الصحة العالمية : الاتجاه العام لإصابات ووفيات كورونا بالإقليم يبدأ بالاستقرار

تم نشره الأربعاء 29 تمّوز / يوليو 2020 09:03 مساءً
الصحة العالمية : الاتجاه العام لإصابات ووفيات كورونا بالإقليم يبدأ بالاستقرار
شعار منظمة الصحة العالمية

المدينة نيوز :-  قال المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط الدكتور أحمد بن سالم المنظري، إن الاتجاه الإقليمي العام للحالات المصابة بكوفيد-19 خلال الأسبوعين الماضيين، والوفيات المُبلّغ عنها، يبدو أنه قد بدأ يستقر، بل إنه آخذٌ في التناقص.
ودعا المنظري في مؤتمر صحفي للمكتب الإقليمي للمنظمة اليوم الأربعاء بلدان الإقليم لليقظة، قائلا: "لقد مرت ستة أشهر حتى بدأنا نشهد استقرار الحالات، ولا يزال علينا أن نتحلى باليقظة إزاء المستقبل المنظور، ويبدو أن هذا الفيروس لن يفتأ عن إثارة دهشتنا.. ومن ثَمَ، يجب علينا أن نواصل اتباع النهج الشامل الذي وضعناه في سبيل مكافحته. دعونا جميعاً أن نحافظ على هذا التقدّم الهش الذي استطعنا إحرازه حتى الآن".
وقال المنظري، في المؤتمر الصحفي الذي عقد عبر تقنية الاتصال المرئي، وبُث مباشرة على صفحة التواصل الاجتماعية الرسمية للمكتب الإقليمي "فيسبوك"، "يُشير استقرار الحالات على الصعيد الإقليمي العام على مدار الأسبوعين الماضيين إلى أننا قادرون على تغيير مسار هذه الجائحة، ولكن اليوم، إذا لم تتمكن البلدان من الحفاظ على فعالية تدابير الصحة العامة، فسيظل خطر معاودة ظهور كوفيد-19 وانتشاره في الإقليم مرتفعاً ارتفاعاً شديداً".
وأضاف، "يُصادف اليوم 29 من تموز، مُضي ستة أشهر بالضبط منذ أُبلغ عن ظهور أول حالة إصابة بكورونا في إقليم شرق المتوسط، وقد اعترى البطء خطى التقدم الأولية بعد اكتشاف الحالات الأولى في شهر شباط، لكن تسارع هذا التقدم بدأ في شهر أيار، بينما حدثت الذروة في الحالات في نهاية شهر حزيران، والتي يمكن أن يُعزى أغلبها إلى تراخي البلدان في تطبيق التدابير الاجتماعية خلال فترة شهر رمضان وعيد الفطر".
ومع اقتراب عيد الأضحى المبارك الذي يحتفل بها العالمان العربي والإسلامي بعد غد الجمعة، حذّر المنظري من ارتفاع خطر انتقال العدوى نتيجة التجمعات الاجتماعية والدينية الحاشدة، داعيا بلدان الإقليم الى اتباع الإرشادات التي أصدرتها منظمة الصحة العالمية إلى البلدان والمجتمعات المحلية بشأن تدابير الصحة العامة بمناسبة العيد في سياق الجائحة.

وقال، "بعد أن بات مرض كوفيد-19 جزءاً لا يتجزأ من حياتنا في الوقت الحالي، أصبحنا جميعاً الآن على دراية بالتدابير التي يتعين اتخاذها كي نحمي أنفسنا ومجتمعاتنا، فدعونا لا ننسى أن إي إجراء سنقوم به في الأسابيع المقبلة أثناء احتفالنا بالأعياد الدينية، والسفر، وزيارة الأصدقاء والعائلات قد يحدد مسار الجائحة في إقليمنا" ، وفق بترا .

على صعيد آخر، وردا على سؤال خلال المؤتمر الصحفي، يتعلق بدور منظمة الصحة العالمية في قيادة الجهود واستكشاف إمكانية بعض الدول لتدشين صناعة اللقاحات في الإقليم، أجاب المنظري، إن هناك تشاورا مع بعض الدول (ولم يّسمّها) من خلال المكتب الرئيسي للمنظمة في جنيف للعمل على إنتاج لقاح، بحيث تكون مركزا إقليميا لهذه الصناعة مستقبلا.
وشارك في المؤتمر الصحفي إلى جانب المنظري، كل من المبعوث الخاص للمدير العام لمنظمة الصحة العالمية حول التأهب والاستجابة لـكوفيد-19 في الإقليم الدكتورة مها رباط، ورئيس فريق إدارة مخاطر العدوى بالمنظمة الدكتور عبد الناصر بوبكر.