"المرصد العمّالي" يستطلع ما يجري في بعض المدارس الخاصة وتوقيع المعلمات على كومبيالات

تم نشره الإثنين 27 تمّوز / يوليو 2020 12:21 صباحاً
"المرصد العمّالي" يستطلع  ما يجري في بعض  المدارس الخاصة وتوقيع المعلمات على كومبيالات
طلاب مدرسة

المدينة نيوز - المرصد العمّالي- هدى ابو هاشم :- إحدى تداعيات أزمة فيروس (كورونا المستجد) هي إغلاق المدارس الحكومية والخاصّة، وما رافقها من غياب الطلبة والمعلمين والمعلمات وخصم الرواتب، مما أدى بدوره إلى معاناة للمعلمين والمعلمات في القطاعين الخاص، وبالأخص الخاصة. كان آخرها ضبط وزارة العمل يوم الأربعاء الماضي عدداً من المدارس الخاصّة التي أجبرت المعلمين والمعلمات على توقيع كمبيالات حتى يتخلوا عن حقوقهم في مخالفة صريحة لقانون العمل وأوامر الدفاع.

(رقية)، معلمة في إحدى المدارس الخاصّة في عمّان، أكدت خلال حديثها لـ"المرصد العمّالي الأردني" أن المعلمات في مدرستها لم يستلمنّ رواتبهنّ من شهر كانون الأول الماضي إلى شهر تموز الحالي، باستثناء شهر آذار الذي سعت فيه نقابة المعلمين بإعطاء المعلمات رواتبهنّ.

وتشير (رقية) إلى تعامل إدارة المدرسة "السيء" مع المعلمات في عدم قبول استقالتهنّ، وتوزيع كمبيالات عليهن لإجبارهنّ على توقيعها، وتهديدهنّ بدفع جزء من رواتبهنّ للمدرسة إذا فكرنَّ بالاستقالة كما هو متفق عليه في عقد العمل رغم عدم حصولهنّ على رواتب، إضافةً إلى سوء تعامل واضح وتعدٍ لفظي عند امتناعهنّ عن إعطاء حصص التعلّم عن بعد بدون راتب.

"نحن لجأنا إلى المحاكم، ورفعنا قضية عمالية على المدرسة، والمدرسة أيضًا رفعت علينا قضية بدل ضرر مادي ومعنوي بسبب تعطّلنا عن العمل خلال جائحة (فيروس كورونا) ولم يستجد شيء على القضيتين". تقول (رقية).

من جهته، يقول (منذر الصوراني)، نقيب أصحاب المدارس الخاصة خلال حديثه لـ"المرصد العمّالي الأردني"معلقًا: "النقابة نرفض هذا التصرف جملةً وتفصيلا، لأنه ببساطة لا يليق بمؤسساتنا، إجبار المعلمين والمعلمات على توقيع كُمبيالات غير مقبول أبدًا".

وتابع (الصوراني): "النقابة لا تحتمل هجمة نقد من الرأي العام يقف وراءها موقف "غير المسؤول" من بعض المدارس الخاصة مشددًا على ضرورة التزام المدارس بعقد العمل الموحد وأوامر الدفاع التي صدرت بهذا الخصوص".

وأشار إلى الواقع "الصعب والمؤلم" للمدارس الخاصة من شهر آذار إلى الآن، معتبرًا إياها من القطاعات الأكثر تضررًا لأنها لا تملك دعم أو ضمان أو مردود مادي وعليها التزامات وفواتير كهرباء ومياه وإيجار مباني ورواتب.

في سياق متصل قال الناطق باسم نقابة المعلمين (نور الدين نديم) أن اليوم الأحد -كان من المفترض أن يكون- هناك اجتماع لجميع المعلمين المتضررين في القطاع الخاص للتوجه إلى تقديم مظلمة إلى وزارة التربية والتعليم بدعم مجلس النقابة ودائرة الشؤون القانونية والإعلام النقابي.

علمًا أن التواصل مع الناطق باسم نقابة المعلمين نور الدين نديم كان قبل الإعلان أمس السبت بإغلاق النقابة وفروعها وكف يدها عن العمل.

وأشار (نديم) أن هناك ما يُقدر بـ 8000 شكوى تلقتها دائرة الشؤون القانونية في النقابة خلال الشهور الأخيرة من المدارس الخاصة فقط، وهي شكاوى متنوعة، منها حالات ابتزاز، وتوقيع استقالات جبرية، وتوقيع على كُمبيالات، إضافة إلى خصم من رواتبهم بنسبة 30، أو 50 أو 70 بالمائة، وعدم دفع الرواتب.

من جهته يبين الناطق باسم وزارة العمل محمد الزيود لـ "المرصد العمّالي قيام الوزارة بتوجيه إنذار للمدارس التي أجبرت المعلمين على دفع كمبيالات للتنازل عن أجورهم يوم الأربعاء، وأعطت المدارس مدّة زمنية معينة لتصويب أوضاعها وإرجاع الحقوق لأصحابها.

"المدارس صوبت أوضاعها قبل انتهاء مدّة الإنذار وتم بإشراف مديرية التفتيش إعادة الكمبيالات للمعلمين والمعلمات." يقول محمد.

يُشار أن عدد العاملين في المدارس الخاصة في الأردن ما يقارب 57 ألف عامل وعاملة، موزعين على 3600 مدرسةً.