مستشار لهنية : «حماس» رفضت عرضا دوليا يشمل دولة في غزة ومليارات الدولارات

تم نشره الثلاثاء 28 تمّوز / يوليو 2020 11:03 مساءً
مستشار لهنية : «حماس» رفضت عرضا دوليا يشمل دولة في غزة ومليارات الدولارات
غزة

المدينة نيوز :- رفضت حركة حماس عرضا دوليا لإقامة دولة في غزة ورشوة مالية قدرها مليارات الدولارات، مقابل التنازل عن المقاومة والقدس.

وقال المستشار الإعلامي لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، طاهر النونو، إن قيادة الحركة رفضت وبوضوح وبمنتهى الثقة عرضا دوليًا لمقايضة الحقوق الفلسطينية بالأموال. واعتبر هذا الموقف «موقفا تاريخيا بامتياز».
وكان النونو يعلق على ما كشف عنه هنية في مقابلة مع صحيفة قطرية، وذلك خلال لقاء مع قناة الأقصى الفضائية التابعة لحماس، تعقيبًا على رفض رئيس الحركة عرضًا دوليًا قدره 15 مليار دولار قدِّمَ لها قبل شهرين في إطار «صفقة القرن» الأمريكية التصفوية، يتضمن مشاريع للبنية التحتية في القطاع تشمل مطارا وميناء وغيرهما، مقابل نزع سلاح المقاومة ودمجه في القوات الشرطية وفصل قطاع غزة عن فلسطين.

مقابل التخلي عن القدس والضفة والمقاومة

وذكر النونو أن «رئيس الحركة تحدث بلسان كل الأحرار من أبناء الشعب الفلسطيني ليقول نحن لسنا سماسرة وإنما أصحاب وطن وقضية».
وتابع «ظن البعض أنه بعد الحصار وهذه السنوات الصعبة ومحاولة تركيع الشعب أن بالإمكان فرض معادلات جديدة وتقديم الأموال والمشاريع للتنازل عن الحقوق الفلسطينية».
وأشار إلى أن هذا العرض تضمن ما تسمى بدولة غزة، مضيفا «ظن البعض أن حماس يمكن أن تقوم بهذا الدور وأن تقبل بانسلاخ غزة عن الكل الفلسطيني وتتخلى عن القدس وعن الضفة وعن هذا الوطن الفلسطيني».
وأوضح النونو أن هنية كان واضحا مع أبناء حركته وشعبه، وهذا الوضوح هو الذي يجعل الجماهير تخرج بهذه المحبة والثقة بالقيادة الوطنية الفلسطينية التي تمثل ضمير كل مواطن فلسطيني حر.
وقال: «نحن نرى التحرير كما نرى كل شيء من حولنا، نراه مع بنادق المجاهدين وطائرات الأبابيل، وصواريخ السجيل، وفي عيون كل شاب فلسطيني مرابط على الثغور، وفي من يعملون ليل نهار في تطوير أدوات المقاومة، وفي عيون القيادة التي باتت ترى التحرير قريبا».

القدس العربي 



مواضيع ساخنة اخرى