زوجته نجنة تليفزيون الواقع، كيم كارداشيان بأنه سيكشف عن أسرار عائلتها على موقع "تويتر"، في خضم الخلافات المشتعلة بينهما، عقب تصريحه بأنها حاولت إجهاض ابنتهما الكبرى.


وتزوجت كارداشيان من مغني الراب الشهير عام 2014. لكن العلاقة توترت بينهما في العلن، بعد سلسلة من التغريدات خلال الآونة الآخيرة عقب إعلانه عزمه الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة.

ووفق صحيفة "ذا صن"، فإن مغني الراب، والذي يعاني من اضطراب ثنائي القطب، أخبر زوجته بأنه سيقوم ببث مباشر لأسرار عائلتها أمام العالم بأسره على منصة التواصل الاجتماعي.

وادعى كاني وهو أب لأربعة أطفال، أن كيم ووالدتها كريس جينر، حاولا إدخاله المستشفى. 

ونقلت الصحيفة عن مصدر: "كاني على ما يرام وجميع الناس قلقون للغاية عليه، "إنه يتصرف بجنون العظمة للغاية ويبدو أنه مقتنع بأن كيم وكريس جينر سيخرجان له".

وأضاف: "لقد حذر كيم من أنه يعرف أسرار الأسرة وسينشرها جميعًا"، موضحًا أن "هناك الكثير من الأشياء التي لا تظهر في برنامج الواقع. العداوات والجراحة والصفقات المالية".



وتابع: "لكن قلق كيم الوحيد في هذه المرحلة هو مساعدة كاني وحماية أطفالهما. إنها قلقة للغاية".

وفي تغريدة حذفها على "تويتر" لاحقًا، ادعى كاني أنه كان يحاول "تطليق" كيم، وقارن زواجهما الذي دام ست سنوات بفيلم الرعب "اخرج".

ووصف أيضًا والدة كيم، كريس بأنها "متعصبة من البيض" وقال إنها غير مسموح لها بالاقتراب من أطفاله.

وكانت نجمة تلفزيون الواقع تحدثت عن الصحة النفسية لزوجها، بعد تصريحاته المثيرة للجدل خلال الأيام الماضية.

وكتبت على حسابها على "إنستجرام: "كما يعلم العديد منكم، كاني يعاني من اضطراب ثنائي القطب". أضاف إنه "شخص لامع لكنه معقّد.. ولا تتوافق كلماته مع نواياه أحيانًا".

وقالت كيم الأربعاء إنها لم تتحدث علنا في السابق عن تأثير صحة زوجها النفسية على العائلة لأنها أرادت الحفاظ على أولادها وعلى خصوصية زوجها.

وأضافت: "اليوم أشعر أنني يجب أن أذكرها بسبب المفاهيم الخاطئة المتعلقة بالصحة النفسية".

وتابعت قائلة إن زوجها يتعرّض للانتقاد لأنه شخصية معروفة، وقد تجذب أفعاله أحيانا "آراء ومشاعر حادّة". وطلبت المزيد من التفهّم والتعاطف مع حالته.

وذكرت أن زوجها عانى من الكثير من الضغوط كونه فنانا وأسود البشرة، "وعانى من خسارة والدته، وكان عليه التعامل مع الشعور بالعزلة الذي يزيد مع اضطراب المزاج ثنائي القطب".

وأضافت أن هذا الوضع لا ينقص أو يبطل أحلامه وأفكاره المبدعة بصرف النظر عن حجمها أو عدم إمكانية تحقيقها لدى البعض. وأكدت أن "هذا جزء من عبقريته، وجميعنا شهد تحقيقه العديد من أحلامه الكبيرة".

ويُعتقد أن كاني موجود في مزرعته في ولاية وايومنج، حيث تقول مصادر إنه "مختبئ" في مخبأ آمن مع "مجموعة موثوق بها من الأصدقاء"، من بينهم ذلك الممثل الكوميدي ديف تشابيل، ومدير التسجيلات دامون داش.



مواضيع ساخنة اخرى