يديعوت : اسرائيل قد تكون ضالعة بتفجير ميناء بيروت

تم نشره الأربعاء 05 آب / أغسطس 2020 06:48 مساءً
يديعوت :  اسرائيل قد تكون ضالعة بتفجير ميناء بيروت
من اثار تفجير مرفأ بيروت

المدينة نيوز - خاص : تكهنت صحيفة يديعوت الاسرائيلية بأن تكون اسرائيل ضالعة في عملية التفجير التي ضربت ميناء بيروت امس الثلاثاء ، وقالت في تقرير نشرته الاربعاء وترجمته المدينة نيوز إنها لا تستبعد ان تكون اسرائيل قصفت سفينة ا يرانية محملة بالاسلحة لحزب الله ، وتاليا ترجمة للتقرير :

أثارت الحادثة اهتماما عالميا، وأطلقت تكهنات من مختلف الأشكال، والتي تتراوح ما بين المؤامرة، والقصف، والتفجير الإرهابي، والتخزين غير الصحيح لمواد قابلة للانفجار مثل "نيترات الأمونيوم" بكميات كبيرة جدا في الميناء، إلى قصف جوي لأسلحة ومتفجرات حاولت إيران نقلها عبر الميناء لحزب الله، بيد أن أية جهة لم ترجح أيا من هذه التوقعات، ولا زالت أسباب الحادثة غامضة. لقد كان الانفجار شبيه إلى حد كبير بانفجار شحنات غير تقليدية هائلة الحجم، مما بعث سحبا من الدخان شبيه بسحب الانفجار النووي، وأطلق غبارا خانقا، كالأسلحة البيولوجية والكيميائية، وأصاب أشخاصا ومبان بعيدة عن مكان الحادثة مثلما تفعل الهزات الأرضية. إن القول بانفجار نيترات الأمونيوم غير صحيح تقريبا، نظرا لأن هذه المادة لا تنفجر وحدها، بل تحتاج إلى مفجر جزئي لتفجيرها، لذا فإن الادعاء بأن انفجار مخزن لصواريخ الإنارة في المطار هو الذي أدى لتفجيرها بعيد، غير منطقي.

إن أقصى ما يمكن التفكير فيه في ظل مثل هذه الحادثة غير المسبوقة في مدينة هو أن يكون المسبب "تجربة سلاح"، مثل القنابل الفراغية التي سبق لإسرائيل أن قامت بتجربتها عام 1975 في بيروت، والتي جعلت عمارات بأكملها تنطبق على ساكنيها وكأنها من ورق. أو "كالقنابل القذرة" التي جربها الأميركيون على الجيش العراقي عام 1991 وأبادوا بها كتيبة بأكملها بقنبلة واحدة، هذا رغم إن القنابل القذرة لا تحتاج لمواد متفجرة كي تعمل عملها، واستخدام المواد المتفجرة فيها يأتي لنشر المواد الانشطارية والمشعة الموجودة فيها على أكبر مساحة.

ولسنا نستبعد أن تكون إسرائيل ضالعة في العملية عبر القيام بقصف إرسالية صواريخ إيرانية إلى حزب الله عبر سفينة في ميناء بيروت، وتوجيه رسالة لإيران ولحزب الله، وكل هذه الأمور ستتضح حينما نعلم من لجنة التحقيق: ما الذي انفجر في الميناء. هل هو حقا نيترات أمونيوم مخزنة، والإهمال والأخطاء أدت لانفجارها، أم هي عملية قصف، وما هي أسبابها؟ هل هي إرسالية صواريخ إيرانية، أما ماذا؟ .

المصدر : المدينة نيوز - ترجمة خاصة .



مواضيع ساخنة اخرى