8 سنوات لمسن مارس الخطيئة مع فتاة في المغرب

تم نشره الإثنين 27 تمّوز / يوليو 2020 04:48 مساءً
8 سنوات لمسن مارس الخطيئة مع فتاة في المغرب
قتاة ورجل - ارشيفية

المدينة نيوز :- حسمت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بطنجة، زوال الثلاثاء الماضي، في ملف ذي بعد أخلاقي، متابع فيه مسن يبلغ من العمر 70 سنة، بتهم تتعلق باغتصاب وهتك عرض قاصر يقل عمره عن 18 سنة، وحكمت عليه بثماني سنوات سجنا نافذا، وأدائه تعويضا ماديا لفائدة الضحية قدره 40 ألف درهم مجبرة في الأدنى، مع تحميله صائر الدعوى العمومية.
وقررت هيأة المحكمة معاقبة المتهم (ق.م)، المتحدر من جماعة تطفت (دائرة القصر الكبير)، باعتمادها على المحاضر المنجزة من قبل ضباط الدرك الملكي بالمنطقة، والتقرير الطبي المضمن بالملف، بالإضافة إلى شهادة الضحية، البالغ من العمر 12 سنة، الذي أدلى عند الاستماع إليه بتفاصيل وحقائق عن الجريمة المرتكبة، مبرزا أن المسن كان يستغل غياب أسرته ليرغمه تحت التهديد والإغراء على ممارسة الجنس معه، مؤكدا أنه تعرض للاغتصاب عدة مرات خلال سنة بأكملها.
كما استمعت هيأة الحكم للمتهم باعتماد تقنية المحادثة المرئية عن بعد، حيث تشبث بإنكار علاقته بالمنسوب إليه، مؤكدا أن القاصر كان يرافقه برضاه ولم يمارس عليه أي عنف أو تهديد، إلا أن الهيأة اعتبرت الإنكار محاولة يائسة للإفلات من العقاب، وقررت إدانته وفقا لفصول المتابعة، معتمدة على ظروف وملابسات النازلة والقرائن المحيطة بها.
وتعود وقائع القضية، إلى أواخر نونبر من السنة الماضية، حين تقدم أب الضحية بشكاية لدى مصالح الدرك الملكي التابعة لقيادة تطفت (إقليم العرائش)، اتهم فيها جاره السبعيني باغتصاب ابنه القاصر وممارسة شذوذه الجنسي عليه مرات عديدة، معززا شكايته بشهادة طبية تؤكد وجود جروح بدبر الطفل نتيجة اعتداء الجنسي وممارسات شاذة تعرض لها مدة طويلة، لتقوم عناصر الدرك باعتقاله بعد استصدار أمر من الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بطنجة.