استراليا : اعتقال فتاة وصفت فيروس كورنا بأنه «مؤامرة»

تم نشره الخميس 30 تمّوز / يوليو 2020 04:11 مساءً
استراليا : اعتقال فتاة وصفت فيروس كورنا بأنه «مؤامرة»
الفتاة

المدينة نيوز :- أوقفت الشرطة في أستراليا، فتاة تتحدث عن فيروس كورونا المستجد، باعتباره "مؤامرة"، بعد مشاركة مقطع فيديو لها, وهي تمر عبر نقطة تفتيش أثناء الإغلاق.

ورفضت إيف بلاك (28 عامًا)، إبلاغ ضباط الشرطة إلى أين كانت تذهب عند مرورها عبر أحد الحواجز في ملبورن في يوم 23 يوليو الماضي، وذلك عندما أوقفها رجال الشرطة في مدينة كارلتون في الساعة 1.55 مساءً بالتوقيت المحلي.

وقام رجال الشرطة بكسر نافذة السيارة التي تستقلها الفتاة، لأنها رفضت فتحها أو النزول من السيارة، حسبما أوردت صحيفة "ديلي ميرور" نقلاً عن شبكة "9 نيوز".

قالت شرطة فيكتوريا في بيان: "عند اعتراضها، طُلب منها تقديم اسمها وعنوانها الذي رفضت القيام به. ثم أمرتها الشرطة بإبراز رخصة قيادتها وشرح سبب سفرها، وهو ما رفضت أيضًا الامتثال له".

وأدى ذلك إلى قيام الشرطة باعتقالها. وآنذاك، أُجبرت الشرطة على كسر نافذة سيارتها، لأنها رفضت التحدث إليهم، أو أن تفتح النافذة، أو تخرج من السيارة.

وأُطلق سراحها، وحصلت على استدعاء من المحكمة بتهمة ارتكاب مخالفات تتعلق بالمرور، حيث فشلت في تقديم ترخيص واسم وعنوان ومخالفات لأمر المسؤول الصحي بولاية فيكتوريا.

وفي لقطات نشرت الأسبوع الماضي موقع "فيس بوك"، رفضت بلاك من وارنديت في الضواحي الشمالية الشرقية لملبورن، إعطاء تفاصيلها إلى ضابط شرطة.

وكتبت: "إنها عملية احتيال. أنت تستفيد من نظام مصمم لإفشالك. وقد قاموا بعمل جيد لدرجة أنك لا تراه حتى". وتعرضت إثر ذلك لانتقادات واسعة وهددها مساعد مفوض الشرطة في فيكتوريا بالقبض عليها.

وقال ريك نوجنت يوم الجمعة: "أعضاؤنا موجودون طوال اليوم وطوال الليل يعملون بجد لا يصدق للحفاظ على مجتمعنا آمنًا. لقد كان عملاً أنانيًا وطفوليًا ... كان سخيفًا ، ولم يكن ضروريًا".

وأضاف: "إذا كانت تلك المرأة تعيش في تلك المنطقة أو كان لديها سبب وجيه لتواجدها في تلك المنطقة، فسيُسمح لها بالدخول. إذا لم يكن كذلك، فهي تخرق القانون".



العضايلة: خطة لإعادة المواطنين من الخارج الأسبوع المقبل