امرأة سورية تعذّب طفلي زوجها التوأمين بطريقة وحشية! (صور)

تم نشره الإثنين 27 تمّوز / يوليو 2020 07:07 مساءً
امرأة سورية تعذّب طفلي زوجها التوأمين بطريقة وحشية! (صور)
طفل

المدينة نيوز :- كثيرة هي الأحداث والجرائم التي شغلت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا في سوريا، أكثرها تلك التي تتعلق بالأطفال عندما يقعون في يد من يمكن وصفه بأنه خالٍ من الرحمة لتتحول هذه القسوة إلى تعذيب لهم وإيذائهم.

وهذا ما حصل أمس الأحد بعدما أعلنت وزارة الداخلية السورية عبر صفحتها الرسمية على موقع فيسبوك أنه تم إلقاء القبض على سيدة تدعى “صباح” من مواليد عام 1975 لتعذيبها طفلي زوجها التوأمين وتعنيفهما وهما في عمر السابعة.

وفي التفاصيل؛ فقد أعلنت وزارة الداخلية في بيانها أن قسم شرطة منطقة “الصليبة” باللاذقية وصله أخبار من قبل مستشفى التوليد والأطفال بدخول طفلة إليه تدعى “أريج” تنحدر من منطقة الغاب في ريف حماه السورية، وتقطن في مدينة جبلة التابعة لمحافظة اللاذقية، وعليها أثار ضرب وتعذيب وحروق، حيث تبين أن الطفلة المذكورة أُسعفت من قبل والدها بسبب تعرضها للضرب والتعذيب والحرق بشكل وحشي من قبل زوجة أبيها التي تفننت على ما يبدو بتعذيبها وتعنيفها، والعائلة تسكن وتعمل ضمن إحدى المزارع في ريف مدينة جبلة.

وقام مركز الشرطة الخارجي في مدينة جبلة بمتابعة القضية وإلقاء القبض على المذكورة “صباح” وبالتحقيق معها اعترفت بقيامها بتعذيب وتعنيف طفلي زوجها التوأمين “أريج” و “جود” مواليد 2013 كونهما “مشاكسين” حسب تبريرها.

وقام مركز الشرطة بعرض الطفل “جود” على الطبابة الشرعية فتبين وجود كدمات على الظهر والرأس وآثار عض على الظهر مما يبرز مدى وحشيتها في تعذيب الطفل. وأضاف بيان الوزارة أنه يتم حالياً تقديم المقبوض عليها “صباح” إلى القضاء المختص ليتم معاقبتها على ما فعلت.

وتداولت هذه الحادثة صفحات كثيرة على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك، وقامت دعوات كثيرة للناس والمتابعين عبر صفحة الوزارة الرسمية بالطلب من القضاء السوري باتخاذ أشد العقوبات وأقساها بحق المرأة التي تجاوزت كل حدود الإنسانية بفعلتها خاصة مع نشر وزارة الداخلية لصور الأذى الذي تعرض له طفلا زوجها منها، وعدم رحمتها بهما وهما طفلان.



مواضيع ساخنة اخرى