مدير المخابرات المصرية يبحث مع قادة السودان تطورات سد النهضة

تم نشره الثلاثاء 28 تمّوز / يوليو 2020 08:20 مساءً
مدير المخابرات المصرية يبحث مع قادة السودان تطورات سد النهضة
رئيس المخابرات المصري عباس كامل

المدينة نيوز :- التقى مدير المخابرات العامة المصرية، عباس كامل، الثلاثاء في الخرطوم، رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، ورئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان ونائبه محمد حمدان دقلو (حميدتي)، وناقش معهم عدة قضايا بينها سد النهضة.

وطبقا لبيان صادر عن إعلام مجلس الوزراء السوداني، فإن زيارة كامل إلى العاصمة السودانية الخرطوم، تستغرق يوما واحدا.

وذكر البيان، أن لقاء كامل وحمدوك "يأتي في إطار العلاقات الثنائية، والتعاون بين البلدين" دون التطرق إلى مزيد من التفاصيل.

فيما قال بيان آخر صادر عن مجلس السيادة: "كامل أطلع البرهان على نتائج لقائه مع حميدتي وحمدوك، "بشأن تطورات سد النهضة والجهود المبذولة لتجاوز الخلافات وفق روح الحوار لحل المشكلة".

ووفق البيان، تلقى البرهان، رسالة شفهية من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي "تتعلق بالعلاقات الثنائية وسبل دعمها وتطويرها وتعزيز المصالح المشتركة بين البلدين"، دون تفاصيل عن فحواها.

وبحسب المصدر ذاته، أشار كامل إلى أن اللقاء "أمن على أهمية التعاون المشترك بين البلدين في شتي المجالات الأمنية والاقتصادية".

وتعثرت المفاوضات بين مصر وإثيوبيا والسودان، على مدار السنوات الماضية فيما يخص "سد النهضة" الذي بنته أديس أبابا على النيل الأزرق بولاية بنيشنقول-قماز بالقرب من الحدود الإثيوبية - السودانية.

وتتبادل إثيوبيا ومصر الاتهامات بالتعنت والرغبة بفرض حلول غير واقعية فيما يخص "سد النهضة"، فيما تقول أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح القاهرة والخرطوم، وأن الهدف من بناء السد هو توليد الكهرباء بالأساس.

وفي 21 يوليو/تموز الجاري، أقرت إثيوبيا ببدء مل "سد النهضة"، بعد تراجع وزير المياه والري والطاقة الإثيوبي، سيليشي بيكيلي، في 15 يوليو/ تموز الجاري، عن تصريح له، أفاد فيه ببدء ملء السد.

وفي 27 من الشهر نفسه، عقدت الدول الثلاث جلسة عبر تقنية الاتصال المرئي، برعاية الاتحاد الإفريقي، لبحث التوصل إلى اتفاق حول ملء وتشغيل السد الإثيوبي.

وأعلنت مصر والسودان، عن تحفظهما على بدء إثيوبيا بالملء الأول لسد النهضة، في "إجراء أحادي" تتخذه قبل التوصل لاتفاق ملزم حول ذلك.

الاناضول